1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

الوطنية

الكاتب: متجري المدلل, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2011.

  1. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    حقيقة الوطنية

    الشيخ بندر الشويقي



    حين قدم ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة وجد للناس يومين يلعبون فيهما فقال : ما هذان اليومان؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما : يوم الأضحى ويوم الفطر".
    كنت سودتُ مقالةً أثناء الفوضى والمرج الذي صاحب احتفالات (اليوم الوطني ) قُبَيل شهر رمضان المبارك ، غير أنه لم يكتب لي نشرها آنذاك. ثم جاء عيد (الفطر ) ليهلَّ علينا بأفراحه، وليثير في النفس ساكنها ، ويجدد العزم على تبييض مقالتي بعدما كدت أنساها.
    كتبت متسائلاً عن حقيقة الوطنية ، وما المقصود من الإلحاح عليها وكثرة الحديث عنها هذه الأيام؟
    وما الحكمة من تعظيم (اليوم الوطني ) وتفخيمه ؟

    أمِِنْ أجل تربية الناس على حبِّ أوطانهم والولاء لها كما يقال ؟

    وهل حبُّ الوطن معلومةٌ يتلقنها الناس وسلوك يتربون عليه؟ أو أنه خلقٌ فطري يجبل عليه بنو آدم ؟

    ثم ما المقصود بالوطن ؟ أهو الأرض ذات الحدود السياسية ؟ أو هو الناس الساكنون داخل هذه الحدود ؟ أو هو السلطة التي تحكم أولئك الناس ؟

    أو أن الوطن عبارةٌ عن مجموع ذلك كله ؟

    لكن ماذا لو تعارضت مصالح هذه الجهات الثلاث ؟

    ماذا لو تعارضت (مصلحة الأرض ) مع (مصلحة الناس ) الساكنين فوقها، فأين تكمن الوطنية الحقة؟ هل نضحي بدماء الناس من أجل الحفاظ على الأرض؟ أو نضحى بالأرض من أجل المحافظة على حياة (المواطنين )؟

    و لو تعارضت (مصلحة الناس ) مع (مصلحة السلطة ) الحاكمة ، فمع أيِّ الفريقين تقع الوطنية الصادقة ؟ وأين يقف الخائن لوطنه في هذه القسمة التي يبتلى بها الناس في كثيرٍ من بلاد الله؟

    تساؤلات مشروعة لا بدَّ لمبشري الوطنية أن يجيبوا عنها ؟

    أحبتي الأفاضل!

    حبُّ الأوطان طبعٌ جبليٌّ فطريٌّ مغروسٌ في النفوس. وقد جُبلت عليه البهائم العجماء، فكيف بابن آدم الذي يعقل ويفكر. وقد قرنَ الله الإخراج من الديار بقتل الأنفس حين قال ـ جل ذكره ـ : (ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم ، أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليلٌ منهم ).

    ولشدة مفارقة الديار على النفس رتب الله الثوابَ العظيم للمهاجرين في سبيله الذين فارقوا أوطانهم وأوطان أهليهم استجابةً لله ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وللسبب نفسه جعل الله من عقوبة الزاني ـ بعد جلده ـ التغريبَ والإبعادَ عن موطنه.

    ولأن محبة الأوطان أمرٌ فطري جبلي ، فإن من العجيب أن يحتاج أبناء بلدٍ ما لأن يُذكروا بحبِّ وطنهم عن طريق منهج دراسي يحفظونه ، أو عن طريق احتفالات رسمية و مظاهر جوفاء يجبرون على المشاركة فيها!

    قبل بضع سنوات قرَّر وزير التربية والتعليم الأسبق تدريس مقرر جديد بعنوان "التربية الوطنية". ولعدم قناعة الطلاب و المدرسين بهذا المقرَّر ، فقد تحول إلى ما يشبه "الزائدة الدودية" داخل مناهج التعليم التي تعاني ـ أصلاً ـ من التخمة.

    وقبل عام مضى أعلن مدير عام التربية و التعليم عن إجراءات مشددة وعقوبات تفرض على مدراء المدارس التي لا تلزم طلابها بآداء تحية العلم صباحَ كلِّ يوم!! وأكد مدير التربية والتعليم أن مشرفين تربويين سيقومون بمتابعة الأمر، إضافة لأعضاء من هيئة الرقابة والتحقيق!!

    وبدايةً من العام المنصرم أعلنت الجهات الرسمية لدينا (( فرض )) إجازة رسمية على الجميع. ليس على القطاعات الحكومية فحسب ، بل حتى على القطاعات الأهلية. وأصبح أصحاب الورش والمصانع ممنوعين من التكسُّب وطلب الرزق في ((يوم الوطن )). ومن يتجرأ على طلب رزقه ذلك اليوم فسوف تفرض عليه الرسوم والغرامات!!

    كل هذا يجري من أجل ترسيخ "حب الوطن" في القلوب!

    فأي وطنٍ هذا الذي يحتاج أبناؤه لكل هذه الإجراءات لتغرس محبته في قلوبهم؟!!

    تلفتُّ حولي لأرى إن كانت مثل هذه المظاهر تبني ولاءً أو تؤسِّس انتماءً، فرأيت دولاً حولنا سبقتنا فوضعت لنفسها يوماً وطنياً تعظمه وتحتفل به. وكما هو الحال عندنا الآن ، تعمدُ تلك الدول عبر مؤسساتها إلى ضخِّ برامج إعلامية وتقرير مناهج دراسية تحاول من خلالها تعظيم شأن هذا اليوم في قلوب الناس.

    وبالفعل تنجح تلك الدول في برمجة عقول أبنائها ، أو لنقُل : تنجح في تجميد عقول مواطنيها ، فتسوقهم سوقاً إلى المشاركة فيما يسمونه احتفالات ((يوم الوطن )) أو ((يوم الثورة )).

    ثم تمضي الأيام ، ويثور ثائرٌ على تلك الدولة فيسقطها ويمحو أثرها، و يمحو معها يومها الوطني. ثم تبدأ وسائل إعلام الدولة الجديدة ومناهج تعليمها في إعادة برمجة العقول، من خلال الترويج ليوم وطني جديد. ثم ما نلبث أن نرى الناس أنفسهم يحتفلون باليوم الجديد ، وهو نفسه اليوم الموافق لذكرى سقوط دولتهم التي كانوا من قبلُ يحتفلون بيوم تأسيسها!!

    ولو ذهبت الدولة الثانية وخلفتها دولة ثالثة ، فسوف تتكرر الصورة نفسها، وسوف تعاد برمجة العقول من جديد ، كي تحتفل القطعان من الناس بيوم سقوط الدولة التي احتفلوا من قبل بيوم تأسيسها!!

    تأملت هذه الصورة ، فعلمت أن "وطنية" المظاهر ما هي إلا مشاريع لإنتاج دواجن مجمدة العقول.

    وقد كانت بلادنا بعيدةً عن ذلك كله. وكان الناس يحبونها حباً جماً لسبب أكبر من مجرد كونها وطناً لهم. بل يحبونها لكونها بلاد الحرمين ولأنها أقرب بلاد الله لشرع الله. وبرفعها شعار الدين كسبت ولاء ومحبة أبنائها ، بل وأبناء المسلمين في كل شتى أقطار الأرض. فكانت ـ بحمد الله ـ غنيةً عن مقرر التربية الوطنية ، وعن الأعياد المحدثة.

    لكن بعد غزو نظام صدام لدولة الكويت وما تبع ذلك الحدث من تداعيات أثرت على تماسك الوضع الداخلي بالمملكة، تنادى بعض الكتبة إلى طرح المقترحات من أجل تلافي تكرار المشكلة. وكان من أهم طروحات بعضهم ضرورة تنمية (الحس الوطني ) لدى الناس. فكان مقرر (التربية الوطنية ) ثمرةً لذلك التفكير الغريب.

    وبعد أحداث التفجير والقتل الأخيرة تكررت القصة نفسها ، فكثر الحديث عن الوطنية ، وعن ضرورة ترسيخ الولاء الوطني في نفوس الناشئة. وكان من ثمار ذلك إجازة رسمية ، وتحويل اليوم الوطني إلى ((عيد )) ثالث مخترع ، حتى وإن تمَّ تحاشي لفظة ((العيد )) على المستوى الرسمي.

    بالنسبة لي فإني أجد مثل هذه المقترحات تبلغ الغاية في السذاجة و السطحية ، فضلاً عن مخالفتها للشرع القويم. ذلك لأن الذي يملأ جسده وسيارته بالمتفجرات ويعمد إلى إزهاق نفسه وتقطيعها إرباً ، إنما يفعل ذلك لأن حب بلده قد بلغ عنده مبلغاً عظيماً ، بحيث ضحى بنفسه لما آمن أن هذا هو الطريق المتعين لتطهير بلده من العدو. هكذا يفكر أولئك الشباب، فالمشكلة هنا ليست مشكلة حب أو كره للوطن، وإنما هي مسألة دينٍ وقناعة. ولعل الواحد من هؤلاء يحمل في قلبه من حب بلده أضعاف ما يحمله الكثير من الكتبة المتشدقين بالوطنية، لكنه سلك طريقاً خاطئاً لما حمل قناعةً خاطئة.

    وإذا كانت الأمر كذلك ، فمن السذاجة أن يتصور أحدٌ أن طريق العلاج يكون عبر الاحتفالات ومشاريع دواجن ( الوطنية ). بل إن مثل هذه المظاهر المخالفة للشرع سوف تعطي نتيجة عكسية. وبخاصة أن تحريم مثل هذه الاحتفالات رأي علماء البلد المعروفين، وقد تتابع عليه ثلاثة من المفتين المعتمدين للدولة، بدءاً من الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، ثم الشيخ عبدالعزيز بن باز ـ رحمهما الله ـ، ثم الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المفتي الحالي. فكل هؤلاء يرون هذه الاحتفالات بدعةً مخالفةً للشرع. وبالتالي فإن الإصرار عليها ـ رغم عدم فائدته ـ سوف يضيف مبرراً آخر للحديث عن عدم جدية التزامنا بشرع الله.

    كل دولة تبحث عن سبب لبقائها ومشروعيتها، وتسعى لرفع مبدأ يجمِّع الناس حولها. وإذا لم تجد بعض الدول مبدأً تجمع الناس عليه، فإنها تعمد إلى اختراع وترديد مبادئ وشعارات كاذبة ، أو ربما تعمَّدت تضخيم الخطر الخارجي من أجل خلق سبب يحمل الناس على الولاء لها.

    استمعوا لخطابات دجال البيت الأبيض (جورج بوش ) وسوف ترونه يحدِّث (دواجنه ) ويخطب فيهم كل أسبوع عن عظمة المبادئ ( الديمقراطية ) و عن ( الحرية ) التي يسعى (الإرهابيون ) و ( أعداء العالم الحر ) إلى زعزعتها.

    ويومَ كانت لدولة الروس صولة وجولة ، كان زعماؤها يحدثون (دواجنهم ) عن جنة (الشيوعية ) الموعودة ، وعن فضائل (الاشتراكية ) التي لا تحصى، وعن مناقب (الماركسية ) التي سوف تداوى جروح الطبقة الكادحة الفقيرة المطحونة.

    وحين رفع طبلُ العرب (جمال عبدالناصر ) راية القومية العربية ، صار يحدث (دواجنه ) في العالم العربي عن (الأمة العريبة الواحدة ) ذات (الرسالة الخالدة ) ، وأطلق إذاعة (صوت العرب ) من أجل المشاركة في برمجة عقول (دواجن ) العروبة وحشوِها بخطورة شبح (الرجعية ) و (الرجعيين ) من أعداء (العروبة ) و (التقدمية )!

    وهكذا على مرِّ التاريخ يجهد الزعماء في المتاجرة بالشعارات من أجل إقناع الناس بسبب وجود دولتهم ومبرر بقائها. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا :

    هل الدولة المسلمة بحاجة لأيِّ شيء من ذلك؟!

    ألا تملك الدولة المسلمة مبدأً تجمع الناس عليه سوى حب الوطن؟!

    ألم يجد مثقفونا سبباً مقنعاً لوجودنا و وحدتنا سوى أننا نشترك في ترابٍ واحدٍ؟!

    أثناء احتفالات (اليوم الوطني ) نشرت جريدة (الوطن! ) ما زعمت أنها وثيقة عمرها أكثر من سبعٍ وخمسين عاماً تضمنت توجيهات "واضحة" من الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ تنص على ضرورة احتفال البلاد بمناسبة اليوم الوطني، وتأمر بتوزيع الطعام والكسوة على الأيتام والعجزة، وفتح المطاعم أمام فقراء الشعب احتفاءً بهذه المناسبة.
    وقد نقلت خبر هذه الوثيقة قناة العربية ، وموقع إيلاف الإلكتروني. وزاد كاتب موقع إيلاف في التمليح، فعلق على الخبر قائلاً :

    "وهذا ما يؤكد على أن الاحتفال بالمناسبة وجعله يوم عطلة رسمية يعود إلى أكثر من ( 55 ) عاماً ، وأن ما يظهر من قبل بعض رجال الدين بأن المناسبة حرام ، ماهو إلا حالةً دخيلة من التشدد الذي شهدته البلاد والمنطقة مؤخراً"!!.

    هذا الوثيقة المزعومة طار بها أولئك الثلاثة : (الوطن ، العربية ، إيلاف )، ولن يجمع أولئك الثلاثة على هدى . والخبر متى ما تفردوا بنقله، فهو ـ في الغالب ـ زورٌ وإفكٌ مما عملته أيديهم.

    تلك الوثيقة المنقولة لها قصةٌ معروفةٌ تعدُّ من مآثر الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ . لكن صحيفة (الوطن ) لم تنقل تلك القصة ، ولم تشر إليها. ربما بدافعٍ من وطنيتها الصادقة! ونظراً لأني لا أملك وطنيةً كتلك التي تملكها صحيفة (الوطن ) ، فسوف أسوق لكم القصة بتمامها ، كي تترحموا على الملك عبدالعزيز ، وتعرفوا قُبحَ وطنية المظاهر والشعارات.
    فقد ذكر المؤرخ خير الدين الزركلي في كتابه الوجيز في سيرة الملك عبدالعزيز (ص198 ) أنه في شهر شوال من عام 1369هـ ،كان بعض المسؤولين قد أعدُّوا العدة لإقامة احتفال بمناسبة مرور خمسين عاماً على دخول الملك عبدالعزيز مدينة الرياض. وقد وُضعت الترتيبات والاستعدادات بحيث تعطل المدارس والدوائر الحكومية في الرابع من شهر شوال ، ويفتح أمراء المناطق أبوابهم لاستقبال المهنئين نيابةً عن الملك ، وتوزع الأطعمة والأكسية على الفقراء احتفالاً بالمناسبة.

    لكن قبل أن يقع شيءٌ من ذلك كله صدر بيانٌ من وزارة الخارجية هذا نصه :
    "كانت الحكومة قد قرَّرتْ الاحتفال بالذكرى الذَّهبية لدخول جلالة الملك إلى الرياض منذ خمسين سنة. وقد استفتُى علماء الدين في ذلك ، فأفتوا بأنه ليس من سنن المسلمين ، ولا يجوز أن يتخذ المسلمون عيداً إلا عيدي الفطر والأضحى. ونزولاً من جلالة على حكم الشريعة أمر بإلغاء المراسم والترتيبات".

    وهكذا انتهت القصة قبل أن تبدأ ، وبمنهجية سهلة و بدهيةٍ لا تعقيد فيها.
    بلد تعلن التزامها بحكم الشريعة . يفتي علماؤها بحرمة بعض ممارساتها ، فيرجع الملك إلى قولهم ويعلن رجوعه في بيان رسمي دون أدنى حرجٍ. فيكون هذا من مآثره ، ومن مآثر العلماء الذين نصحوا وبينوا له.

    فهل هناك منهج في الحكمٍ أجمل من هذا ؟

    فما الذي حدث الآن ؟ وما الذي يريده منا المتغنون بالوطنية العوجاء ؟

    كيف تفتي جهة الإفتاء الرسمية في البلد بحرمة الاحتفال باليوم الوطني ثم تأتي المقترحات والتوصيات من كتابنا ومثقفينا بمخالفة هذه الفتوى. ثم تكون النتيجة أن يجبر أطفالنا في المدارس على المشاركة في تلك البدعة المنكرة، ويلزم أصحاب المؤسسات والشركات والمصانع على تعطيل أعمالهم في هذا اليوم ، وتفرض الرسوم والغرامات على من لا يلتزم بذلك. فضلاً عما صاحب ذلك من تمرُّد السفهاء وإشاعتهم الفوضى في مطلع الشهر الكريم.

    جاءتني طفلتي تقول : إن معلمتي طلبت مني المشاركة في احتفالات اليوم الوطني. قلت لها : أعلميها أن الله ـ تعالى ـ قد أبدلنا بتلك الأعياد يومين هما أكرم وأشرف من كل يومٍ. ولن نحتفل بأي عيدٍ سواهما.

    إن الذي فتح الرياض للملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ ، هو الذي فتح مكة لمحمد بن عبدالله ـ صلى الله عليه وسلم ـ. ومكة أحب إلينا من الرياض ، ومحمد بن عبدالله أحب إلينا من عبدالعزيز بن عبدالرحمن. ولو كان في تلك الاحتفالات خيراً ، لكانت فتح مكة أولى ، ولكان يوم بدر ويوم الأحزاب أحرى. والأعياد في الإسلام شريعة ، لا مدخل لأحدٍ في تغييرها.

    وقد رأيت بعض الأفاضل شرقوا وغرَّبوا ، وتكلموا مفرقين بين الأعياد التي يقصد بها التعبد فتكون بدعة ، وبين تلك التي لا يقصد بها التعبد فتكون مباحةً. وآخرون فرَّقوا بين (العيد الوطني )، وبين (اليوم الوطني ) ، فجعلوا التسمية هي الحد الفاصل بين الحل والحرمة!!

    أما الجهلة والمتشدقون فملأوا أفواههم حديثاً عن تنطُّع وتشدُّد من يمنع من هذه البدعة ، وزادوا على ذلك فأوجبوا المشاركة فيها حين جعلوا المخالفة في ذلك معصيةً لولي الأمر وتنكراً للوطن!!

    أما بحث المسألة من الجانب الشرعي ، فليس هذا موضعه ، وليس هو مقصودي الآن.
    غير أن الذي أريد البحث فيه إنما هو فكرة (الوطنية ) ومغازي الإلحاح عليها وكثرة الحديث عنها
    انتهى
    اضافتي
    فلو كنا نريد ان نعتز بشيء فالنعتز باسلامنا قبل كل شيء فالعرب لم يكن لهم شان حتى انبثق نور الرسالة منها فالدين الاسلامي هو الذي اعزنا بعد ان كنا اذلاء فالوحدة ليست بالارض لان الارض لله يورثها من يشاء بل الوحده بالاسلام الذي رفع هذا البلد ووحد المسلمين من جميع اصقاع الارض على كلمة واحدة والتي هي لا اله الا الله محمد رسول الله فاليماني اخي والصومالي اخي والمصري اخي والسوداني اخي والنيجيري اخي والليبي اخي والاندونيسي اخي وغيرهم ما دامو يرددون لا اله الا الله لم توحدنا الارض بل لاننا ننتمي لهذه الكلمة لا اله الا الله محمد رسول الله فاوالله المسالة لا تتعدى سوى تقليد للغرب فقط
    تابع
     
  2. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    السـؤال:

    .. ثمَّ إنَّ أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم قد سألوا النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم أن تكون لهم شجرة ينوطون بها سلاحَهم ويستمدُّون منها البركةَ والنصرَ، فلم يُجِبْهُمْ إلى طلبهم، بل أنكر عليهم صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم أشدَّ الإنكار لِمَا وقعوا فيه من معصية الشِّرك، فكان التحذير على أصلٍ من أصول الدِّين، وقد أعذرهم بسبب الجهل لكونهم حديثي عهد بالكفر، فلذلك كان اعتبار الجهل عذرًا بحادثة ذات أنواط، وهذا نصُّها:

    «عَنْ أَبِي وَاقِدٍ اللَّيْثِيِّ، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ إِلَى حُنَيْنٍ -وَنَحْنُ حُدَثَاءُ عَهْدٍ بِكُفْرٍ-، ولِلْمُشْرِكِينَ سِدْرَةٌ يَعْكُفُونَ عِنْدَهَا، ويَنُوطُونَ بِهَا أَسْلِحَتَهُمْ يُقَالُ لَهَا: ذَاتُ أَنْوَاطٍ، قَالَ: فَمَرَرْنَا بِالسِّدْرَةِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ, اجْعَلْ لَنَا ذَاتَ أَنْوَاطٍ كَمَا لَهُمْ ذَاتُ أَنْوَاطٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: اللهُ أَكْبَرُ، إِنَّهَا السُّنَنُ، قُلْتُمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ كَمَا قَالَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ: ﴿اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ﴾ [الأعراف: 138]، لَتَرْكَبُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ»(1- أخرجه الترمذي في «سننه» كتاب الفتن، باب ما جاء لتركبن سنن من كان قبلكم: (2180)، وقال: «حسن صحيح»، وأحمد في «مسنده»: (21390)، والحديث صححه الألباني في «جلباب المرأة المسلمة»: (202).).

    فإن كان للشيخ أبي عبد المعز –حفظه الله- توجيه آخر سليم على غير ما ذكر، فليوضِّحه لنا ونكون له من الشاكرين.

    الجـواب:

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

    فالتوجيهُ المطلوبُ لهذه الواقعة يظهر بوضوح في أنَّ أصحاب النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم إنما طلبوا مجرَّدَ المشابهة للمشركين لا عَيْنَ الشِّرك، حيث إنَّ سؤالَهم له باتخاذ ذات أنواط يشبه سؤالَ بني إسرائيل لموسى عليه السلام باتخاذ الآلهة من دون الله لا أنه هو بعينه؛ ذلك لأنَّ التشابه في وجهٍ أو فردٍ لا يلزم التشابه بينهما من كلِّ وجهٍ وفردٍ، كتعلُّق قلبِ المدمن بالخمر في قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مُدْمِنُ الخَمْرِ كَعَابِدِ وَثَنٍ»(2- أخرجه ابن ماجه في «سننه» كتاب الأشربة، باب مدمن الخمر: (3375)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنهم، وأخرجه أحمد في «مسنده»: (2449)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. قال الألباني في «السلسلة الصحيحة» (2/289): «فالحديث بمجموع طرقه حسن أو صحيح، والله أعلم». )، فوجه التشابه بينهما أنَّ المدمنَ لا يكاد يمكنه أن يَدَع الخمرَ، كما لا يدع عابِدُ الوثن عبادته، ولم يقل أحدٌ إنَّ مدمنَ الخمر مشركٌ بهذه المشابهة في بعض الأفراد، ويمكن الاستئناس بأثر عليٍّ رضي الله عنه لَمَّا مَرَّ على قومٍ يلعبون بالشطرنج قال: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون؟(3- أخرجه البيهقي في سننه، كتاب «الشهادات» باب الاختلاف في اللعب بالشطرنج (21532)، وفي شعب الإيمان (6518)، عن الأصبغ بن نباتة عن علي رضي الله عنه. وأخرجه البيهقي في «سننه» (21532)، والآجري في «تحريم النرد» (ق43/1)، وابن أبي الدنيا في «ذم الملاهي» (47)، من طريق ميسرة بن حبيب. والحديث صحَّحه ابن حزم في «المحلى»: (9/63)، وقال عنه ابن تيمية في «مجموع الفتاوى» (32/244): «ثابت»، وصحَّحه ابن القيم في «الفروسية»: (310)، وضعَّفه الألباني في «إرواء الغليل»: (8/288). وانظر: «جامع العلوم والحكم» لابن رجب: (395).) فشبَّههم بالعاكفين على التماثيل، لذلك فالتشبيه من هذا الوجه لا يلزم بالضرورة المشابهة بينهما من كلِّ وجهٍ، قال الشوكاني -رحمه الله-: «هذا وعيدٌ شديد وتهديدٌ ما عليه مزيد؛ لأنَّ عابد الوثن أشدُّ على الكافرين كفرًا، فالتشبيه لفاعل هذه المعصية بفاعل العبادة للوثن من أعظم المبالغة والزجر»(4- «نيل الأوطار» للشوكاني: (10/129).).

    ومثله قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «تَرَوْنَ رَبَّكُمْ عَيَانًا كَمَا تَرَوْنَ القَمَرَ لَيْلَةَ البَدْرِ»(5- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب «التوحيد»، باب قول الله وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة: (6998)، من حديث جرير بن عبد الله رضي الله عنه، وانظر «ظلال الجنة في تخريج السنة» للألباني: حديث رقم: (461).)، قال ابن أبي العزِّ: «وَليس تشبيه رؤية الشمس والقمر تشبيهًا لله، بل هو تشبيه الرؤية بالرؤية، لا تشبيه المرئي بالمرئي»(6- «شرح العقيدة الطحاوية» لابن أبي العز: (1/219).).

    فلذلك لم يطلب القوم الشرك الأكبر يقينًا، وإنما طلبوا أن تكون لهم شجرة ينوطون بها السلاح، ويستمدُّون من الله بها البركة والنصر، ولا يستمدُّون منها، لقيام الفرق بين طلب النصر والقُوَّة والبركة من الشجرة، وهو شركٌ أكبرُ، لصرف عبادة الدعاء والسؤال لغير الله تعالى، وبين الطلب من الله ذلك عندها أو بسببها، فهذا إنما يدخل في البدعة والشرك الأصغر، فشأنه كمن يعبد اللهَ وحده لا شريك له عند القبور، فهذا مُوَحِّدٌ لم يشرك بالله غيرَه، إلاَّ أنه مبتدعٌ؛ لأنه فضَّل مكانًا بغير مستنَدٍ شرعيٍّ، فانتقل من السُّنَّة إلى البدعة، وضمن هذا المعنى يقول ابن تيمية -رحمه الله-: «ولما كان للمشركين شجرةٌ يعلقون عليها أسلحتهم، ويسمونها ذات أنواط، فقال بعض الناس: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال: اللهُ أَكْبَرُ، قُلْتُمْ كَمَا قَالَ قَوْمُ مُوسَى: ﴿اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ﴾، إِنَّهَا السُّنَنُ، لَتَرْكَبُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ»(7- سبق تخريجه.)، فأنكر النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم مجرَّدَ مشابهتهم للكفار في اتخاذ شجرة يعكفون عليها، معلِّقين عليها سلاحهم، فكيف بما هو أعظم من ذلك من مشابهتهم المشركين، أو هو الشرك بعينه؟

    فمن قصد بقعةً يرجو الخيرَ بقصدها، ولم تستحِب الشريعة ذلك، فهو من المنكرات، وبعضه أشدُّ من بعض، سواء كانت البقعة شجرة أو عين ماء، أو قناة جارية أو جبلاً أو مغارة، وسواء قصدها ليُصليَ عندها، أو ليدعو عندها، أو ليقرأ عندها، أو ليذكر الله سبحانه عندها، أو ليتنسَّك عندها، بحيث يخصُّ تلك البقعة بنوع من العبادة التي لم يُشرع تخصيص تلك البقعة به لا عينًا ولا نوعًا»(8- «اقتضاء الصراط المستقيم» لابن تيمية: (2/157-158).).

    فالحاصل أنَّ أصحابَ رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم لم يطلبوا الشركَ الأكبرَ وإنما طلبوا مجرَّد المشابهة حيث قالوا: «اجعل لنا ذات أنواط»، فإنه يشبه قول بني إسرائيل: «اجعل لنا إلهًا»، فاتخاذ ذات أنواط يشبه اتخاذ الآلهة من دون الله لا أنه هو بنفسه، فحذَّرهم النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وغلَّظ عليهم مع أنهم طلبوا ولم يفعلوا، والتغليظ كما يرد في الشرك الأكبر يرد -أيضًا- في الشرك الأصغر، فمثله: قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم في قول من قال له: «ما شاء الله وشئت»، فقال: «أَجَعَلْتَنِي للهِ نِدًّا؟»(9- أخرجه أحمد في «مسنده»: (1842)، والبيهقي في «السنن الكبرى»: (5906)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، والحديث حسّنه العراقي في «تخريج الإحياء»: (3/128)، والألباني في «السلسلة الصحيحة»: (139).)، فكان في زجره صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم لهم عن هذه المشابهة خشية أن يؤول أمرها إلى الشرك الأكبر، فقطع مادة المشابهة من أساسها وجذورها حملاً لهم على السُّنَّة والمعتقد السليم؛ لأنَّ البدع بريد الشرك الأكبر.

    قال الشوكاني ‑رحمه الله‑: «ولم يكن من قصدهم أن يعبدوا تلك الشجرة أو يطلبوا منها ما يطلبه القبوريون من أهل القبور، فأخبرهم صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم أنّ ذلك بمنزلة الشرك الصريح، وأنه بمنزلة طلب آلهةٍ غير الله تعالى»(10- «الدر النضيد» للشوكاني: (9).).

    والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.


    الجزائر في: 5 شعبان 1429ه
    الموافق ل: 06 أوت 2008م


    1- أخرجه الترمذي في «سننه» كتاب الفتن، باب ما جاء لتركبن سنن من كان قبلكم: (2180)، وقال: «حسن صحيح»، وأحمد في «مسنده»: (21390)، والحديث صححه الألباني في «جلباب المرأة المسلمة»: (202).

    2- أخرجه ابن ماجه في «سننه» كتاب الأشربة، باب مدمن الخمر: (3375)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنهم، وأخرجه أحمد في «مسنده»: (2449)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. قال الألباني في «السلسلة الصحيحة» (2/289): «فالحديث بمجموع طرقه حسن أو صحيح، والله أعلم».

    3- أخرجه البيهقي في سننه، كتاب «الشهادات» باب الاختلاف في اللعب بالشطرنج (21532)، وفي شعب الإيمان (6518)، عن الأصبغ بن نباتة عن علي رضي الله عنه. وأخرجه البيهقي في «سننه» (21532)، والآجري في «تحريم النرد» (ق43/1)، وابن أبي الدنيا في «ذم الملاهي» (47)، من طريق ميسرة بن حبيب. والحديث صحَّحه ابن حزم في «المحلى»: (9/63)، وقال عنه ابن تيمية في «مجموع الفتاوى» (32/244): «ثابت»، وصحَّحه ابن القيم في «الفروسية»: (310)، وضعَّفه الألباني في «إرواء الغليل»: (8/288). وانظر: «جامع العلوم والحكم» لابن رجب: (395).

    4- «نيل الأوطار» للشوكاني: (10/129).

    5- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب «التوحيد»، باب قول الله وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة: (6998)، من حديث جرير بن عبد الله رضي الله عنه، وانظر «ظلال الجنة في تخريج السنة» للألباني: حديث رقم: (461).

    6- «شرح العقيدة الطحاوية» لابن أبي العز: (1/219).

    7- سبق تخريجه.

    8- «اقتضاء الصراط المستقيم» لابن تيمية: (2/157-158).

    9- أخرجه أحمد في «مسنده»: (1842)، والبيهقي في «السنن الكبرى»: (5906)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، والحديث حسّنه العراقي في «تخريج الإحياء»: (3/128)، والألباني في «السلسلة الصحيحة»: (139).

    10- «الدر النضيد» للشوكاني: (9).
     
  3. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    استغفر الله
     
  4. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    ااااااااااااااااااااااااااااااب
     
  5. خدمات انترنت

    خدمات انترنت مندوبة قروض

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مايو 2011
    المشاركات:
    7,906
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    [FONT=&quot][FONT=&quot]انشاء سيرة ذاتية مميزة[/FONT] / [FONT=&quot]طلب تأشيرة عائلية / عمل / سياحه[/FONT]
    الان ننهي جميع معاملات بنك التسليف بتسجيل طلبكم ومتابعته حتى استلامكم للقرض من جميع مدن المملكه
    يشرفنا تواصلكم
    الرياض - العزيزيه - طريق النصر
    للاستفسار عن الشروط والطلب
    01/4384222
    [/FONT]
     
  6. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    شكرا للمرور
     
  7. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    اااااااااااااااااااااااااب
     
  8. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    اااااااااااااااااااااب
     
  9. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    اااااااااااااب
     
  10. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    اااااااااااااااااااااااب
     
  11. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    uuuuuuuuuuuuuuuuup
     
  12. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    uuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuup
     
  13. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    ااااااااااااااااب
     
  14. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    uuuuuuuuuuuuuuup
     
  15. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    uuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuup
     
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع المشابهة التاريخ
خدمات احصل على هدية من شركة عطلات المملكة ليلة مجانية في أجمل شواطىء المملكة ‏16 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة