1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

قصص شعبيه وسوالف رمضانيه ...شاركونا

الكاتب: التجاره فن, بتاريخ ‏4 أغسطس 2011.

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل عام وانتم خير

    حبيت افتح هالموضوع لطرح القصص الشعبيه والقصص الطريفه التي مرت عليك في النت او معك شخصيا

    لوني ابدأ انا بالقصه الشعبيه الجميله هذي


    سالفه طريفه
    يحبونها
    الكبار والصغار

    كان فيه ناس عندهم
    واحد أعمى
    وواحد محرول ( مقعد )

    المهم
    كانوا ناوين يرحلون
    من مكانهم لمكان ثاني

    تشاورا قالوا
    بلشنا
    بهل الأعمى والمحرول

    شيلهم نزلهم

    نبي نرحل وهم نايمين
    ونتركهم
    حياتهم وموتهم
    عند الله

    المهم
    رحلوا
    ويوم صحى المحرول
    ويناظر مافيه أحد
    إلا العمى
    قال عميان عميان قوم
    قام عميان وش فيه
    قال جماعتنا رحلوا
    وتركونا
    قال قول والله
    قال والله هذا الصحيح

    قال العمى وش الحل
    قال المحرول الحل عندي

    تشيلني على كتوفك
    وأنا أقول لك لف يمين
    لف يسار

    حتى نلحق عربنا

    شال الاعمى المحرول
    وهذا هم ماشين
    لف يمين قدامك شجره
    لف يسار قدامك حصاه
    وهكذا
    وصلوا لأرض فيها أشجار
    كثيفه ( غابه )

    يوم دخلوا في الغابه
    شوي
    وإذا الأسد قدامهم
    قال المحرول عميان
    قال نعم
    قال الأسد قدامنا
    وعميان يرمي المحرول
    على الأرض
    وهو يبدى يركض
    قدامه شجره مايشوفها
    صكها براسه
    غير إتجاهه
    وإذا الشجره الثانيه
    صكها براسه

    الأسد قام إيتفرج
    في هل الأعمى
    اللي يصك راسه
    بالشجر

    ضحك الأسد

    ضحك ضحك ضحك
    حتى مات من الضحك

    قال المحرول
    ياعمياااان
    ياعمياااان
    رد عليه وش فيه
    قال الأسد مات
    قال قل والله
    قال والله

    قام يوجهه المحرول
    يمين يسار
    يمين يسار
    لين وصل عنده
    إلا جبهة العمى متورمه من الصقعات
    في الشجر
    قال المحرول
    هالحين يالمهبول ترميني للأسد
    وتبي تنجي بنفسك
    قال أعذرني والله
    يوم قلت الأسد
    ماذكرت إلا نفسي

    قال المحرول ولا يهمك
    أردها لك

    المهم شال الأعمى المحرول
    ثم واصلوا المسير

    وصلوا لأرض فيها
    أرانب
    ماقدروا يصيدون إلا أرنب
    وحده
    فكّر المحرول
    قال الأرنب ماتكفيني
    وش أسوي بعميان

    المهم
    شاف داب تحت شجره
    قال للعمى نزلني في الأرض

    المهم ذبح الداب
    وشب النار وشوى الأرنب
    والداب
    ويوم إستوت
    صار يقطع من لحم الداب
    ويعطي الأعمى
    وهو يأكل من الأرنب

    قال الأعمى والله ماشاء الله
    أرنبك هذي سمين
    كلها شحم
    قال المحرول الله يهديك
    تخبرني ما أصيد إلا السمين

    أخذ الاعمى ياكل ويدهن
    وجهه
    من شحم الداب فشافاه الله
    ناظر يمين يسار
    إلا وهو يشوف
    كل شي
    لم يخبر المحرول
    إنه يشوف
    قال عطني لحم
    ناظر إلا يقطع له
    من لحم الداب قال خذ

    قام الأعمى قال تحسبني
    ما أشوف
    تعطيني لحم الداب وتاكل
    الأرنب
    وشال المحرول
    ورماه في النار

    المحرول من شدة الحراره
    صاح آآآآآآآآه
    وطار فوق كأنه طير
    من النار اللي أو نسها
    وقام يركض يمين يسار
    إلا ماعاد فيه شي

    قال ياعمياااااان
    أبشرك أمشي على رجليني
    شافاني الله
    قال أحمد ربك
    لو ماحطيتك في النار
    كان لا هالحين محرول

    قال وأنت أحمد ربك
    لو ماعطيتك من لحم
    الداب كان لا هالحين
    عمى
    المهم
    وصلوا إلى عربهم
    ناظروا فيهم أهلهم
    بسم الله أنت عميان
    قال إيه كنت عميان
    قالوا وأنت المحرول
    قال إيه كنت محرول

    تركتونا ولا كن الله
    لم يتركنا وشافانا
     
  2. القصه الثانيه
    ----------------

    كان في قديم الزمان
    أثنين مسافرين وأشتد
    عليهم الجوع والظمأ
    قالوا ياالله توفقنا بكريم
    يقريـنا
    وقبل الظهر وإذا بيت الشعر
    قدامهم
    فرحوا وتوجهوا إليه
    نوخوا رواحلهم
    وإذا هم يسمعون
    زوجة صاحب البيت
    تقول لزوجها رحب
    بالضيوف قلط
    الضيوف
    الرجال ماتزحزح
    من مكانه المرأه
    ذهبت إلى قسم
    النساء
    قالوا ياولد ياراع
    البيت
    يادوب قال لهم أقلطوا

    المهم
    قلطوا عنده
    وقام يسوي لهم القهوه
    وإذا حركته ثقيله
    وترحيب مامن ترحيب

    عرفوا إنه ماهو مسوي
    لهم غدا ماوراه عيشه

    إستأذنوا ومشوا
    من عنده ويوم
    أقفوا يسمعون زوجته
    تقول ليه مالزّمت
    على الرياجيل بالغدا

    مسافرين وذابحهم الجوع
    لم يرد عليها

    واصلوا مسيرهم
    وشوي وإذا بيت
    الشعر قدامهم
    قالوا ياالله عساه
    ماهو مثل رفيقنا
    اللي مشينا من عنده

    ويوم أقبلوا عليه
    وإذا هو طالع من
    البيت ويرحب

    ياالله حيّهم ياالله حيّهم
    يامرحبا يامرحبا
    قالوا الحمد لله اللي عوضنا

    قلطوا عنده وشب النار
    وسوى القهوه ودخل للبيت
    يجيب التمر
    وقال لزوجته جهّزي قدر
    الذبيحه وشبي النار

    قالت وش جابهم في
    هل الوقت
    المهم قامت تشمت حظها

    قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

    حنـّا اللي حظنا سيء

    قبل شوي رجال ٍ علّه
    وهالحين مرأة علـّــــه
    وأخذوا يضحكون
    من سوء حظهم

    جاء صاحب البيت
    بالتمر وشافهم يضحكون

    أعطاهم الدله وقال تقهوو

    وراح وذبح الذبيحه

    المهم
    تغدوا وعينوا خير

    بعد الغدا
    سألهم قال يوم جيت
    لكم بالتمر كنتم تضحكون
    وش تضحكون منه

    قالوا والله ما شفنا منك
    إلا كل خير رحبـّت وهليت
    فينا وغديتنا
    وعلومك كلها وافيه

    قال لازم تخبروني
    باللي أضحكم

    قالوا مثلك مايرد طلبه

    حنا جينا راعي بيت
    في المكان الفلاني

    وسمعنا من زوجته
    كذا وكذا
    ولا لقينا عنده ترحيب

    وجيناك ورحبّت واستقبالك
    لنا طيب
    وسمعنا زوجتك تقول
    كذا وكذا
    وقلنا ياليت
    الحرمه الجيده اللي عند الخبل
    عندك
    وهذي عند الخبل

    فضحك

    قال تدرون
    إن اللي
    عند الرجال اللي جيتوه
    أختي

    واللي عندي أخته

    قالوا الله يعين أختك عليه
    والله يعينك على أختـــــــــه
     
  3. القصه الثالثه
    -------------

    حصلت مشكله بين زوج وزجته

    وكان إبنهم الكبير
    عمره تقريباً 8سنوات

    الولد حس أن أبوه
    ناوي على طلاق أمه

    فذهب إلى أبوه
    قال لأبوه عندي
    بيتين
    إذا ممكن أقولها
    وتسمعها مني

    قال قول وأنا أبوك
    اللي في خاطرك

    قال الولد البيتين
    التاليه وهي أول
    بيتين ينظمها

    يبه جعـل جــدّي للرحـــــام
    وأنته الله لا يشفـّك فالغناه

    ماش أحلا من التمره فالطعام
    ولاشي فذّه بلا نــــــــــــواه

    فكان آخر بيت كالماء
    البارد الذي أطفأ غضب
    والده

    فهم والده المعنى

    وقال أوعدك وأنا
    أبوك إن أمك تبقى
    معكم
    ولا تشوف منـّي خطأ
    مادمت حي


    المعنى الذي قصده
    الأبن

    مثل ماالتمره أحلا الأكل
    المرأه أحلا مافي الدنيا
    يعني ماتقدر تعيش على المر
    لازم تبحث عن زوجه

    ولو بحثت في كل الدنيا
    ماراح تلقى تمره بدون
    نوى
    إذاً ماراح تلقى زوجه
    بدون مشاكل
    هذه سنة الحياه
     

  4. القصه الرابعه
    ------------------------
    تعرفون الأولين
    الله يسامحهم
    فيهم قساوه على الحريم
    وزوجاتهم أيضاً
    فيهن عوابه ( عوب )


    المهم

    حصلت مشكله بين زوج
    وزوجته وضربها

    ولولا آخر كلمة قالها
    لزوجته ماكتبت
    هذه السالفه


    المهم
    الرجال جلس ضايق الصدر

    شوي وإذا أهل
    ركايب مقبلين عليه

    رحب فيهم
    وشب النار وسوى القهوه

    وعطاهم الدله قال تقهوو

    وذبح لهم الذبيحه


    المشكله قاعد يفكر
    هل زوجته تقوم
    وتطبخ الذبيحه

    وإلا تفشله مع الضيوف
    في البر

    ولا حوله أحد يستفزع به

    المهم
    جاب الذبيحه الى قسم
    الحريم وتركها
    في قدرها

    جلس مع الرياجيل
    يسولف معهم
    وقلبه مشغول
    بشي ثاني

    زوجته قامت
    وإذا تسمع رياجيل
    يسولفون عند زوجها

    وإذا قدر الذبيحه
    عند المكان اللي
    يطبخون فيه

    عرفت إن فيه ضيوف

    شبت النار وسوّت غداهم

    زوجها سمع إن فيه
    حركه في قسم
    الحريم
    وعرف إن زوجته
    قامت طيبه
    وسوت الغدا

    إستانس وإنزاحت عن
    خاطره الضيقه

    المهم
    حروت إن الغدا
    جهز
    ذهب إلى زوجته
    وإذا الذبيحه
    جاهزه في الصينيه

    طبعاً زوجته زعلانه
    ماتكلمه
    ولاكلمها

    أخذ الصينيه إلى الضيوف

    تغدوا وعينوا خير

    وبعد الغداء
    إستأذنوا ومشوا
    ما علموا إن فيه
    مشكله
    ولا حسوا بأي شي

    يوم راحوا

    ذهب الزوج
    الى زوجته

    وقال تـنـكسر
    إن عاد مديتها
    عليكي

    إكتفت الزوجه
    بهذا الوعد
    وأوفى الزوج
    بوعده
    وعاشوا بسلام

    تعليقي
    أشهد بالله إنها
    بنت رجال
    الله يكثر أمثالها
     
  5. القصه الخامسه :d
    ---------------------------

    كان فيه ولد صغير كلما قابل رجل من حارتهم قال للولد : سلملي على أمك , الولد إذا وصل عند أمه أخبرها
    المهم المرّه الأولى الثانيه الثالثه أخبرت زوجها بسالفت ذلك الرجل وطلبت من زوجها يترك لها حرية التصرف معه
    قال : تصرفي , المهم قالت لولدها إذا قابلت الرجل وقالك سلملي
    على أمك قول أمي تسلم عليك
    وتقول لك : تجي بعد صلاة المغرب
    قابل الولد الرجل وقال له : أمي تسلم عليك وتقول تجي بعد المغرب
    أخبرت زوجها وقالت راقب البيت وإذا دخل تجي
    المهم الراجل كان ينتظر الموعد على أحر من الجمر ويوم جاء
    بعد المغرب وهو يطق الباب فتحت له الباب وقالت تفضل دخل
    إلا وزوجها يطق الباب
    قالت : ياالله وش هالورطه هذا زوجي والله إن يذبحني أنا وياك
    تعال تعال بسرعه
    المهم هي كانت مجهزه له عباة حرمه وزوجها جايب لها حب قمح
    وكانت بلشانه في طحنه تعرفون أول يطحنون على الرحى الله يعين حريم أول تلف في الرحى بيدها حتى تكاد تنشل يدها من
    الطحن وكانت مجهزه الرحى في الحوش والحب عنده
    المهم قالت إلبس العباه وتعال إجلس إطحن بالرحى وأنا أبي أقول لزوجي هذي حرمه مستأجرتها , وكان ظهره جهة الباب
    المهم فتحت الباب لزوجها ناظر للي عند الرحى ورفع زوجها صوته وقال وش هالحرمه اللي عندكي قالت : هذي حرمه مستأجرتها تطحن لنا كيس القمح اللي كنت بلشانه فيه
    قال : شي طيب أهم شي ماتروح إلين تطحن الكيس كله
    قالت الزوجه أكيد أنا شارطه عليها كذا
    المهم جلس الزوج وزوجته في الحوش يناظرون في هالمسيكين
    اللي ورّط حاله في هالموقف
    الزوج كل شوي يقول هاه خليكي سريعه ترى مانقوم من هالحوش حتى تطحنين الكيس كله

    المهم سرى ليل هالمسيكين اللي ماعمره طحن لأمه الطحين
    يوم قضى من طحن الحب وإذا هو في حاله يرثالها
    ولكنه يبي السلامه خايف ينكشف أمره للزوج
    قالت له الزوجه : ماقصرتي الله يعافيكي هيّا قومي روحي لأهلكي
    المهم قام ويادوب عظامه شالته ويدينه معاد يقدر يحركها

    غادر من عندهم وبعد كم يوم قالت المرأه لولدها إذا قابلته
    سلملي عليه
    قابله الولد قال : أمي تسلم عليك
    قال : ليه هو طحينكم اللي طحنته خلص

    يعني تبيني أرجع أطحن لها مره ثانيه والله ماأعودها
     

  6. :p5088: مع هالظهاري قاعد افجط لحالي

    القصه السادسه
    --------------------


    تعرفون كانوا الأولين مايعرفون
    اللحم إلا في المناسبات
    لأنه ماكان عندهم ثلاجات
    لحفظ اللحم
    لذلك يستبشرون إذا جاء ضيف

    طبعاً الدكاكين كانوا اللي يبيعون
    فيها أصحابها من أهل الديره

    المهم
    كان فيه صاحب دكان
    فكر وقال ليش ما أسوي
    مقلب في أهل الدكاكين وأخليهم يقفلون
    محلاتهم وأنفرد بالبيع

    جاء الصبح وأهل المحلات فاتحين
    نادى بصوت عالي
    يا جماعه
    تعرفون المكان الفلاني ( مكان بعيد شوي)
    فالوا وش فيه

    قال فيه صاحب أبل ذبح ناقه صدقه
    وقال اللي يبي لحم
    يجي ياخذ

    كل واحد من أهل المحلات
    قفل دكانه
    وذهب إلى بيته
    وأخذ قدر وسكين
    وراح يركض
    جهة المكان

    صاحب المقلب
    صار هو الوحيد
    اللي فاتح دكانه

    أخذ شوي
    قال والله يمكن
    تصير السالفه
    صحيح
    ويأخذون الرياجيل
    اللحم
    وأنا وأولادي
    ماعندنا لحم

    قفـّـل دكانه
    الرجال
    ولحقهم​
     
  7. القصه السابعه
    --------------------

    هذه إهداء للتجار البخلاء

    تعرفون حياة الأولين
    على الله ثم على الحليب
    حتى التمر
    ماكان يوجد في بعض
    البيوت
    من شدة الفقر
    (اللهم لك الحمد
    على النعمه التي
    نحن فيها الآن
    وندّعي الفقر)
    المهم
    كان فيه رجل كريم
    إذا رأى
    فقير ماعنده شاه يحلبها
    أوناقه
    يعطيه عدوله
    ( العدوله جمعها عدائل
    تعطى للمحتاج وإذا
    تيسر حاله أو إنتهى
    حليبها
    يعيدها لصاحبها )

    في يوم من الأيام
    ومع شدة الصيف
    إحتاج للماء
    ولاحوله
    بئر يأخذ منها ماء
    مصدر الماء في
    المكان اللي هو فيه

    الدحول ( مفردها
    دحل أكثرها في
    المنطقه الشرقيه
    وهي سراديب
    داخل الأرض مظلمه
    أولها طريق واحد
    ثم تتشعب إلى
    طرق كثيره
    تسمى المتياهه
    من ظل طريقه
    يموت بداخلها
    ولا أحد يعرف
    طريقه أو يصل
    إليه
    )
    المهم
    يوم دخل في الدحل
    ضيّع الطريق المؤدي
    الى الماء
    وتاه في الدحل

    أبناءه بحثوا عنه
    وجاءوا بخبراء
    في الدحل
    ولم يعثروا عليه

    بعد عشرة أيام
    قالوا مات والنساء
    لبسن ثياب الحداد

    الرجل خلال فترة
    توهانه داخل الدحل
    يأتيه أحد لا يكلمه
    ولايدري ملك
    أوجن
    المهم يعطيه
    طاسة حليب
    في وقتين
    في تقديره أنها وقت
    الصبح والمغرب
    لايدري عن الوقت
    لأنه لايوجد عنده نهار
    كل وقته ليل

    عياله
    بعد ثلاث أيام
    من إعتماد وفاته
    قال الكبيرمنهم لازم
    نتقاسم الورث

    جمّع حلال أبوه
    والعدايل اللي مع
    الناس
    بقي ناقه مع رجال
    كان يسكن بعيد
    عنهم
    قالوا العيال لأخوهم
    الكبير
    الناقه اللي بقت أتركها
    صدقه عن أبونا

    قال الكبير أبد ما أترك
    شي
    وبعد شهرين وصل
    عند صاحب الناقه

    قال الناقه اللي عندك
    ورث ولازم
    نأخذها
    قال حلالكم
    والله يجزى أبوكم
    خير ماقصّر
    سنه كامله أنا وعيالي
    مطعومنا حليبها
    أخذها ووزّع الورث

    الحليب توقف عن
    أبوه داخل الدحل
    من يوم أخذ الناقه

    سبحان الله القائل ( أني لا أضيع عمل عامل
    منكم من ذكر أو أنثى )

    المهم
    بعد ايام قليله
    وإذا رجل
    يدخل في الدحل
    يبحث عن الماء
    فوجد هذا
    الرجل الذي يبحث
    عن مخرج
    وأخرجه وغطى على
    عيونه عن نور
    النهار حتى ماينعمي
    وأخذه
    معه إلى بيته
    وعالجه وأعتنى فيه
    وسأله من أنت
    قال فلان الفلاني

    وسأل عن أهله
    وأرسل لهم مندوب
    يبشرهم
    المهم يوم وصل
    عند أهله سألوه
    كيف عشت كل هذه
    المده بدون ماء
    ولا أكل
    فقال كان يأتيني
    حليب
    لا أدري من يجيبه
    وقبل خروجي من
    الدحل بأيام قليله
    توقف عني
    الحليب
    قالوا هذا اليوم
    اللي أخذ فيه
    أخونا الناقه
    آخر عدوله بقيت لك​
     
  8. وصايا الأباء للأبناء
    كلها خير وبركه
    لأنهم يوصونهم
    مخلصين لهم
    وأيضاً من واقع التجربه


    كان فيه أب له ولد وأبنتان
    أوصى ولده

    بهذه الوصايا
    لا تزوج بخيل
    لاتبدي سدك لأحد
    لا تصاحب صاحب منصب

    بعد وفاته
    تقدم لخطبة أحد خواته
    رجل كريم بالرغم من
    قلـّة ذات اليد

    وتقدم للأخته الثانيه
    رجل ذو مال كثير
    ومعروف ومشهور
    بالبخل

    قال الولد بينه وبين
    نفسه
    لماذا لا أزوج البخيل
    وأشوف وش الحكمه
    من وصاة أبي
    المهم زوج البخيل

    وبعد فتره
    قال ليش ما أذهب
    إلى الحاكم الفلاني
    وأصاحبه

    رحل هو وأمه
    وسكن في ديرة
    ذلك الحاكم
    وطلب منه أن يكون
    من ظمن الأخويا

    فرحب به

    ---------
    المهم
    ذلك الحاكم كانت
    عنده نعامه
    وعند الجميع خبر
    بأنها غالية جداً
    عند الحاكم

    وبعد أن أصبحت
    علاقته قويه مع
    الحاكم
    تسلل خفيه الى النعامه
    وأخذها وأخفاها
    مر على القصاب وأخذ
    لحم

    وجاء به إلى أمه
    قال يمّه (ياأمي)
    أطبخي لنا هذا اللحم

    قالت ومن وين جبته
    قال هذا لحم نعامة
    الحاكم
    والله لويدري عني
    مايتركني حي
    تكفين يا يمه لا أحد
    يدري
    قالت أنت ولدي كيف
    أعلّم عليك

    المهم
    عزمت وحده من جاراتها
    على الغدا

    يوم جات جارتها
    قالت ماشاء الله
    عندكم لحم من وين
    جبتوه
    قالت أمه أنتي حسبت
    أختي
    القصه كذا وكذا

    وترى الحاكم لويدري
    يذبح ولدي

    قالت ولدكي ولدي


    ولا أرضى عليه
    إلا ما أرضى لولدي


    المهم
    إنتشرت السالفه من

    الزوجه إلى زوجها


    المهم
    وصلت للحاكم


    قال تجيب 60 ناقه

    وإلا ذبحتك
    قال مثل ماتشوف
    ماعندي شي

    وأنا خويك

    قال مثل ماسمعت
    تجيب الأبل

    وإلا ذبحتك

    شاف العلم صحيح

    قال أمهلني عسى أقدر
    أدبرها

    ذهب إلى زوج أخته
    البخيل

    قال راسي مرهون ب60
    ناقه إذا ماجبتها

    ذبحت وأنت مقتدر

    وخال عيالك ولي حق عليك

    قال والله ما أقدر

    ----------------
    المهم
    حاول مع البخيل ولزم عليه

    قال تدري والله ما أقدر
    أساعدك إلا بالتيس

    اللي تشوفه قدام البيت
    قال مقبول اللي يجي منك
    أربطوه عندكم لين أجي

    أنا ماشي لزوج أختي
    فلان وإذا عدت أخذته

    المهم
    وصل إلى زوج أخته
    الكريم
    وقال أنا بحاجة إلى
    60 ناقه إن ماجبتها
    ذبحت
    قال الكريم أبشر بطلبك

    ذهب إلى زوجته
    قال عشا أخوكي
    الليله وقبل يجهز العشاء

    تكونين مجهـّزه
    60 عقال
    يوم إجتمعوا جماعته
    راح لزوجته
    وأخذ العقل اللي جهزتها

    ورماها قدّام ربعه
    وقال هذا خال عيالي
    وجا عاني لله ثم لي
    طلبه 60 ناقه

    وأنا ماعندي شي
    مثل ماتعرفون
    وراس مالي أنتم
    ياربعي
    وهذي ستين عقال
    ليا تعشيتم كل ٍ
    ياخذ قد اللي يقدر يجيب

    قالوا أبشر بعزك

    المهم
    يوم أصبح الصبح
    وإذا عند
    البيت ستين ناقه

    أخذها ومشى
    وفي طريقه مر على
    أبو تيس

    وأخذ منه التيس

    وصل ديرته
    ومر على المكان
    اللي أخفى فيه النعامه

    أخذها معه
    راح للحاكم
    قال طلبك جبته

    ناظر الحاكم وإذا النعامه
    يعرفها
    قال هذي نعامتي

    قال نعم السالفه
    أبوي وصاني بكذا
    وكذا
    ولقيت كل ماقال لي
    صحيح

    قال الحاكم حمـّلو له على
    أبله قد ماتشيل من الأرزاق

    والتيس حطوا عليه اللي
    يقدر يشيل

    وهذي ردها لأهلها
    وعود عليّ لك عندي
    مثلها 60

    يوم وصل عند أبوتيس

    قال خذ تيسك واللي على
    ظهره هديه لك من الحاكم

    قال وليش ما خبرتني
    إنه يبي يردها لي
    محمله بالأرزاق
    كان عطيتك مع الستين ستين

    قال كلن ياخذ نصيبه

    ورد الأبل لأهلها

    ثم عاد للحاكم وأصبح
    من المقربين عنده

    وأهدى عليه الحاكم
    60 ناقه​
     
  9. إلى كل شاب وفتاه هذه القصه
    ليس في نهايتها ولاكن في الطهر
    والعفـــــــــــاف
    سنوات عديده بذهب معها للمرعى
    بغنمه ولم يمسها بسوء


    كان فيه ولد وبنت
    من نفس القبيله يسرحون
    في حلال أهاليهم
    نشأ مع نشأتهم
    حب
    لم يكونوا مدركين
    لمعناه ولم يكونوا
    أصلا متعمدين نشأته
    الشيء الذي يعرفونه
    الطهر والعفاف
    والقلوب البيضاء
    المهم
    يوم كبر الولد
    تقدم لوالد الفتاه
    يخطبها
    فرفض أبو البنت
    أن يزوجه
    الشاب
    كل صاحب شان وقدر
    من جماعته يآخذه جاهيه
    لأبو البنت مافيه فايده
    كل الجاهيات ماجبوا
    نتيجه
    بدأ اليأس يدب في
    قلبه وفي قلب محبوبته
    وصار ماعاد له نفس
    يسرح في الغنم
    أما البنت فتسرح في غنمها
    يوم من الأيام ضايق البال
    وإذا أمير من فخذ ثانيه
    من قبيلته
    يحل ضبف على قبيلته
    ولا طمع الولد
    على طول
    طمر في رقبته
    وقال عند الله ثم
    عندك أبي فزعتك
    قال أبشر
    أخبره بالقصه
    وراح هو وياه لأبو البنت
    رحب فيهم وسوى القهوه
    قال الأمير ماأشرب
    قهوتك ألا تعطيني طلبي
    قال أبشر بطلبك
    المهم
    يسرها الله
    جابوا المملك وملك الولد
    وبعد الغدا
    قال الولد ليش ما ألحق
    زوجتي عند الغنم وأبشرها
    راح لها مرّه يمشي
    ومرّه يركض
    يوم وصل عندها
    ماعاد فيه حيل يتكلم
    معها
    على طول ضمها بحكم
    أنها زوجته
    البنت قالت الرجال
    أكيد من اليأس
    فقد عقله
    سلـّت سكينها
    اللي متحيزمه فيها
    وطعنته مع
    بطنه وإذا هو من
    صيد أمس

    ثم جمـّعت حلالها
    وذهبت الى بيت أهلها
    إستقبلتها أمها
    وش فيه جايه بدري
    قالت جاني فلان وضمني
    على صدره وذبحته
    قالت : الأم فلان زوجكي اليوم ملّك







    في اليوم الثاني
    ذهبت الى رجم
    قريب منهم وقالت هالأبيات
    نطيت راس الرجم ووميت بالخمس
    واقول ياحظ الشقا ويـن خلـــــي
    خلي عقد لي عقدتيـن ٍ بـلا لمــــس
    وانـا عقدتـلــه عـقـدة ٍ ماتحـلي
    آه واويــلاه كان اليوم مثـل امـــــس
    ون كـان باكـر مثلهـن زاد غلــي
    عقدتين
    الأولى : عقدت الحب
    والثانيه : المِلّكـه
    بلا لمس : من يوم أحبها
    لين ملـّك لم يلمسها
    وأنا عقدت له عقدة ٍ ماتحلي
    اللي هي : عقدة الموت
     
  10. طبقه
    نشأة ذكيه عندما
    كبرت وتقدم لها
    الخطاب


    كان شرطها


    لكل من يتقدم لها
    أن يثلّـث الشاه



    وكل من طلبت منه ذلك


    قال أبشري ولايهمكي

    ذهب إلى غنمه
    وجاء بذبيحه وذبحها


    وقسّـمها إلى ثلاثة
    أقسام متساويه


    قال هاه ترضين بي


    قالت لا لم تأتي بالشرط
    مثل ماطلبت


    وهذي سواتها بجميع


    من تقدم لها
    حتى إبتعد عنها الجميع


    وفي يوم من الايام


    سافر أبوها


    وفي طريق عودته


    إلى أهله


    قابله رجل وقال له


    أخاويك
    قال أبو طبقه الله يحييك


    طبعاً
    كل واحد ٍمنهم على رحوله


    المهم
    أبوطبقه كان ساكت
    وخويه ضاق صدره
    من السكوت
    فقال تشيلني وإلا أشيلك


    قال أبوطبقه لا تشيلني
    ولا أشيلك


    ضاق صدر الرجل زياده


    بعد وقت
    مروا على مزرعه
    جاهزه للحصاد


    قال مدري ياكلونها
    وإلا لا


    قال أبو طبقه وليش
    زارعينها


    سكت الرجل


    مرواعلى قريه


    شايلين جنازه
    قال مدري حي وإلا ميت


    قال أبو طبقه أكيد ميت
    أجل بيدفنونه حي


    والله إني من أول
    ماسمعت علومك
    وأنا داري إنك خبل



    المهم
    وصلوا الى قريت
    أبو طبقه


    قال له ابوطبقه تفضل
    معي للبيت


    الرجال جوعان وتعبان
    من السفر
    ولاكن معاد يبي لابوطبقه
    شوفه
    إنغث منه ومن غباه


    قال لا
    قال أبوطبقه وين
    تروح
    وأنت جوعان وتعبان


    قال لأطيب بيت
    في هذي القريه



    المهم


    وصل أبوطبقه لـبيته
    ورحبوا فيه اهلـــه


    وش علومك
    قال علومي كلها


    زينه


    ولاكن
    خاواني واحد وانا جاي


    غثني بعلومه


    قال كذا وقال كذا


    فقامت طبقه واقفه
    وصاحت وينه
    يايبه
    وين راح ماعزمته


    قال عزمته وقال
    إنه يبي يروح لأطيب
    بيت
    شكله يبي أمير القريه


    قالت لا أبد ماهوب رايح
    للأمير

    تكفى يايبه تجيبه
    قال وين ألقاه
    قالت تلقاه في المسجد

    هذا
    زوجي اللي ابحث عنه

    تدري وش معنى كلامه
    اللي قاله لك
    قال أبوها لا


    قالت يقول شيلني
    يعني إذا سولفت عليّ
    كأنك شايلني
    السوالف تخفف من
    التعب وتريح النفس


    وقال
    ياكلونه يعني يلحقون يحصدونه
    وإلا يموتون ما اكلوه


    وقال الميت مدري
    له عيال
    يحيون إسمه من
    بعده والا ماله عيال



    المهم

    ذهب ابوطبقه للمسجد


    ووجده نايم في
    المسجد مثل ماقالت
    بنته

    حلف عليه ومشى معه
    للبيت
    ويوم غـدّاه


    قال عندي بنت
    بهـّذلت كل من
    تقدم لخطبتها


    إن كان تقدر على
    شرطها
    قال ويش شرطها


    قال:

    شرطها
    اللي يثلث الشاه

    ترضى به


    قال أنا أثلث لها الشاه

    قال أبوها أجيب لك شاه

    تذبحها
    ضحك ههههههههههه


    قال لا مايحتاج

    إزهمها لي
    جات البنت
    قال شرطكي

    قالت تثلث الشاه


    قال

    إذا شافت العين مشت الرجل

    وإذا سمعت الأذن فهم القلب

    وإذا شبع البطن (00000)

    قالت صدقت

    وتزوجها
    فقال
    الناس وافق شن طبقه

    طبعاً أسمه شن
     
  11. القمر وشلون نوره

    ---------

    رجل أحب فتاة من ديرته , وتقدم لخطبتها
    قال والدها ماحنا لاقين أطيب منك ولكن
    المشكله ماعندك دخل تصرف على بنتي

    قال يابو فلان زوجني والله عنده الرزق
    وإن شاءالله الأمور تيسر
    قال أبو البنت أبد مافيه زواج حتى يصير
    عندك مال تصرف منه على بنتي


    سافر الرجل يبحث عن المال وبعد ثلاث سنوات
    من الغربه عاد بالمال الذي سيكفي لزواجه
    وللإستثمار , إستقبلوه أهله وفرحوا بمقدمه
    سأل عن محبوبته , قالوا وينك وين فلانه قال ليش
    قالوا مادريت قال وش صار فيها شي صار لها
    شي , قالوا وشفيك إركد يابن الحلال وعطنا علومك
    خل عنك فلانه
    قال تكفون قولوا وش صار ترى غربتي كله على
    شان أتزوجها
    قالوا الله يهديك فلانه تزوجت وين لها تقريباً
    سنه ونصف
    قال من أخذها , قالوا ماسألنا عنه ولكن سمعنا
    إنه صحيب لأبوها من أحد القرى اللي حولنا

    طبعاً مايقدر يذهب لأبوها ويقول من زوجتها
    وين ساكنين
    المهم يادوب صبر للصبح وأخذ نصف المال
    الذي جاء به وغادر قريته يبحث عنها
    ووصل إلا أحد القرى المجاوره فكّر كيف يسأل عنها
    وبأي صفه
    وهو ماهو بقنعان إلا يشوفها وإيتطمن عليهـــــــــــــا

    المهم حل ضيف على أهل القريه وسوو له عشا
    وإجتمعوا أهل القريه وقت العشاء
    وبعد العشاء قال ياجماعه عندي لغز اللي يحله
    له صرة الفلوس هذه قالوا هات لغزك
    قال القمر وشلون نوره ؟؟؟؟؟؟؟؟ فأخذوا يضحكون
    قالوا بس هذا لغزك
    قال نعم قال واحد منهم نورالقمر أبيض قال خطأ
    قال الثاني نور القمر أصفر قال خطأ
    المهم سرا ليلهم ماأحدن حل اللغز قال معكم إلا بكره
    الظهر اللي يحله ياخذ المال
    جا وقت الظهر ماأحد حله مشى من عندهم ووصل
    إلى قرية ثانيه وقال نفس الكلام وجلس إلى اليوم
    الثاني ولا أحد حل اللغز
    ذهب إلى قرية ثالثه ونفس الطريقه بعد العشاء
    قال اللغز ولم يحله أحد
    وعندما تفرقوا وكل ٍ سرا لأهله الحريم تعرفون
    يسالون أزواجهم وكذلك الرياجيل يسولفون لحريمهم

    لهذا السبب كان ينتظر لليوم الثاني
    المهم سألت أحد النساء زوجها وش الأخبار
    قال وش الأخبار ضيف فلان جاب لغز يقول القمر
    وشلون نوره وكل ماقلنا كذا قال خطأ
    قالت أنا أحل اللغز قال زوجها أنتي قالت نعم
    قال وش الحل
    قالت قول له مثل السمك في البحر وشلون عايش؟؟؟

    أصبح الصبح وقابل الزوج الضيف قال وجدت
    حل لغزك قال هاته
    قال مثل السمك في البحر وشلون عايش
    قال أستحلفك بالله من اللي حله لك قال زوجتي
    قال سلم لي عليها وهذي جائزتها على حل اللغز

    وعاد إلى ديرته بعد رحلة عنيفه وضياع نصف
    ماله
    ومع هذا كان مرتاح البال إنه وجد محبوبته بخير







    حل اللغز
    قال القمر وشلون نوره ( كيف الحال يانوره )
    قالت مثل السمك وشلون عايش (كيف الحال ياعايش )
     
  12. متجري المدلل

    متجري المدلل تاجرة ثقة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    1,514
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    homewife
    الإقامة:
    مكه المكرمه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه القصه ال5 تموت من الضحك
     

مشاركة هذه الصفحة