1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

وقع في المعصية لضعف منه أو شهوة ثم أنتهت الشهوة لماذا لايتوب أما يعلم سعة رحمة الله

الكاتب: ساكتون, بتاريخ ‏28 يوليو 2011.

  1. ساكتون

    ساكتون تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    2,560
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    [​IMG]

    يقع البعض في المعصية لضعف منه أو شهوة فلما انتهت شهوته ولحظة ضعفه لماذا لايتوب

    أقول له ياأخي الا تعلم سعة رحمة الله

    جميع مافعلته ولو بلغ عنان السماء يمحى بدمعة ندم ولحظة توبة وعودة صادقة

    يغوي الشيطان أبن آدم أربعين أو خمسين أو حتى ثمانين سنة فتمحيها جميعا توبة صادقة في لحظة فلماذا التأخير

    هل تخاف وتخجل أن تعود للذنب والى الخطأ مرة أخرى

    أخي لاتقل اخجل أن أقف بين يدي ربي وانا قد عصيته فقد قيل للحسن البصري : ألا يستحيى أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ، ثم يستغفر ثم يعود ؟ فقال : ود الشيطان لو ظفر منكم بهذا ، فلا تملُّوا من الاستغفار والتوبة

    الحياء موضعه قبل اقتراف الذنب فتستحي أن يراك الله على ذنب فتمتنع عنه وليس موضعه أن يمنعك من العودة إلى الله

    قال عمر بن عبد العزيز أيها الناس مَن ألمَّ بذنبٍ فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر وليتب ، فإنما هي خطايا مطوَّقة في أعناق الرجال ، وإن الهلاك في الإصرار عليها

    قال أحد السلف : ( جاهدت نفسى فى ذنب عشرون عاما حتى تاب الله علي ) فالكل لديه ذنب يعاوده ويقترفه

    وقال ابن المنكدر ( جاهدت نفسي اربعين سنة حتى استقامت )

    فلا تستسلم ولاتقنط من رحمة الله

    استمع الى هذا المقطع القصير للشيخ أبن باز رحمه الله وهو يقول فيه عد الى الله حتى لو بقيت عندك الذنوب وحتى لو اصررت على المعصية فلا تقنط من رحمة الله أبدا وجاهد نفسك

    http://www.youtube.com/watch?v=u2-DeNoo0ME

    فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من عبدٍ مؤمن إلا و له ذنب ، يعتاده الفينة بعد الفينة ، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه ، حتى يفارق الدنيا ، إن المؤمن خُلِقَ مُفتَّناً ، توَّاباً ، نسياً ، إذا ذُكِّر ذكر - صححه الألباني

    فلم ينفِ عنه وصف المؤمن ولكن علامة إيمانه أنه إذا ذكر تذكر وإذا أذنب تاب وندم فطالما وُجدت هذه العلامة فهو فى الطريق الصحيح ..و أول ما يعتاد الذنب ولا يتألم له فهو على خطر كبير

    قال نبينا صلى الله عليه وسلم لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولأتى بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : فيما يحكي عن ربه تبارك وتعالى في الديث القدسي : أذنب عبد ذنبا فقال : اللهم اغفر لي ذنبي ، فقال الله تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنبا ، فعلم أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب فقال : أي ربي اغفر لي ذنبي ، فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب فقال : أي ربي اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنبا ، فعلم أن له ربا يغفر ويأخذ بالذنب ، قد غفرت لعبدي فليقل ما شاء - متفق عليه


    الا تعلم أن التائب من الذنب كمن لاذنب له فانت بيدك الآن أن تمحي كل ذنوبك التي اثقلت كاهلك

    [​IMG]
     
  2. ‏ღ دانة الدنيا ღ

    ‏ღ دانة الدنيا ღ تاجرة متميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏2 يوليو 2009
    المشاركات:
    4,772
    الإعجابات المتلقاة:
    0
  3. نرجس انا

    نرجس انا الحمد لله دائما" وابدا"

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يناير 2011
    المشاركات:
    2,371
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    بعيدة عن حضن مامي
    ربي يجزيك الجنة
     
  4. me99

    me99 رحمتك يارب (قمرهم)

    إنضم إلينا في:
    ‏6 سبتمبر 2010
    المشاركات:
    6,718
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    @@@@@@@@@@@@
    الإقامة:
    @@@@@@@@@@@@@@



    اللهم اغفر لنا ذنبنا كله، دقه وجله، أوله وآخره، سره
    وعلنه، اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا،
    وما أنت أعلم به منا، أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت، اللهم اغفر ذنوب المذنبين، وتب على التائبين، واكتب الصحة والسلامة والعافية لعموم المسلمين
    يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام . ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا
    لنكونن من الخاسرين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار


    جزاك الله خير
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة