السيارات ذاتية القيادة وخدمة ليموزين

في المستقبل سيكون تأثير السيارات بدون سائق مؤثر جداً في كل جزء من حياتنا اليومية، فقديماً قالوا أن الأحلام تتحقق شيئاً فشيئاً، في هذا المقال المقدم من شركة اسكندرية لخدمات الليموزين سنتعرض لهذا الموضوع الشيق الذي يناقش مستقبل الإنسان والآلة في العالم أجمع عبر خدمة ليموزين المطار بأنواعها المختلفة من ليموزين مطار برج العرب الدولي وخدمة ليموزين مطار القاهرة الدولي وسائر المطارات والتنقلات إلى المحافظات.

ليموزين المطار .. الطرق الصالحة للسيارات ذاتية القيادة

في مصر هناك بعض الطرق التي لا يمكن أن تظل بلا صيانة لأكثر من شهر، من هذه الطرق طرق المطارات التي تستخدمها خدمة ليموزين المطار المقدمة من شركة اسكندرية لخدمات الليموزين مثل خدمة ليموزين مطار برج العرب الدولي في محافظة الإسكندرية وخدمة ليموزين مطار القاهرة الدولي في القاهرة ( العاصمة ) ومطار شرم الشيخ الدولي، حتى الطرق البعيدة عن طريق المطار التي يتم الاهتمام بها بشكل خاص مثل الطرق التي يستخدمها السائحون عادة، إلى أن تتحول جميع الطرق إلى طرق صالحة للسيارات ذاتية القيادة

فيما يلي أفكاري المحدثة حول شكل مستقبل السيارات بدون سائق، بعض هذه التحديثات يعتمد على التقدم التكنولوجي في العام الماضي والبعض الآخر مجرد تكهنات من مطوري السيارات على وسائل الإعلام المختلفة.

تكهنات مستقبل خدمات الليموزين والتوصيل عامة

بعد أن خضنا في الكلام حول الطرق الصالحة للسيارات ذاتية القيادة في مصر والتي تستخدمها شركة اسكندرية لخدمات الليموزين في خدماتها مثل خدمة ليموزين المطار وغيرها من الخدمات، حان الوقت للتكلم حول تلك التكهنات والتصورات في نقاط وجيزة حول مستقبل السيارات في العالم

  • لن يمتلك الناس سياراتهم الخاصة. سيتم تسليم النقل كخدمة من الشركات التي تمتلك أساطيل المركبات ذاتية القيادة، هناك الكثير من المزايا التقنية والاقتصادية وسلامة مزايا النقل كخدمة، وقد يكون هذا التغيير أسرع بكثير مما يتوقعه معظم الناس، سيصبح امتلاك سيارة كفرد حداثة لهواة الجمع وربما المتسابقين التنافسيين.
  • ستمتلك شركات البرمجيات والتكنولوجيا المزيد من الاقتصاد العالمي، حيث تحول شركات مثل Uber و Google و Amazon النقل إلى خدمة الدفع الفوري، البرمجيات سوف تأكل هذا العالم بالفعل، بمرور الوقت سوف يمتلكون الكثير من البيانات عن الأشخاص والأنماط والطرق والعقبات، بحيث سيكون للوافدين الجدد حواجز ضخمة لدخول السوق
  • بدون تدخل الحكومة أو ( نوع من الحركة المنظمة ) ، سيكون هناك نقل هائل للثروة إلى عدد صغير جدًا من الأشخاص الذين يمتلكون البرنامج وتصنيع البطارية، الطاقة وخدمة المركبات والبنية التحتية للشحن، توليد الطاقة، الصيانة، سيكون هناك توحيد هائل للشركات التي تخدم هذه الأسواق من حيث الحجم والفعالية ستصبح أكثر قيمة، سوف تصبح السيارات (ربما ستتم إعادة تسميتها ببعض الاختصارات الذكية) مثل أجهزة التوجيه التي تدير الإنترنت – والتي لا يعرف أو يهتم معظم المستهلكين بمن صنعها أو من يملكها.
وما زال لدي العديد من التكهنات في هذا الشأن سنتناولها في المقالات القادمة مع شركة اسكندرية لخدمات الليموزين وخدماتها ليموزين المطار وخدماتها الأخرى أيضاً
 
أعلى