يحتسب تصميم الشعارات من أهمّ المكونات الرئيسية المرتبطة بالمؤسسات والمؤسسات الرسمية، وهو ايجاز المسج الخاصة بجميع شركة، فمن الشعار يقترح أن تقرأ مشاهدة المؤسسة وأن تستنبط خدماتها التي تعرضها، وهذه من قيود الشعار الصالح أن يصبح مقالتيًا في وصف الشركة التي أُعد من أجلها.

ويحتسب الشعار من الأساسيات بمناسبة توضيح المؤسسة أو ما يسمى بال model وال id، حين يجسد قطعةً هائلًا من الهوية التعريفية لأيّ شركة، ماإذا قدكانت تعليمية أو تجارية أو خدماتية أو خيرية أو اخرى.

ولـ تصميم شعار احترافي ينبغي الأخذ باعتبارات كثيرة أرفعها مقام:

الهدف: لأيّ مؤسسة يصمم؟ ما هدف تلك الشركة؟ وهذا لمعرفة التصور الموسم للشعار، حين إنّ شعارات المطاعم شبيهًا لها أيقونات محددة ترمز إليها مهما اختلفت، وشعارات الشركات التعليمية والجامعات لها رموز وأيقونات محددة تتنوع عن الأهداف الأخرى، مؤسسة مقاولات أو مؤسسة تقنية خدماتية أو مصنع لجميع شركة هدفها المخصص، وبالأتي تخصص متخصص في الشعار يضعها في نطاق الشركات التي تعمل في صاحبة المبتغى.

وذلك الشأن ييسر عملية الاتصال والربط وسط المؤسسات المتماثلة عبر التوضيح بأشياء قياسية في شعاراتها.

الألوان: ينبغي أن يصبح الشعار ذو ألوان مقتبسة من توضيح المؤسسة، إذا قدكانت المؤسسة متواجدة على أرض الحقيقة، أمّا في حال تصميم شعار لشركة فلكل هدف أوانه الخاصة؛ فالمطاعم شبيهًا تصبح ألوانها أحمر وليوث وأصفر، دكاكين الموبليات يصبح لون شعارها بالغالب بني مع لون آخر كالأصفر شبيهًا؛ لأنّها ترمز إلى لون الخشب الأصلي، شركة تعليمية تميل ألوانها للأزرق والبرتقالي.
الشكل: ينبغي أن يصبح الشعار على نحو سنة معين الشكل، يعني أن يصبح شكله دائرياً تقريبًا، أو مستطيلًا أو مربعًا، ولس الشرط أن يحاط بالإطار الدائري أو المربع.
البساطة: ينبغي أن يصبح الشعار متواضعًا خاليًا من الأشياء المعقدة والمكونات العديدة، فيكون جملة عن جزء احدى مستخلصة من بعض من صور ومفهوم؛ لأنّ الشعار المتواضع هو أقرب للفهم وأيسر للاستعمال في أشياء التوضيح والطباعة واخرى.
الإبداع: مع البساطة ينبغي أن يصبح الشعار فيه لمسة إبداعية وابتكارية لم يسبق أن وجدت في الشعارات المتداولة، وهذا لتغيير الطرازات التي تعودت العين على مشاهدتها.
 
أعلى