1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

هل رأيتم رفعة في مراعاة المشاعر أعظم من هذا؟

الكاتب: ~الـ ح ـلم الأخ ـير~, بتاريخ ‏6 يونيو 2011.

  1. ~الـ ح ـلم الأخ ـير~

    ~الـ ح ـلم الأخ ـير~ الأمل البعيد111 سابقاً

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ابريل 2011
    المشاركات:
    1,079
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    بسم الله الرحمن الرحيم

    [​IMG]

    في النفوس ضيق
    وفي الصدور حرج
    وفي المعاملة غلظة
    وفي الألفاظ شدة
    وكثيرةٌ هي الصور التي تجعل
    بين الناس
    ما نسميه اليوم الحياة الصعبة
    التي لا تكاد تخلص فيها
    الابتسامة إلى الشفاه
    ولا تدخل السعادة إلى القلوب
    ولا يحل اللطف والأنس بين الناس
    في المعاملة.

    كم هي الصلات منقطعة؟
    وكم هي العلاقات متوترة؟
    وكم هي النفوس منقبضة؟
    وكم نحن في حاجة
    إلى ما يرطب القلوب وينديها
    وإلى ما يطيب النفوس ويزكيها؟

    والكلمات الطيبة الحسنة
    لتدرج مرة أخرى على ألسنتنا
    كم نحن في حاجة أن تظللنا
    في حياتنا في بيوتنا
    في معاملنا ومدارسنا
    أن تضلنا ظلال المحبة الوارثة
    والأخوة الصادقة
    والمعاملة الحسنة

    ومن هنا فحديثنا
    عن وصفة سحرية للسعادة النفسية


    نغير بها هذا الكدر
    وذلك الضيق
    نحن نرى كم هي الحياة ضيقةٌ
    في زمانها مهما امتد العمر
    ستين أو سبعين عاماً
    فإن أيامه تطوى
    وإن أعوامه تتوالى
    فكيف تكون هذه الحياة
    على هذا النحو من قسوتها وشدتها
    وذهاب طيبها وحلاوتها
    ثم ينقلب المرء من بعد
    إما إلى خير بما قدم من خير
    وإما إلى غير ذلك
    نسأل الله عز وجل السلامة

    (فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً)النحل

    ذلك هو المقصد الذي نبحث عنه.
    سماحة نحتاج إليها يضرب لنا بها

    رسول الله صلى الله عليه وسلم
    مثلاً فيقول
    (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع
    وإذا اشترى وإذا اقتضى)


    وهذا يدلنا على سمت متصل
    بمعنى أن هذه السماحة
    وهي لطف المعاملة
    وحسن المطالبة ولين الجانب
    أنه مضطرد في كل الأحوال
    إذا باع أو إذا اشترى
    أو إذا اقتضى
    بل إن ذلك واضح فيما


    رواه أحمد في مسنده
    من حديث

    عثمان بن عفان رضي الله عنه
    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أنه قال
    (كان رجلٌ سمحاً بائعاً ومبتاعاً
    وقاضياً ومقتضياً فدخل الجنة)


    إن حسن المعاملة بهذه السماحة
    عربون من عرابين الجنة
    ليس الإيمان والعبادة
    الذاتية وحدها
    بل مثل هذه المعاملة

    كما أخبرنا رسول الهدى
    - صلى الله عليه وسلم –


    وهو يذكر لنا المقامات
    الرفيعة والعالية في الجنة
    بصحبته ورفقته فيقول
    ألا أخبركم إلا أحبكم
    إلي وأقربكم مني مجالساً
    يوم القيامة
    قالوا بلى يا رسول الله
    قال
    أحاسنكم أخلاقا الموطئون
    أكنافا الذين يألفون ويؤلفون

    ومن أسباب دخول الجنة


    إن رجل ينحي غصن شجرة
    عن الطريق
    ليهدي إلى الناس إحساناً
    يكتب الله له بذلك أجراً
    ويدخله الجنة
    إن النفوس إذا تعودت
    على أن لا تشح ولا تنقبض
    عندما تعطي الناس
    ولو من بسط وجهها
    ولو من ابتسامة ثغرها
    ولو من حسن معاملتها
    ليس بالضرورة دائماً
    من مالها وبذلها وعطائها.
    كم ستكون الحياة جميلة
    لو أننا طبقنا مثل هذا النموذج
    ألسنة رطبة بالذكر
    ووجوه مشرقة بالابتسامة
    ومعاملة رطبة ندية لكل
    حسن من القول وطيب من الفعل
    وعطاء من النفس والقلب

    انظروا إلى الانعكاس
    والبصمات التي وضعتها
    هذه القدوة المثلى
    في حياة الأصحاب رضوان الله عليهم
    هذا رسولنا
    - صلى الله عليه وسلم –


    قد قدم النماذج
    ففي مسند الإمام أحمد
    من حديث كعب ابن مالك
    وهو من الصحابة
    يصف صحابياً
    آخر فيقول
    "كان معاذ ابن جبل شاباً جميلاً سمحاً
    من خير شباب قومه
    لا يسأل شيئاً
    إلا أعطاه حتى أدين بين
    الأغلق ماله

    وفي رواية أخرى

    لم يكن يمسك شيئاً فلن يزل
    يداين الناس حتى أغرق
    ماله كله الدين
    رواه الحاكم في مستدركه وصححه.

    كم نحن كذلك اليوم
    مفتقرون إلى مثل هذه المعاملة
    في المداينة
    أو في الإقراض
    أو في المسامحة
    أو في الأنظار وإن كان ذو عصبة
    فنظرة إلى ميسرة
    لماذا لم يعد في نفوسنا
    مزيد من عطاء
    قليل تترطب به تلك المعاملات
    وتحسم به الحياة.

    سأل النبي صلى الله عليه وسلم رجلٌ فقال له
    أي العمل أفضل؟.
    فأجابه النبي
    صلى الله عليه وسلم
    بقوله
    الإيمان بالله والتصديق به
    والجهاد في سبيله
    فقال له يا رسول الله
    أو شيءٌ أهون من ذلك عمل
    فاضل أقل من هذا
    فقد لا أقدر عليه
    فقال عليه الصلاة والسلام
    السماحة والصبر


    أن تكون سمحاً مع الناس
    أن تصبر عليهم
    أن تعفو عنهم
    أن تغض الطرف عن أخطائهم
    أن لا تتبع مساؤهم
    أن لا تجرحهم بكلمات لسانك
    أن لا تضايقهم بنظرات عينيك
    هل هذا فيه صعوبة.

    أخي الفاضل \اختي الفاضله :

    لقد تكدرت حياتنا يوم ضاقت أخلاقنا
    ضاقت الأخلاق حتى ضاقت علينا الدنيا بما رحبت.
    ومن السماحة العطاء
    وما أدراك ما العطاء
    في كل شيء ومنه عطاء المال
    وعطاء البذل والمساعدة بالجهد
    وعطاء المعاونة بالشفاعة الحسنة
    من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها

    أن تقول وتسعى لإنسان بكلمة حق
    وخير وبتوصية
    ليس فيها ظلم

    وتغرس في قلب أخيك محبة ومودة
    وتعيش في الحياة
    سرور وبهجة

    هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    يأتيه رجلٌ فيسأله
    يعني يطلب منه في الرواية
    أن الرسول أعطاه غنم بين جبلين
    هل تعرفون ما معنى ذلك ؟
    أنه لم يكن قد أحصى
    ولا عد ولا ميز ولا حصر
    فأعطاه غنم بين جبلين
    فرجع الرجل إلى قومه
    وقال

    (اتبعوا محمداً فإنه يعطي
    عطاء لا يخشى الفاقة)
    يعطي عطاء كما كان يوصي بلال أنفق بلالاً ولا تخشى
    من ذي العرش


    أليس ذلك أيضاً دليلاً
    على هذه السماحة النفسية؟

    التي تغرس تلك المعاني من المحبة والمودة والأخوة في نفوسنا
    كما كان يصنع رسولنا
    صلى الله عليه وسلم
    وقصة حكم ابن سيزال واضحة
    جاء إلى النبي
    فسأله فأعطاه
    صلى الله عليه وسلم
    ثم جاء ثانية فسأله
    فأعطاه ثم جاء ثالثةً
    فسأله فأعطاه
    ثم قال
    يا حكيم إن هذا المال خضرة حلوة
    فمن أخذه بسخاوة نفس
    بورك له فيه
    ومن أخذه باستشراف نفس
    لن يبارك له فيه
    واليد العليا خيراً من اليد السفلى
    فقال حكم
    والله لا أرزأ أحدٌ بعدك شيئاً
    يا رسول الله
    حتى أفارق الدنيا

    نرا اليوم من اللهث والتكالب
    على الدنيا سواء كان سؤال
    أو انتحالاً أو تحايلاً
    أو اختلاساً أو غير ذلك


    لأن النفوس إذا سمحت
    فإنها يومئذ تشيع
    كل ذلك في القلوب
    فلا تعود متعلقة بهذه الدنيا
    وما فيها من ذلك المال
    وغير المال

    اخـوتي....
    العطاء ليس هو عطاء المال
    وإنما هو عطاء النفوس
    والصدور والقلوب
    التي فيها السماحة
    وفيها حب الخير للناس
    وفيها حب الخير لنفسها
    من جهتين من جهة الأجر والثواب المنتظر
    عند الله عز وجل
    ومن جهة السعادة والسرور الغامر
    الذي يدخل إليها عندما
    تفرج هماً أو تنفساً كرباً
    أو ترسم ابتسامة
    أو تعين على حق أو تصنع شيئاً
    يحتاج إليه الناس

    كم نحن في حاجة
    إلى هذه الثقافة ثقافة السماحة والعطاء


    للناس ليس بالضرورة
    كما قلت من مالهم
    بل من فكرك ومن وقتك
    ومن ابتسامة ثغرك
    ومن أمور كثيرة سهلة يسيرة عليك

    اليوم نلتقي سيكون أكثر شيء
    يمكن أن يكون بيننا السلام
    فقط ثم لا يدور كلام
    ولا يكون هناك سؤال
    ولا يكون بعد ذلك تفقد
    ولا يكون بعد ذلك وأثر ذلك مبادرة تفعل شيئاً وتقدم خيراً
    ولذا نقول
    إن هذا أمرٌ مهم
    ينبغي أن نجتهد فيه
    لأن المنتفع به
    هو فاعله
    أولاً إن الذي ذكرته اليوم
    في مقدمة حديثي في هذه الحياة المتوترة المتشنجة
    هو الذي يكدر حياتنا كيف نغيره؟

    ادفع بالتي هي أحسن
    فإذا الذي بينك وبينه عداوة
    كأنه ولي حميد
    لا تسمع لمن يقول لك
    رد الصاع صاعين
    لا تستبد لنزعة الغضب في نفسك
    وتذكر
    (وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ)
    الشورى
    كيف سمح النبي وغفر وعفا
    وقد أشرت إلى المثل العظيم الفريد
    في ذلك في يوم أحد
    والدم يسيل من وجهه
    عليه الصلاة والسلام
    والسيوف تريد أن تنهي حياته

    وهو يقول
    (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون)

    كيف نتعود أن نشيع هذه السماحة
    بكل ما فيها من عفو
    ومن عطاء ومن بذل ومن تبسم
    ومن إعانة
    ومن كلمة طيبة
    بل ومن نظرة حانية
    لكي تعود حياتنا طيبة


    لماذا فقدنا الكلمات الطيبة
    والرسول صلى الله علية وسلم
    يقول
    (والكلمة الطيبة صدقة)


    أخــوتي

    السماحة واللطف في معاملة
    الخلق والبذل والعطاء
    لذوي الحاجات منهم نكسب
    بذلك ود قلوبهم
    وقرب نفوسهم
    ونؤلف بين صفوفنا ونوحد بينها
    ونمد الجسور ونربط الصفوف
    ونعيد اللحمة ونرسم البسمة
    ونغرس السعادة بأمور
    هي من صلب ديننا
    ليست شريعتنا مقتصرة
    على الإيمان
    ولا على كثرة العبادات
    بل جاءت بكل جوانب السعادة
    في هذه الحياة
    وجاءت بأدق التفاصيل

    فتصور كيف جاءت التفاصيل
    (لا يتناجى اثنان دون الثالث
    فإن ذلك يحزنه)


    لا تتكلم أنت وثان
    والثالث إلى جواركما
    فيحزنه ذلك


    هل رأيتم رفعة في مراعاة المشاعر أعظم من هذا؟
    هل رأيتم سمواً في المعاملة
    ومراعاة النفسيات أكثر من هذا؟

    وهذا في صلب ديننا
    أسأل الله عز وجل
    أن يرزق قلوبنا السعادة ونفوسنا السماحة
    وألفاظنا حسن القول
    وأعمالنا صلاح العمل.
    نسألك اللهم
    أن تهذب نفوسنا
    وتحسن أقوالنا
    وتصلح أعمالنا
    وتخلص نياتنا
    وتطهر قلوبنا
    وتزكي نفوسنا
    نسألك اللهم
    أن تشيع المحبةوالمودة فيمابيننا.

    م\ن

    [​IMG]
     
  2. & الأمل بربي &

    & الأمل بربي & تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ابريل 2010
    المشاركات:
    1,471
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اللهم صلي وسلم على حبينا محمد ليتنا نقتدي به في كل شي لاكنا بخير


    موضوع قمه يستحق الخمس نجووووووم يذكرنا ما غفلنا عنه

    لاهنتي خيتو
     
  3. المنطق

    المنطق أحب الخير للناس

    إنضم إلينا في:
    ‏20 مايو 2010
    المشاركات:
    503
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    المدينة المنورة
    من أروع ماقرأت

    سلمت يداك

    وبارك الله فيك

    وجعلها الله بموازين حسناتك
     
  4. جوو الرياض

    جوو الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يونيو 2009
    المشاركات:
    7,994
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الإقامة:
    صالة المـــغادرة
    جززاك الله خير الامل البعيد .. باارك الله فيك
     
  5. نزيف الورد

    نزيف الورد ( نزيف المشاعر )

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أغسطس 2010
    المشاركات:
    2,017
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بارك الله لكِ ..
    وجعله في موازين حسناتك إن شآءالله

    فعلاً موضوع بقمة الروعه والفائده




     
  6. بارشيكا

    بارشيكا تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2011
    المشاركات:
    8,617
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    العطاء ليس هو عطاء المال
    وإنما هو عطاء النفوس
    والصدور والقلوب
    التي فيها السماحة
    وفيها حب الخير للناس
    وفيها حب الخير لنفسها
    من جهتين من جهة الأجر والثواب المنتظر
    عند الله عز وجل
    ومن جهة السعادة والسرور الغامر
    الذي يدخل إليها عندما
    تفرج هماً أو تنفساً كرباً
    أو ترسم ابتسامة
    أو تعين على حق أو تصنع شيئاً
    يحتاج إليه الناس

    انا لو قعدت امدح في مواضيعك من لايوم الى بكره صدقيني ماراح يكفي لانه كلام كله تتأثر به النفس خاصة هذا الجزء حلووو مرره الله يسلم ايدينك حبيبتي ايوه كذا دايما عطونا مواضيع تشرح الصدر شوي ، بس خليني اقولك سالفه بسيطه انتي ذكرتي في موضوعك عن السماحه والعفو اذاالواحد جاء يطلب شي من الاخر شوفي ياستي هذا واحد من أقارب ابوي طلب منابوي فلوس فأبوي اعتذرله بأدب لانه يعرف تصرفاته في مثل هالأمور المهم امي كسر خاطري وعطته جزء من المبلغ تفريباً500 ريال المهم شكرها وقالها هذي سلف مرت اسابيع ونسمع ان ماشاااء الله انه صااار صاحب مااال يعني الرجال اغتنى فجأة المهم امي طلبت منه الفلوس ......راح قالها انتي ماعطتيني شي روحي بس ماعاد الا الحريم بعد امي امي تقول لايكون ناسي ايش ناسي انا كل اللي اعرفه هل كان في شهود اني اخذت منك شي جيبيلي شهود وابشري المشكله انه مطووووع وهو موكبير في السن عشااان ينسى ولله امي انجنت من حركته هذي قالت لابوي قااال ابوي انا من البداايه رفضت عشااان ادري انه بيسوي كذا لانها انتي مو اول شخص يسوي معاه كذا ، الزبده هنا في نااااس ماتستاااااااااااااااهل التسااامح لانها ناكره للمعروووف وجاحده مهما تسويين ....................فجأة احس اني عصبت.......اعذريني اذا طولت في الكلام عزيزتي ........
     
  7. الوسام

    الوسام تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏26 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    3,388
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    عليه افضل الصلاة والسلام

    " كان خُـلُـقُـه القرآن "

    والله لاتكفينا السطور ولا الكتب والمجلدات في سرد مواقفه الجميله

    وتعامله الراقي عليه الصلاة والسلام مع الجميع

    النساء والأصحاب والصغار حتى الكفار الذين آذوه شملهم بأخلاقه الرائعه

    ولا أجل وأكرم من هديه الكريم وملاطفته لزوجاته رضي الله عنهن

    القائل " خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهلي "

    ومن أروع ماسطره التاريخ في قصص الحب وأجلها وأعذبها وأجملها

    قصة حبه صلى الله عليه وسلم الشديد لسيدتنا خديجة رضي الله عنها

    وفيها من الجمال والمتعة الشيء الكثير لمن أراد الاستزاده

    وكان ينادي ام المؤمنين عائشة بأحب الاسماء اليها " ياعائش " " ياابنة الصديق "

    وفي رواية يناديها : الحميراء يراد بها البيضاء

    وكان يخدمها ويساعدها في عمل البيت ويلعب معها ويسابقها

    ويراعي حداثة سنها

    إذ كانت صغيرة !

    بل كان يدعوها بنفسه لتشاهد رقص الأحباش وهم يلعبون في المسجد

    فكانت ترتقي منكبه الشريف بجانب الجدار

    ويسترها بردائه حتى تأنس يريدها تفرح باللهو

    وفي رواية تقول عائشة :

    " فأقامني وراءه وخدي إلى خده وانا انظر اليهم يرقصون

    حتى مللت .. وهو يقول هل تريدين المزيد ؟ "

    وفي رواية للبخاري ايضا

    " فوضعت رأسي على منكبه أنظر إلى لعبهم حتى كنت أنا التي أنصرف عن النظر إليهم "

    وكان يضع يده الشريفه تحت رجلي صفية رضي الله عنها لتصعد ظهر الناقه

    القليل منا الرجال اليوم : يفتح لزوجته باب السياره ؟؟؟؟؟!!

    ليتنا نتأسى به صلى الله عليه وسلم
     
  8. me99

    me99 رحمتك يارب (قمرهم)

    إنضم إلينا في:
    ‏6 سبتمبر 2010
    المشاركات:
    6,718
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    @@@@@@@@@@@@
    الإقامة:
    @@@@@@@@@@@@@@
    اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
    مشكوورة اختي روووعه مانقلتي
     
  9. يعشقني موت

    يعشقني موت عــذبــة الــروح

    إنضم إلينا في:
    ‏20 مارس 2011
    المشاركات:
    1,650
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    في قلب من يحبني
    ورعه يااموله
    اجمل ماقرات اليوم
    الله يعطيك العافيه حبيبتي
    وعن تجربه قابلي المسي بالحسنه بيتغير
    ويعرف غلطه ويعتذر لك
    ويحبك بعد
     
  10. ~الـ ح ـلم الأخ ـير~

    ~الـ ح ـلم الأخ ـير~ الأمل البعيد111 سابقاً

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ابريل 2011
    المشاركات:
    1,079
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اشكرك عزيزتي الامل بربي لطتك الرائعه
    حفظك الله من كل مكروه....
     
  11. om altkrooony

    om altkrooony تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ابريل 2011
    المشاركات:
    268
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    كلام اكثر ما جميل
    يعطيك العافية
     
  12. ~الـ ح ـلم الأخ ـير~

    ~الـ ح ـلم الأخ ـير~ الأمل البعيد111 سابقاً

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ابريل 2011
    المشاركات:
    1,079
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    جزاك الله خيراااا...
     
  13. آلـفـجـر آلـبـعـيـد

    آلـفـجـر آلـبـعـيـد نـــآآآآآمت عـــيـــوووني

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2010
    المشاركات:
    8,660
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    رآآآآآآآآآآآآئع ي الامل مبدعه كا العاده بآخياراتك
    مو جديد عليك حلوتي
    فعلا لو اقتدينا بمحمد صلى الله عليه وسلم بكل شي بحياتنا
    كان عشنا احلى عيشه
    يعطيك الف عافيه حلوتي
     
  14. مستشار خاص

    مستشار خاص ۩ ســــمـــــوالـذات ۩

    إنضم إلينا في:
    ‏18 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    9,243
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الوظيفة:
    رجل أعمال
    الإقامة:
    مكة المكرمة
    بارك الله فيك
     
  15. ~الـ ح ـلم الأخ ـير~

    ~الـ ح ـلم الأخ ـير~ الأمل البعيد111 سابقاً

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ابريل 2011
    المشاركات:
    1,079
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    شكرااا لك......
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة