1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

ماذا سوف يحل بالامة الإسلاميه من انتشار الرباء

الكاتب: شلالات نياقرا, بتاريخ ‏3 مايو 2011.

  1. شلالات نياقرا

    شلالات نياقرا تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2010
    المشاركات:
    250
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    ::انتشار الربا ..و فشو الحرام ::



    انتشار الربا

    عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:
    ( بين يدي الساعة: يظهر الربا ... ) .
    - أخرجه الطبراني في الأوسط (7695)، وقال المنذري في الترغيب (3/7): "رواته رواة الصحيح".

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:
    ( ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال، أمن حلالٍ أم من حرامٍ ) .
    - أخرجه البخاري في البيوع، باب: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا} (2083).

    يقول د.عبد الرحمن كيلاني في كتاب أشراط الساعة

    ومن تأمل أحوال الناس اليوم مع انتشار كثير من المعاملات المصرفية الربوية علم أن حالهم مطابق لما أخبر به الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم .

    وابتلي المسلمون اليوم بانتشار الربا ودخول معاملاته في شتى صور الحياة الاقتصادية، حتى إنه يصيب بقتامه حتى أولئك الذين ينأون عنه، ليصدق فينا قول النبي صلى الله عليه و سلم: ((يأتي على الناس زمان يأكلون الربا، فمن لم يأكله أصابه من غباره)). رواه النسائي ح (4379)، وأبو داود ح (2893) ، وابن ماجه ح (2278).


    قال السندي متحدثاً عن هذه البلية: " هو زماننا هذا، فإنا لله وإنا إليه راجعون، وفيه معجزة بينة له صلى الله تعالى عليه وسلم". حاشية السندي على النسائي (7/243).

    وهو في زماننا أظهر وأبين، فقد أضحت البنوك الربوية ملاذاً يحفظ الناس فيه من الضياع أموالهم، بل ينالون منها رواتبهم وحقوقهم، وعن طريقها يدفعون أثمان بضائعهم وغيره، فإنا لله وإنا إليه راجعون.اهـ


    فإن رأيت بنكاً ربوياً في أي مكان، فاعلم أن هذا علامة من علامات الساعة، واعلم أن التعامل معه يقرِّب الساعة، وأن ظهورَها في المجتمعات شرطٌ من أشراطها.

    فشو الحرام

    ومن أشراط الساعة الأخرى التي تنبأ النبي صلى الله عليه و سلم أنها تكون بين يدي الساعة، ونراها تكثر في حياة الناس اليوم قوله صلى الله عليه و سلم: ((يأتي على الناس زمان لا يبالي المرء ما أخذ منه، أمن الحلال أم من الحرام)). رواه البخاري ح (2059).

    قال ابن التين: " أخبر النبي صلى الله عليه و سلم بهذا تحذيراً من فتنة المال، وهو من بعض دلائل نبوته لإخباره بالأمور التي لم تكن في زمنه، ووجه الذم من جهة التسوية بين الأمرين، وإلا فأخذ المال من الحلال ليس مذموماً من حيث هو". فتح الباري (4/347).

    فأخبرنا النبي أن الحرام سيطغى في آخر الزمان ، حتى لا يتبين الناس ولا يستوثقون من حل وحرمة أموالهم .

    وفي لفظ عند النسائي " يأتي الناس زمان ما يبالي الرجل من أين أصاب المال من حلال أو حرام "

    أما ترى أن هذا هو زماننا ورب العزة ، أما ترى تكالب الناس من أجل تحصيل مغريات الدنيا التي تتفتح عليها أعينهم ليل نهار ، فلا يبالون بشيء سوى جمع المال من أي وجه ، كان حلالا أو حراما ..للحصول على المحمول والدش والسيارات الفارهوقضاء الأوقات في ديار الفجور والعربدة و…….و…….و,,,,, الخ
    من أجل ذلك تعقدت الأمور ، وصار الناس في حيرة من أمرهم ، فما يمر يوم إلا و تجد من يسأل عن هذا الذي يبيع الدخان أو الخمور أو يعمل في شركة سياحة أو يعمل في بنك ربوي أو يتعامل بالربا ، أو الذي بنى ثروته من البداية بتجارة المخدرات ويريد أن يتوب ولا يعلم ماذا يصنع في ماله ، وذاك الذي يعمل كوافيرا وهذا الذي يبيع ملابس النساء العارية التي يعلم أن التي ستلبسها ستفتن بها شباب المسلمين في الشوارع أو ذاك الذي يعمل في السينمات والمسارح والكباريهات و … و … الخ
     
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع المشابهة التاريخ
خدمات تاشيرات من 1 ال 5 من مساند ‏17 نوفمبر 2016
خدمات استقدام خادمات من الفلبين & سائقين من الهند ‏13 نوفمبر 2016
اكسسوارات معنا سوف تجد الصين بين يديك ‏8 نوفمبر 2016
خدمات وسيط من المواقع العالمية ‏30 أكتوبر 2016
خدمات حساب انستجرام افضل شركة حلويات سوف يتم طرح مسابقات وخصومات عليه ‏12 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة