هام هام

asd_ksa1

تاجر
النساء الذين يبحثون عن ارقام السائقين الله يهدهم.......

السؤال:
امرأة تسأل عن حكم ركوبها مع السائق الأجنبي منفردة لقضاء أغراض أسرتها ، فزوجها كبير في السن , وأبناؤها مشغولون بالدراسة أو بحياتهم الخاصة وهي تذهب معه داخل المدينة , وقد تخرج معه لضاحية قريبة حوالي عشرة كيلومتر لمتابعة شؤون دار تعمرها هناك , وضحوا لها الحكم جزاكم الله خيرا.
الجواب :
(لا يجوز للمرأة أن تخرج مع السائق لا في داخل البلد ولا في ضاحية البلد لأن هذا خلوة ، والخلوة محرمة والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :
[ لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ] .
ويقول صلى الله عليه وسلم :
[ لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم ].
فلا يجوز لها أن تذهب مع السائق ، لأن هذا فيه خطر عظيم ، وربما خانها السائق , وربما فعل منكرا , المقصود أن هذا لا يجوز حتى لو كان هذا السائق من خير الناس ومن أصلح الناس ، فإنه لا يجوز لها أن تذهب معه وحدها , بل لابد أن يكون معها ثالث إما زوجة السائق أو أمه أو أمها هي أو أختها أو إحدى جاراتها أو أحد جيرانها , لابد أن يكون معهم ثالث لأن في هذه الحالة لا يكون الشيطان ثالثهما فالرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول :
[ لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما].
أي يزين لها الفاحشة , فالواجب الحذر، وألا تخرج أبدا إلا ومعها ثالث أو رابع , ولو تعطلت حاجتها لا تخرج مع السائق أبدا لا لمدرسة ولا لمحكمة ولا لسوق ولا لغير ذلك , كل هذا منكر وفيه خطر عظيم.
ونسأل الله الهداية للجميع)اهـ .
سماحة العلامة الشيخ ابن باز – رحمه الله تعالى – من برنامج
"نور على الدرب".
 

اوركيدا

تاجر مميز
جزاك الله خير .

النساء الذين يبحثون عن ارقام السائقين الله يهدهم.......
الله يهديهم وليس ( يهدهم )
.
.

 
أعلى