برامج محاسبة

في وسط اليوم التنافسي للأعمال التجارية، لا بدَّ لك من وعي مبادئ المحاسبة وطريقـة تأثيرها على نشاطاتك اليومية. لذا، سنقدِّم لحضراتكم دليلًا مفصَّلًا عن مبادئ المحاسبة يسلِّط النور على المقالات المالية الرئيسية التي ينبغي أن تعلمها وتتابعها دوريًا.

يقال أنَّ المحاسبة هي “لغةُ عالم الأعمال التجارية” حين إنَّها عملية تعليل المعلومات المالية لشركةٍ محددة وتسجيلها وتجهيزها بواسطة استعمال برنامج أو سيستم محاسبة محدد.

ينفذ أداء عمليات المحاسبة لإدخار البيانات المالية بشأن المؤسسة، وهذا يساعدك على إدراك نطاق صحة النّظام المالي لشركتك وإحتمالية استمراريتها في المستلم.

وعند تسجيل كل المعاملات في اثناء المدة المحاسبية، ينفذ إصدار ثلاثة أصنافٍ من البيانات المالية ليتم استعمالها في تبني الأحكام الملائمة للشركة. وتنقسم تلك البيانات المالية إلى:

  1. لائحة الدّخل: ويلقب عليها أيضا لائحة الربح أو الخسارة، وتبين تلك اللائحة ما إذا قدكانت عمليات المؤسسة تأكد الرّبح أو الخسارة المالية، وتحدِّد الساحات التي تتكبّد فيها العديد من النفقات.
  2. الميزانية: يعطي ذلك البيان نظرة عن الشغل ككلّ. وهو يبين أهمية أصول المؤسسة وطريقة الاستثمار وقيمة حقوق المساهمين لدى بوينت زمنية معينة.
  3. لائحة التدفقات المالية: تقدِّم تلك اللائحة للمالكين والمدراء بيانًا عن أنشطة التدفقات النقدية للشركة اثناء مدةٍ زمنيةٍ محدّدة. ولضمان الاستمرارية في المستلم، تطلب المؤسسات إلى تدفقٍ مالٍّ صحيّ.
بصفتك مالكًا للشركة أو مديرًا فيها، إنَّ فهمك مبادئ المحاسبة يمكنه أن يدفع شركتك إلى الأمام او إلى الوراء… ولكن بالطبع هذا يتوقف على الأحكام التي تتخذها!

فإنه من الهام أن تصبح متمكنًا على إحصاء الموارد التي تمتلكها بكافة أنواعها بدلًا من أن تكتفي بالقول: “لديّ العديد من المواردّ”. فالمحاسبة توفّر الإتضاح لتحسين عملية صنع الفرمان. لذا، إفهم أرقامك لكي تستطع من سند ونتائجك في المستلم.

هيكلية فرع المحاسبة
إنَّ فرع المحاسبة هو حصةٌ لا يتجزأ من أيِّ مؤسسةٍ أو تخطيطٍ.

وبوجود بنيةٍ سديد ، ينفذ تسويق المهمات والواجبات على كل الأشخاص في الفرع، أمّا في المؤسسات الضئيلة فيمكن لفردٍ واحد أن يقوم بكل المهمات الاتية:

تقوم هيكلية فرع المحاسبة المثالي على المهن الاتية:

  1. المدير المالي- هو مسؤولٌ عن التخطيط المالي وخزن السجلات، وايضا تجهيز البيانات المالية للإدارة العليا. ويشار إلى المدير المالي باسم “اليد اليمنى للرئيس التنفيذي للشركة”.
  2. المحاسب الأساسي- توجد الكثير من المهمات أسفل مسؤولية المحاسب الأساسي، أرفعها مقام هي فرع تيم المحاسبة وإعداد المعلومات المالية.
  3. المحاسب الإداري- هو مسؤولٌ عن فرع المجازف وولادة الميزانيات والمشاريع والاستراتيجيات وصنع الأحكام. بعبارةٍ بعض منها، هو يقوم بالعمل الذي يعاون صديق المؤسسة ومديرها ومجلس إدارتها في تبني احكامٍ أجمل.
  4. محاسب الرواتب والأصول الثابتة- يقوم بتجهيز كل الرواتب في المؤسسة ودفع رسوم الدفع على الرواتب والاقتطاعات من الأجور واشتراكات الكفالة الاجتماعي وما إلى هذا اعتمادًا على مقدار الفرع، ويتاح أيضا أن يصبح مسؤولًا عن فرع الأصول الثابتة للشركة وتسجيلها.
  5. موظف الاكونتات الدائنة- هو مسؤولٌ عن فرع الاكونتات الدائنة للشركة حين يقوم بالتوفيق وسط معلومات وجعُورِّدين، وتأكد أن رغبــات التسوق المتاحة ويُعِد الدفعات للمُورِّدين.
  6. موظف الاكونتات البلدة- هو مسؤولُ عن فرع وجعَدينين أو الاكونتات وجعَدينة في المؤسسة حين يقوم بإصدار الفواتير للعملاء وإستكمال عملية الدفع. وعند تسوية الفواتير على نحوٍ أسرع تجلب المؤسسة على الغزير من الفلوس لاستخدامها في العمليات، لذا فإن الطابق الذي يلعبه ذلك الموظف ذو أهميةٌّ جدًّا.
  7. محاسب معاون- يكترث من المعتاد انً بصندوق المصاريف النثرية وإيداع النقد اليومي وتحصيل الشيكات فضلا على ذلك مداواة دفتر اليومية.
ونهائيًا، إذا لديك هيكليةً ظاهرةً لقسم المحاسبة ومهماتًا معينة إضافةً إلى أفرادٍ مناسبين يتمتعون بمهاراتٍ وخبراتٍ ملائمة، فإنك ستكون متمكنًا علًى الاعتماد على ذلك الفرع لإدارة فلوس شركتك.

أي سيستم محاسبي ينبغي أن تستعمل؟
عرف السيستم وجعُحاسبي بأنّه تجميعةٌ من العمليّات اللازمة فى سبيل جمع المعلومات المالية والمحاسبية وحفظها وتعليلها للاستفادة منها في اتّخاذ الأحكام ضمن المؤسسة.

وتسمح أنظمة المحاسبة بتوليد محاضر دقيقة من شأنها أن ترتابّل معيارً يتخذ المدراء والمستعملين الاشخاص الآخرين الأحكام على أساسها. بلا سيستمٍ ملائم، ستكون كل المعلومات لديك ليست نافعة.

هنالك ثلاثة أصنافٍ من النظم المحاسبية التي يتاح للشركة أن تستعملها:

  1. أولًا، النظم المتاحة وهي منصاتٌ محاسبية متاحة للاستعمال تقدِّم أساسيات سيستم المحاسبة. وتصبح تلك النظم أرخص من اخرى، لكن ستتكبد نفقة إضافية إذا أردت قلة من الإضافات حسبًا للتغيرات التي ربما تطرأ على عملك. بالإضافة، إنّ شبيه تلك النظم ربما تجبرك على تغيير العملية التي تقوم بها لكي تتلاءم مع البرنامج.
  2. ثانيًا، النّظم المصممة وفق الحاجة لتناسب شركتك وفق متطلّباتها. شبيه تلك النظم ستناسب شركتك تمامًا، ولكنها ربما تصبح مكلفة حين إنَّ تنمية تلك النّظم يتطلب تشغيل خبرات محترفي تكنولوجيا البيانات لك خصيصًا.
  3. ثالثًا، خطط الحوسبة السحابية وتتضمن تلك النظم استعمال السيستم المحاسبي القائم على السحابة أو نسخة درأ الاستحقاقات أولًا بأوّل. ومن مزايا استعمال تلك النظم هو أنك تدفع رسوم اشتراك شهرية ضئيلة فحسب ولديك الوصول إلى المعلومات الخاصة بك في أي مكان ذهبت وتسطيع أن توفّر في النفقات الرأسمالية. أما بالنسبة لخلل تلك النظم، فهي تتطلب اتصالًا جيّدًا بالإنترنت كما أنها ربما لا تجيز لك بإجراء النماذج البديل للبيانات الخاصة بك.
واخيرا، إن اختيارك للنظام المحاسبي الأجمل سيعتمد على مقدار شركتك ومدى تعقيدها. وعند تبني الفرمان، ينبغي إشراك فرع المحاسبة بأكمله في السيستم لكي تضمن نجاحه.

مفهوم في مبادئ المحاسبة
إنَّ مفهوم المحاسبة هي القواعد أو الأسس التي توجِّه عملية المحاسبة.

ومن اثناء تنمية تلك المفهوم، ينفذ ضبط الهيكلية التي ينبغي أن يتبعها كل المهنيين في فرع المحاسبة، وبالأتي توحيد سيستم المحاسبة.

هنالك الكثير من المفهوم المحاسبية التي تجسد قـوامًا للمحاسبة، ولكن نظرًا لضيق التوقيت سنتطرق حالياً إلى أهمّ سبعة مفهومٍ منها.

  1. مفاهيم الاستمرارية- أي الافتراض بأن المؤسسة أو المنشأة ستكون قادرة على الاستمرار في الشغل لمدة من التوقيت تصبح كافية لتطبيق التزاماتها وتعهداتها وأهدافها، وهلّم جرا
  2. مفاهيم المعادلة المحاسبية- إنّ المعادلة المحاسبية الرئيسية هي: الأصول = الالتزامات للغير + حقوق الملكية (أو حقوق المساهمين). وهذه المعادلة هي الأساس في محاسبة القيد المضاعف
  3. مفاهيم المدة المحاسبية- وهي المدة الزمنية التي ينفذ فيها تجهيز البيانات المالية للشركة. تقفل الكثير من المؤسسات العام المالية في 31 كانون الأول فيحين يقوم بعضها الآخر بهذا في 30 حزيران وهذا تبعًا للتقويم الضريبي في بلادهم.
  4. مفاهيم الاتساق- ينصُّ مبدأ الاتساق على اعتماد اسلوبٍ أو مبدأٍ محاسبي على نحو مستقر في المدد المحاسبية للشركة. ويُأتاح لاغير بتغيير تلك الطريقة في حال صدور نموذجٍ حديثة تشعرّن الاثار المالية المبلَّغ عنها وتثري من النبضة في المحاسبة.
  5. مفاهيم عزلة القياس: أي ينبغي توثيق كل المعاملات باستعمال العملة ذاتها، وهذه من أهم القواعد في وسط المحاسبة! فإذا شملت معاملةٌ ما إيصالات أو أقساط بعملات غير مشابهة، ينبغي تغير تلك المبالغ إلى العملة وجعُعتمدة. سيصبح من المستحيل إنتاج المعلومات المالية بلا عزلة قياس موحَّدة.
  6. مفاهيم الاستحقاق: يعني مفاهيم الاستحقاق في المحاسبة أن ينفذ توثيق كل النفقات والمداخيل أثناء الفترة التي وقعت فيها، ماإذاً نادىَبَها تدفقٌ نقديّ أم لا. وهذا يرجع بالنفع على المعلومات المالية بحيث تعكس كل النفقات المتعلقة بالإيرادات المبلَّغ عنها في مدة محاسبية محدّدة.
  7. مفاهيم اللقاء: وهو مفاهيمٌ يتاح تطبيقه في المحاسبة على قـوام الاستحقاق لاغير. وينص ذلك المبدأ على مماثلة مداخيل المؤسسة مع نفقاتها المتكبدة لربح هذه المداخيل، والتبليغ عن كليهما في روح التوقيت.
إنَّ كل العاملين في فرع المحاسبة، مطلعًا من المدير المالي إلى المحاسب المعاون، مطالبون باتّباع مفهوم المحاسبة في اثناء إجراء الواجبات المحاسبية، ولاسيما اثناء كورس المحاسبة. وتستند ضوابط المحاسبة إلى تلك المفهوم.

ينفذ ضبط المفهوم المحاسبية لسببٍ ما ألا وهو إدخار بنية لمهنة المحاسبة. فإذا اتبع جميع فردٍ قواعده الخاصة به ستعمّ الإضطراب، وتخسر البيانات المالية موثوقيتها ما يسبب إلى تبني القيادة لقراراتٍ غير صحيحة.

مبدأ القيد المضاعف في مبادئ المحاسبة
فى سبيل توثيق المعاملات المالية المرتبطة بالشركة، تطلب إلى إدراك الاكونتات التي تتأثر بهذه المعاملات. سيصبح هنالك دائنٌ ومدين في جميع معاملة، وذلك ما يُعرف بمبدأ القيد المضاعف.

ويقع تأثيرها جميع معاملة على صنفٍ واحد على الأدنى من رصيد الميزانية العمومية، أحد الأصول، أوالالتزامات، أوالأسهم، أو صنف واحد من النفقات أو رصيد المداخيل، أو ريثما مزيجٍ من الاثنين معًا. ويتاح لإجمالي المبالغ وجعَدينة أن ترجع إلى واحدٍ أو أكبر من الاكونتات، وللحسابات البلدة والدائنة أن تنتقل في الطائفة ذاتها من الاكونتات. والحصيلة النهائية هي أن مجموع المبالغ البلدة ينبغي ان يساوي مجموع المبالغ الدائنة في القيد المضاعف لكافة معاملة.

وتقوم قواعد مبدأ القيد المضاعف على ما ياتي:

  1. مبدأ الفاعلية المضاعف: ذلك المبدأ هو من أهم أسس المحاسبة حين ينص بأن جميع المعاملات تمتلك فاعلية مضاعف وبالأتي ينبغي تسجيليها أسفل بندين.
  2. مبدأ الكيان المنفصل: وهو مبدأٌ رئيسيٌّ في مفاهيم المحاسبة يقوم على توثيق معاملات المؤسسة وصاحبها على نحوٍ منفصل باعتبار أن المؤسسة لها كيان مستقل عن كيان صاحبها و روح مستقلة عنه. ولا ينفذ توثيق المعاملات الشخصية لذوي المؤسسات في الدفاتر التجارية إلّا إذا قد كان لهذا فاعليةٌ على الشغل.
  3. المعادلة المحاسبية- إنّ المعادلة المحاسبية هي: الأصول = الالتزامات للغير + حقوق المساهمين. في الحقيقة، تكشف تلك المعادلة المحاسبية بأن منابع لكي تحصل على على الأصول هي من اثناء الاقتراض أو الايمان من المساهمين في المؤسسة. وباستمرار تعكس الميزانية العمومية تلك المعادلة.
جميع رصيد، ماإذا قد كان أصلًا، أو كلفة أو ريثما رصيدًا لحقوق المساهمين، يُمكن أن يحدق إليه باعتباره دفتر اكونتات، بحيث يصبح الجانب الأيسر يمثل وجعَدين والجانب الأيمن يمثل الدائن.

و لدى مداواة المعاملات، لا تتغاضى هاتين القاعدتين:

ينفذ توثيق المبالغة في الأصول أو النفقات أسفل رصيدٍ مَدين

وينفذ توثيق مبالغة في الالتزامات أو المداخيل أو رصيد المساهمين أسفل رصيدٍ دائن

ومنخلال التحقق من توثيق جميع معاملةٍ في حسابين (مدين ودائن) مع نقي القيمة ذاتها، تكون بهذا أقرب إلى التحقق من أن المعلومات المالية الخاصة بك تنعكس على نحوٍ سديد.
 
أعلى