حكاية أسهم ومحفظة

شرواك

تاجر مميز
حكاية أسهم ومحفظة
** أحمد الله على أنني «أمي».. و«غشيم» في مسألة «الأسهم».. وقد ازداد جهلي بها بعد أن انجرفت قبل فبراير «الفحمي» عام 2006 مع بعض الأصدقاء «الفطاحل» الذين يتحدثون بلغة السوق.. فيرمون بالكلمات «الأسهمية» عليَ فانظر إليهم نظرة إعجاب.. وأسمع منهم كلمات لاأعرفها مثل «نسبة، منحة، رش، سياسة القطيع، تجميع، تصريف» فيزداد إعجابي بهم.. ورجائي منهم أن يدخلوني معهم في «شغلة» الأسهم التي أصبحت موضوع حديث المجتمع على اختلاف طبقاته.. فكانت نصيحتهم لي بفتح «محفظة».. ففعلت.. وعندما ترددت على مسامعي مايفعله «الهوامير».. وما رزق الله به الكثيرين الذين استثمروا في السوق فحصلوا على الأموال التي جعلتني أستدين وأفرط في «تحويشة» العمر.. ليكون لي «محفظة» وقد طرت فرحا عندما تبرع أحد أصدقائي العالمين في السوق.. والذين يقضون أوقاتهم أمام شاشة الكمبيوتر. يبيعون ويشترون.. تبرع برعاية محفظتي.. وكلما أجتمع به يفتح أمامي الشاشة.. لينفتح معها الحلم بالثراء العاجل.
المهم.. مرت الأيام.. وجاء فبراير.. وضاعت ثروة صديقي.. ومعها محفظتي التي أعرف فقط كيف أدخل عليها لأشاهد كيف أن الحلم الأخضر.. أصبح جمرة حمراء.. ونارا أكلت المحفظة.. ولم يبق فيها الا «الفتات».. فحمدت الله على أنني خرجت بخسارة مادية.. ولم أخرج بغيرها مما وقع للعديد من الذين ضاعت أموالهم.... وقد تبت توبة جعلتني أكثرابتعادا عما يدور في السوق.. وبما أصبح عليه بعد الاثنين الأسود الماضي.. حيث يكتب المحللون.. ويصرخ المتعاملون.. ويبكي الخاسرون حتى اليوم والغد.. وأنا كالأطرش في الزفة.. لايهمني إفلاس بنك «ليمان برذرز» أو تعثر بنك «ميريل لنش».. ونزول السوق أو طلوعه.. فالحمد لله الذي عافاني مما ابتلي به غيري.
د. عبدالعزيز محمد النهاري
 
أ

أبويزيد2008

Guest
والله مالي خلق أكتب تعليق

بس علشان خاطرك رجعت لأني بعد ما خلصت وكتبت الرد طفى الجهاز وقفلت معي لكن برضه أبي أرد



أخوك نفس الحكايه بعت بيتي عشان أنتقل من أقصى الجنوب إلى الشمال الشرقي لقربه لعملي وبعد ما شد العقار شوي أي قبل سنه ونصف طخيت البيت ويا حسافه - ليت قردي عندي - وبقى المبلغ في البنك فترة ما يقارب السنه وهات يا اتصالات من البنك ، ترانا أصدرنا لك بطاقة ائتمانية وبطاقه ذهبيه وأنواع البطاقات بعد ما شافو المبلغ حق البيت ثابت عندهم، ومثل ماقلت نسمع بالأسهم قلنا يالله يابو الشباب درعم معهم وكان عندي محفظه بالسابق للاكتتابات وفيها - كمحة - عدة اكتتابات وبدات أعدل واشتري لين صفر الجاري قبل ثلاث أسابيع وعينك ما تشوف إلى النور والآن 57 ألف تحت والحمد لله أنا أحسن من غيري

تقبل مروري
 
أعلى