1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

العلماء والشيوخ يثنون على فقيد الامه ابن لادن وبالسودان المئات يؤدون صلاه الغائب عليه

الكاتب: ذوق الرياض, بتاريخ ‏5 مايو 2011.

  1. ذوق الرياض

    ذوق الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2010
    المشاركات:
    3,790
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    رحل البطل اسامه..
    وانكشفت اقنعة النفاق..
    ابن لادن لا يختلف عليه اثنان ..فهو البطل المجاهد الشهيد(نحسبه كذلك والله حسيبه)
    مشكلتنا أننا دمى لأمريكا ننساق خلفها لا شعورياً حتى بافكارنا ومعتقداتنا!! ابن لادن مجاهد وكلنا يعرف ذلك , ولكن لأن امريكا حاربته واعتبرته ارهابياً حاربناه واعتبرناه كذلك وعندما كانت امريكا راضيةً عنه وتدعمه ايام حربه مع السوفييت كنا راضون عنه كذلك ونعتبره البطل المجاهد!!(أولسنا فعلاً كالببغاوات نقلد امريكا حتى بمشاعرنا واحاسيسنا وننساق ورائها لا شعورياً)
    بالامس كنا نتفرج ونحتفل بزواج ويليم وكأنه احد ابنائنا ونقول من باب الفضول ! وقبلها كنا نبكي ونتباكا على موت الشاذ مايكل جاكسون ونقول من باب الانسانيه!! اما ابن لادن البطل المجاهد ابن جلدتنا فنعتبره الارهابي الطاغيه ارضائاً لامريكا !!
    وبالنسبه للذين يقولون ان الشيوخ كفّروا ابن لادن !
    الم تستمعوا الى مدح وثناء الشيخ ابن جبرين لابن لادن , وكذلك الى ثناء الشيخ محمد حسان له ,والى كلام المجاهد اسماعيل هنيه عندما استنكر اغتياله بالامس وقال ان ابن لادن شيخ ومجاهد وبطل!! وغيرهم من الشيوخ والعلماء ..

    اللهم ارحم الشيخ اسامه بن لادن وتقبله من الشهداء وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
    <!-- / message -->
     
  2. ذوق الرياض

    ذوق الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2010
    المشاركات:
    3,790
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    والمئات بالسودان يؤدون صلاه الغائب عليه

    وهناااا!!!!!


    والله صدق رسولنا الكريم عليه الصلاه والسلام

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء

    <!-- / message -->
     
  3. ذوق الرياض

    ذوق الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2010
    المشاركات:
    3,790
    الإعجابات المتلقاة:
    0
  4. كادي شمر

    كادي شمر الوقت لو زان ياصاح مدام.

    إنضم إلينا في:
    ‏6 يناير 2011
    المشاركات:
    2,065
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين
     
  5. متجر هاي كواليتي

    متجر هاي كواليتي اناقتكم معي تكتمل ^ـــ^

    إنضم إلينا في:
    ‏11 يوليو 2009
    المشاركات:
    3,126
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    جامعيه/تربيه خاصه
    الإقامة:
    الشرقيه
    لا الحمدلله امة محمد فيها خير

    زوجي في كابل لخدمة مملكتنا الحبيبه

    وكثير مساجد حواليهم صلوا صلاة الغائب على المرحوم باذن الله اسامه

    المحزن ان الاغلب من رجال ومشايخ واطفال ونساء بكو بكأ

    كان اللي ميت ولدهم او ابوهم او اخوهم او قريب لهم

    لسه الدنيا بخير

    ويبقى منا وفينا شئنا ام ابينا

    الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته
     
  6. شـروق الجمـال

    شـروق الجمـال تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ابريل 2009
    المشاركات:
    4,650
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    مكــــة المكــــرمـة
    جزاك الله كل خير
    الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته
    ابكتني التلاوة .. فهل هي حقاً بصوته ؟
     
  7. حلم المطر

    حلم المطر تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,086
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    والله ان نور الايمان يشع من وجهك ..

    غفر الله لك ..

    وليس اهل السودان بأفضل منا ..

    سنصلي عليه في بيوتنا ..
     
  8. أنا قمر 14

    أنا قمر 14 بودرة قمر14للتشقيرالاصلية

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مايو 2009
    المشاركات:
    2,386
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    التوصيل لجميع مدن المملكة
    الإقامة:
    الجبيل الصناعية والتوصيل لجميع مدن المملكة
    الله يرحمة ويوسع له
     
  9. أربـاحـ

    أربـاحـ !

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مارس 2010
    المشاركات:
    1,679
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    <b>
    المقال طويل ولكن يسحق القراءة ،


    لن نصدق حتى نرى الجثمان
    عبد الباري عطوان





    تصاعدت حدة الشكوك حول مصداقية الرواية الرسمية الامريكية فيما يتعلق بالعملية التي نفذتها وحدة كوماندوز امريكية لاغتيال الشيخ اسامة بن لادن زعيم تنظيم 'القاعدة' في بلدة ابوت اباد شمال العاصمة الباكستانية اسلام اباد فجر يوم الاثنين الماضي.
    الادارة الامريكية لم تقدم حتى كتابة هذه السطور دليلاً واحداً وموثقاً يؤكد مقتل زعيم القاعدة، وبلغت الشكوك ذروتها عندما قامت 'بدفن' الجثمان في البحر تحت ذريعة عدم قبول المملكة العربية السعودية مسقط رأسه او اي دولة اسلامية اخرى دفنه في ارضها.
    هذه الادارة تكذب، فلم نسمع ان دولة اسلامية واحدة اكدت ان الادارة الامريكية اتصلت بها، وعرضت عليها دفن الجثمان، وهناك حوالى ستين دولة اسلامية في العالم، والاتصال بهذه الدول حول هذه المسألة يستغرق عدة ايام، وعملية الدفن او بالاحرى رمي الجثمان في البحر لاسماك القرش تمت في غضون ساعات من تنفيذ عملية الاغتيال، فلماذا هذه العجلة، وماذا يمنع من الانتظار بضعة ايام او حتى اسابيع؟
    المسؤولون الامريكيون قالوا لنا ان عملية الدفن تمت وفق احكام الشريعة الاسلامية، فأي شريعة هذه التي يتحدثون عنها، فعملية الاغتيال تمت على الارض وليس في عرض البحر، وحتى الدفن في البحر لا يمكن ان يكون شرعياً الا اذا كان الجثمان معرضاً للتعفن او التحلل، وسفن هذه الايام مجهزة بالثلاجات.
    نسأل سؤالاً آخر، وهو اذا كان الشيخ اسامة بن لادن 'دفن' في البحر فماذا عن زوجته التي اعلنت الادارة الامريكية انها استشهدت معه، ثم عادت نفس الادارة واعلنت انها اصيبت. وماذا عن جثامين نجله وحراسه الثلاثة، اين هي، وهل تم القاؤها في البحر ايضاً ولماذا؟
    نحن امام لغز كبير نحتاج الى فك طلاسمه حتى نصدق ما حدث، ونقتنع بان الرجل استشهد فعلاً، لان الرواية الامريكية يصعب تصديق اي حرف منها لانها رواية مليئة بالمتناقضات ـ ولا نتردد بالقول ـ وبالاكاذيب ايضا.
    فهل يعقل ان نصدق ان هذا الرجل الذي حارب السوفييت عشر سنوات، وحارب الامريكان اكثر من 15 عاماً، واكد اكثر من مرة انه يتطلع الى الشهادة، هل نصدق انه استخدم زوجته درعاً بشرياً لحماية نفسه من رصاص القوة الامريكية التي اقتحمت المنزل تحت جنح الليل؟
    وهل يمكن ان نتقبل الكذبة التي تقول ان احدى الطائرات الهليكوبتر المهاجمة سقطت بسبب اعطال فنية ولم تسقط بصاروخ، والمراسلون الاجانب الذين زاروا المنزل المستهدف وجواره اكدوا ان بعض الصبيان قدموا لهم قطعاً من طائرة الهليكوبتر هذه عثروا عليها متناثرة في محيط مسرح العملية؟
    ' ' '
    نحن نشكك بالرواية الامريكية، بل ونكذبها ليس لانه لا توجد لدينا اي ادلة موثقة تدعمها فقط، وانما لان الادارات الامريكية المتعاقبة مارست علينا الكذب اكثر من مرة، وآخرها اكذوبة اسلحة الدمار الشامل التي اتخذت ذريعة لغزو العراق واحتلاله. وربما يفيد التذكير باكذوبة بريطانية اخرى اطلقها توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق لتبرير مشاركته في الحرب ضد العراق، وهي تلك المتعلقة بملف الـ'45 دقيقة' التي قال ان الرئيس العراق صدام حسين لا يحتاج اكثر منها لتجهيز اسلحة الدمار الشامل التي في حوزته لضرب العواصم الاوروبية.
    الادارة الامريكية قالت في ساعة متأخرة من يوم امس انها ستفرج عن صورة للشيخ اسامة بن لادن بعد قتله، ولكننا نحذر منذ الآن بان الصورة وحدها لا تكفي، فقد شاهدنا صورة مماثلة جرى تسريبها الى إحدى المحطات التلفزيونية الباكستانية وتبين عدم صحتها.
    نريد ان نشاهد الجثمان، بل كل جثامين الشهداء الذين قتلوا برصاص القوات الامريكية المغيرة، تماماً مثلما فعلت الحكومة الامريكية عندما اغتالت نجلي الرئيس الراحل صدام حسين، حيث عرضت جثمانيهما شبه عاريين امام عدسات التلفزيونات العالمية، والشيء نفسه فعلته عندما سربت مشهد اعدام الرئيس العراقي نفسه.
    لسنا من انصار النظرية التآمرية، ولهذا نريد ادلة قاطعة لتبرير أي شكوك لدينا، والملايين من أمثالنا، ليس في العالم الاسلامي فقط، وانما في امريكا نفسها، وربما يفيد التذكير بان مؤلفي الكتب والافلام الوثائقية التي تشكك بالرواية الامريكية حول مسؤولية القاعدة عن احداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر ليسوا عرباً، وانما هم امريكيون وفرنسيون وانكليز، نقول هذا عن الذين يتهموننا بأننا نؤمن بالنظرية التآمرية هذه لتخلفنا وسذاجتنا.
    انه أمر محير بالنسبة الينا على الأقل ان يتم تنفيذ عملية الاغتيال هذه، وبعد رصد استمر حوالى العام تقريباً للبيت المستهدف وساكنه، دون اي تنسيق مع الحكومة الباكستانية صاحبة الارض والسيادة، والذريعة هي الخشية من تسرب الخبر وفرار الشيخ المستهدف. دعونا نصدق ان المخابرات الباكستانية مخترقة، وربما لا تستطيع كتمان السر، فلماذا لم يتم اشراك القوات الباكستانية في عملية الاقتحام. ولو قبل دقائق من تنفيذها، احتراماً لها كدولة محورية في الحرب الامريكية على الارهاب اولاً، ولكي تكون شاهدة على مقتل الشيخ المستهدف، ولكن هذا التنسيق لم يحدث مطلقاً، وظل التنفيذ محصوراً في القوات الامريكية وحدها لاخفاء شيء ما لا يريدون للشريك الباكستاني ان يعرفه.
    ' ' '
    نستغرب صمت الصحافة الغربية والامريكية على وجه التحديد التي تدعي المهنية والموضوعية على هذه المسألة، فلم نسمع ان صحافياً امريكياً واحداً وجه سؤالاً في هذا الخصوص الى الرئيس اوباما اثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده في البيت الابيض يوم امس الاول، كما اننا لم نقرأ مقالاً واحداً حتى الآن يطرح تساؤلاتنا هذه وغيرها، بل نشاهد في المقابل تصديقاً كاملاً للرواية الامريكية دون تدقيق او تمحيص.
    ما نريده في هذه الصحيفة ان نعرف الحقيقة دون اي رتوش، نراها مدعومة بالادلة والبراهين، فليس من الاخلاق القاء جثمان انسان مسلم في البحر، تحت ذريعة ان لا احد يقبل استضافته ودفنه او حتى لا يتحول قبره الى مزار 'مقدس' لانصاره وهذا مردود عليه بالقول ان معظم اعضاء تنظيم 'القاعدة' هم من اتباع المذهب السلفي المتشدد الذي 'يؤثم' زيارة الاضرحة بل ويطالب بتدميرها.
    أحسن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب صنعاً عندما ابى عليه ضميره ان يسكت على هذه الفبركة الامريكية، وتصدى لتفنيدها والتأكيد على ان الدفن في البحر لا علاقة له بالشريعة الاسلامية، وانه تمثيل بجثة انسان مسلم.
    الدول المتحضرة التي تحكم بالقانون وتتمسك بمبدأ القضاء العادل المستقل، لا تقدم على قتل اعدائها بهذه الطريقة، وحتى لو قتلتهم فإنها لا تلقي بجثثهم في البحر... نشعر بالحنق عندما نسمع الرئيس الامريكي يعلن ان العدالة اخذت مجراها بعد تنفيذ عملية الاغتيال. العدالة تتحقق من خلال محاكمة يرأسها قضاة مستقلون وتعطي المتهم حق الدفاع عن نفسه حتى لو كان ارهابياً او مجرماً في نظر الادعاء العام. وهذا ما لم نره في التعاطي مع قضية الشيخ اسامة بن لادن تحديداً.

    </b>
     
  10. مستشارو

    مستشارو تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ابريل 2009
    المشاركات:
    273
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    بزنس
    الإقامة:
    الخبر
    اخى الكريم
    انا سمـــعت انه قد مـــات سابقآ بالفــــــشل الكلوي
    ولكن امريكا ارادت ان تصـــنع من نفسها بطله
    وادعت انها قتـــــــلت ابن لادن
    وانى بالنيابه اتوجه بالنعي لاسرة الفقيد
    ابناء ابن لادن ابن عمومتي
    واسال الله ان يـتغمد موتانا وموت المسلمين بواسع رحمته
     
  11. ذوق الرياض

    ذوق الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2010
    المشاركات:
    3,790
    الإعجابات المتلقاة:
    0
  12. ذوق الرياض

    ذوق الرياض تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2010
    المشاركات:
    3,790
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    حسبنا الله عليهم ونعم الوكيل والنصير
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة