1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

صنعاء تفضح جهل العالم بعلاج الايدز

الكاتب: الرائد 2010, بتاريخ ‏28 أكتوبر 2009.

  1. الرائد 2010

    الرائد 2010 تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    صنعاء تفضح جهل العالم

    لا أدري ما هو سر تجاهل الإعلام العالمي، والمرجعيات العلمية الدولية للإنجازات الطبية الخارقة، التي يعلن عنها بين وقت وآخر الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس جامعة الإيمان في اليمن. إن هذا التجاهل ظلم للبشرية التي تنتظر مثل هذه الإنجازات الكفيلة بتخليصها من المعاناة بسبب أمراض أعجزت الطب والأطباء، ولا بد من تنبيه كل مراكز الأبحاث بتوجيه اهتمامها الفوري إلى ما يحدث في مركز أبحاث الطب النبوي التابع لهذه الجامعة.. لقد أعلن الشيخ الزنداني قبل مدة عن توصل مركز أبحاث جامعته إلى علاج فعّال لمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ولكن لم يهتم العالم بذلك الإنجاز كما يجب. والآن يعيد الشيخ تنبيه العالم إلى أنهم قد نجحوا في علاج 50 مصابًا بهذا المرض الذي فتك بالبشرية، وحيّر العلماء.. ليس علاج الإيدز فقط، وإنما تضمن تصريحه الجديد توصلهم إلى إيجاد عقار يفتك بفيروس الإنفلونزا العادية، أطلقوا عليه اسمًا يدل على مفعوله الجبار (إعجاز 5)، وليت الشيخ أفادنا ببعض المعلومات عن الإعجازات السابقة 4 و3 و2 و1.. ولا تظنّوا أن الاكتشافات المذهلة توقّفت عند هذا الحد، إذ يؤكد الشيخ توصلهم لعلاج فشل عضلات القلب، ثم يطلق بعد ذلك قنبلته المدوية بإعلان جاهزية علاج لوباء أنفلونزا الخنازير الذي أقام الدنيا مؤخرًا ولم يقعدها بعد.. فأي فرج ينتظره العالم بعد هذا الإنجاز السريع المذهل الذي سيضع حدًّا للهلع الذي عصف به؟؟
    إن الشيخ الزنداني، وهو الصيدلي أساسًا، يتحدّى، ويدعو علماء العالم وأطباءه لزيارة مركز أبحاث الطب النبوي في جامعته، للتأكد من صحة ما أعلن التوصل إليه من اكتشافات طبية، فماذا تنتظرون؟؟ ولماذا إضاعة الوقت، وإهدار المليارات في مراكز أبحاثكم التي لم تتوصل إلى أقل القليل ممّا توصل إليه مركز لم يتجاوز عمره بضع سنوات؟؟
    وفيما يخص أطباء أمراض القلب في المملكة تحديدًا، فإن الشيخ الزنداني يخبرنا بصيغة مهذبة غير مباشرة أن علمهم وشهاداتهم ومراكزهم “أي كلام”؛ لأن مركزه استطاع علاج مريضة سعودية قرروا لها زراعة قلب بسبب فشل عضلة قلبها، وتدني عملها إلى 10- 15%، لكن الله أنقذها بالوصول إلى مركز الزنداني، الذي تمكّن من علاجها لترتفع كفاءة عضلة القلب إلى 40% خلال ثلاثة أسابيع فقط، فيالها من فضيحة يا أطباءنا!! أين نتيجة دراستكم، وبعثاتكم، وعلمكم، ومراكزكم التي صرفنا عليها مئات الملايين ما دمتم تقعون في خطأ فادح كهذا؟؟ تقررون زراعة قلب، بينما رحلة قصيرة إلى صنعاء أنهت معاناة المريضة التي كدتم تستبدلون قلبها بسبب ضحالة علمكم؟؟
    يا أطباء العالم: لا تهدروا الوقت، عليكم اللحاق بأول طائرة إلى صنعاء؛ لتأخذوا العلم الصحيح من مركز أبحاث الداعية السياسي الصيدلي ورائد الاكتشافات الطبية الشيخ عبدالمجيد الزنداني .<O:p
     

مشاركة هذه الصفحة