1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

أسامه بن لادن (رقصت على جثث الأسود كلابا)

الكاتب: #غلا الكون#, بتاريخ ‏9 مايو 2011.

  1. #غلا الكون#

    #غلا الكون# تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏2 فبراير 2011
    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]





    يأسف المرء حين يرى بعضَ بني قومه و أهلِ ملته ، يجْهلون عِبَرَ التاريخ ونوادِرهُ ، ويغلِبُ عليهم السفه ويذْهَبُ عنهم رشدُهم حين العواطف والانفعالات ، قبل أيام قليلةٍ تمكَّن الأمريكان من قتل أسامة بن لادن(إن صدَقَتِ الرواية) ففرح كثيرٌ من الناس وأعجبهُم ذلك ، فعجبت لسطحية أولئك القوم وقلت في نفسي لو انتصر الأمريكانُ على الشيطان لما سرَّني نصرُهم ، فكيف أفرح لقتلِ رجلٍ مسلِمٍ له بيننا أهلُون وبنونَ كُثُرْ ، ولهم مِن المناقبِ والحسناتِ ما يحمِلُنا على تقدير مشاعرهم ومُشاركتِهِم في مُصابِهم ، وكيف نفرح لنصر قومٍ قتلوا الملايين منا ومالئوا اليهود علينا وكرَّسوا احتِلال مقدساتنا ، بل أين ذهبت مروءتنا وحميتُنا الإسلامية حين نفرح لِمقتل مُسلِمٍ وإن كان أخطأ في حقنا ما أخطأ ، سُئِل عليٌ رضي الله عنه عن الخوارج بعد ان قتلهم ، أكفارٌ هم؟ قال: من الكُفر فروا ، ولكن إخواننا بغواْ علينا فقاتلناهم ، وطالبوه رضي الله عنه أن يُقسِّم بينهم غنائم موقعة الجمل ، فقال: أيُكُم يُريد أن يسْبِي أُمه ويغنَم جَملَها ، ثم حين اشتدت المعارك بينه وبين مُعاوية رضي الله عنهما طمِع ملِك الروم في بلاد المُسلمين ، فأرسل معاوية رضي الله عنه إلى ملِك الروم : لئن لم تنته لاصطلحن أنا وابن عمي ثُمَّ لأغزونَّك معه ، وبناءً على ذلك : (فإمكانية التقائنا مع اسامة بن لادن وعودته إلينا أكثر من إمكانية التقائنا مع عُبَّاد الصليب وعودتنا إليهم ، إلَّا إذا تبِعنا مِلَّتهم أو نافقناهُم) ، اشتكى عِكرمة بن ابي جهل رضي الله عنه ، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بعضَ المسلمين يشْتُم والده ، فنهاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك وقال: إنه (أي الشتم) يُؤذِ الحي ولا يضُر الميت) ، وفي عهدِنا الحديث ، ضرب الملِك عبد العزيز رحمه الله أروع الأمثلة في النخوة والشهامة وبُعد النظر مع خُصُومه ، فكُلما مكنه الله مِن أعدائه أحسن إلى ذُرياتهم وقرَّب أولادهم حتى أصبحوا مِن وجهاء القومِ ومِن المقرَّبين المُخلِصين له ولدولته ، وحين خرج عليه الأخوان وانتصر عليهم لم يقتُل جريحاً ولم يتْبَع مُدْبِراً ، وغضِب اشد الغضب حين بلغه أنَّ قوماً يشتمونهم وينتقصونهم ، وقال : هؤلاء إخواني وتوعَّد كُل من يذكرهم بسوء ، بل إن المملكة العربية السعودية هي أكثرُ من اكتوتْ بنار الارهاب وتضررت منه ، ومع ذلك نَأَتْ قِيادتُنا الحكيمةُ بنفسِها عن موجة الفرح البلهاء التي أعقبت مقتل أسامة بن لادن ، وكل العجب أن يتكلم ابن زلفة ليقول : إن المملكة رفضت ابن لادن حياً فكيف تقبله ميتاً ، وله ولأمثاله أقول : كم تمنت المملكة أن يعود أسامة بن لادن وغيره مِن السعوديين لِتقْبل توبتهُم وتصفَح عنهُم ، وكيف لا تقبلُ المملكة أن يُدفن في ثراها رجُلٌ مسلمٌ قُرْبَ أهلِه وبنيه؟؟؟!!! ، ألا تعني لك يا ابن زلفة مشاعِرُ أهلِه وبنيه؟؟؟!!! ، أمْ قدْ أعمتْك أجِندتُك حتى عن الأخلاق الإنسانيةِ وشِيمِ العربْ ، ومِن وِجهة نظري الشخصية : لئَنْ يُدفنَ في بيتيَ رجلٌ مسلم أحب إليَّ مِن أن يُرمى في البحرِ مثلُ مُخلفات السُفن ، ولو كان لي أخٌ خارجٌ عن النظام لما سرَّني أن يُقتل على يد عدوٍ مُشْترك .

    وختاماً: أقول للأمريكان ومن حذا حذوهم : ((لا يرقُصُ على جُثث الموتى إلَّا الجُبناء)) .​


    [​IMG] [​IMG]
    ؛؛؛

     
  2. الساهر999

    الساهر999 تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2010
    المشاركات:
    1,100
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    تجاره
    الإقامة:
    الطــــائف
    جزاكي الله خير
     
  3. صدق المشاعر 2

    صدق المشاعر 2 تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    323
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الله يجزاك خير على الموضوع .
     
  4. #غلا الكون#

    #غلا الكون# تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏2 فبراير 2011
    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اشكرك على مرورك العطر..
    لك ودي
     
  5. البدر اليتيم

    البدر اليتيم تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فبراير 2011
    المشاركات:
    42
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رد

    فعلا كلام في موضعه يكفي انه يشهد بالشهادتين
    وما كان بودنا ان يموت على ايدي اليهود
    الله يرحمه رحمه واسعه ويسكنه فسيح جناته
    رجل يخافه ملايين الرجال
     
  6. مؤسسة احتكار التميُز

    مؤسسة احتكار التميُز تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏18 مارس 2011
    المشاركات:
    20,821
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    In Saudi Arabia


    تبقى الأسود اسوداً وتبقى الكلاب كلابا

    ,’
     
  7. ابوعبدالله999

    ابوعبدالله999 تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أغسطس 2008
    المشاركات:
    136
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    لا نستطيع ان نقول سوى يرحمه الله اذا كان يستحق هذه الدعوه منا - ولكن لا ننسى كم زوجه ترملت وكم ابنا تيتم وكم من ام بكت فقد ابنها وكم ام تتنظر اطلاق سراح اخر خاصه بهذه البلاد الطاهره المقدسه التى لم تسلم من فكر اسامه واتباعه يجب ان نكون اكثر عقلانيه مع من اراد بنا وبوطننا السوء ولا تأخذنا العواطف بعيدا لدرجه التعاطف مع من لا يرنا سوى كفارا ليلا نهارا ..الصليبين الكفار لم ولن يفعلوا بنا وخاصه نحن اهل ارض المقدسات مثل مافعله اصحاب الفكر التكفيرى الدموى بقتل الابرياء الامنين واستهداف رجال الامن البواسل والتغرير بابنائنا فى سبيل مصالحهم ومعتقداتهم الشاذه عن الدين القويم الذى انزله الله ورضيه لنا على يد سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاه واتم التسليم (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ ) آل عمران110
    .عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لزوال الدنيا جميعاً أهون على الله تبارك وتعالى من دم امرئ مسلم يسفك بغير حق: أو قال: يقتل بغير حق.
    نحن نؤيد كل التأييد من جاهد المحتلين اليهود والصليبيين لبلدان المسلمين ومن ظاهرهم، ولكنا ننكر ونبرأ إلى الله من قتل المؤمنين وترويعهم
     
  8. الجنوبي الحر

    الجنوبي الحر تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ابريل 2011
    المشاركات:
    66
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    يااخي والله لوالخبرصحيح مااقالورميناه في البحر لاخذوه هنااك واحتفلو بجثته ولاكن الله ناصره ولن يمكن الكلاب منه والله ماافي اجبن منهم الخنازير مااشفتهم في افريقيا حتى من الفراش يخاافون ويرمونه بالسلاح
     
  9. سمراء ومزيونه

    سمراء ومزيونه سيدة أعمال

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ابريل 2011
    المشاركات:
    1,433
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الله يجزاك خير ياااااااااااااارب
    وإن شاء الله في أمتنا 100 اسامة
     
  10. #غلا الكون#

    #غلا الكون# تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏2 فبراير 2011
    المشاركات:
    86
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اشكركم على مروركم العطر
    لكم ودي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة