1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

قصه تقشعر منها الابدان ... من دروس العدل التي قدمها عمر بن الخطاب رضي الله عنه

الكاتب: التجاره فن, بتاريخ ‏22 سبتمبر 2011.

  1. خرج عمر بن الخطاب امير المؤمنين، الى السوق يوما في احدى جولاته التفتيشية، فرأى إبلا سمانا تمتاز عن بقية الأبل، التي في السوق بنموها وامتلائها فسأل.. ابل من هذه؟ قالوا: هذه ابل عبدالله بن عمر فانتفض امير المؤمنين مأخوذا، وقال عبدالله بن عمر؟ بخ بخ يا ابن امير المؤمنين، وارسل في طلبه فورا، واقبل عبدالله حتى وقف بين يدي والده، وقال لابنه ما هذه الابل يا عبدالله؟ فأجاب عبدالله: انها ابل انضاء أي هزيلة اشتريتها بمالي وبعثت بها الى الحمى أي المرعى اتاجر فيها وابتغي ما يبتغي المسلمون، فعقب عمر يعنف ابنه ويبكته، ويقول الناس حين يرونها اسقوا ابل امير المؤمنين ارعوا ابل امير المؤمنين وهكذا تسمن ابلك ويربو ربحك يا ابن امير المؤمنين.. ثم صاح به: يا عبدالله بن عمر، خذ رأس مالك الذي دفعته في هذه الابل واجعل الربح في بيت مال المسلمين.



    جزء من قصيدة حافظ ابراهيم يذكر فيها هذه القصة :

    (عمر و ولده عبد الله )

    و ما وقى ابنك عبد الله أينقه **** لما اطلعت عليها في مراعيها

    رأيتها في حماه وهي سارحة **** مثل القصور قد اهتزت أعاليها

    فقلت ما كان عبد الله يشبعها **** لو لم يكن ولدي أو كان يرويها

    قد استعان بجاهي في تجارته **** و بات باسم أبي حفص ينميها

    ردوا النياق لبيت المال إن له **** حق الزيادة فيها قبل شاريها

    و هذه خطة لله واضعها **** ردت حقوقا فأغنت مستميحيها
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة