1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

الـجــــرثــــومـــة الـــخـــبـــيـــثـة الـــتـــي تـــفـتـك بـالـعـائلة السعـودية

الكاتب: احساس العالم, بتاريخ ‏23 فبراير 2011.

  1. احساس العالم

    احساس العالم تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏31 مارس 2009
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    سـحـر الـخـادمـات :

    الجرثومة الخبيثة التي تفتك بالعائلة السعـودية

    محمد الزهراني _ الدمام


    [​IMG]




    [​IMG]




    عاملة منزلية تقوم ببعـض الأعمال المنزلية من اسحار وتخويف للاطفال



    [​IMG]


    احد الأعمال السحرية لخادمة وجدت في فناء أحد المنازل





    تخفي البيوت الكثير من مآسي الخادمات، وتمتلئ تلك المنازل بمعاناتها مع الشغالات خاصة من الأسر التي لديها أطفال، ولعل اعتماد ربة المنزل على الخادمة في كل شيء وترك الحبل على الغارب هو السبب الرئيس لولادة الكثير من هذه المشاكل، وبحسب نتائج بعض الإحصاءات فإن ما نسبته 53% من المنازل التي تعـتمد على الخادمات تعاني من تسلط الخادمات على الأطفال وخاصة الاعتداء بدنيا ونفسيا.


    إن قضايا الخادمات التي طفحت على السطح ورصدتها وسائل الإعلام المختلفة دليل واضح على حقيقة الحال المأساوية للأطفال الذين يقعـون في قبضة الخادمات بينما لا يستطيعـون أن يخبروا والديهم عما يتعـرضون له من اعـتداءات وربما تعذيب وأكثر من ذلك كما سوف نقرأه في هذا التقرير :


    راودت ابني وسحرت زوجي
    هذه واحدة من القصص الواقعية التي دارت رحاها داخل أسوار منزل أم فارس التي تؤكد أن معاناتها مع الخادمة امتدت إلى أبعد من إيذاء الأطفال، فقد وصل بالخادمة إلى حد عمل السحر لزوجها وجعله كل شهر يسافر إليها في دولتها، بينما تعـيش الضحية الآن أوضاعاً أسرية محزنة، ومن المواقف التي تذكرها أم فارس أنها ذات يوم أوهمت الشغالة بأنها سوف تذهب إلى حفل زواج وأنها سوف تترك ابنتها عندها كما طلبت منها أن تسقيها الحليب وذهبت هي لتراقب الشغالة حيث قامت الشغالة بالابتعاد قليلاً وسكب الحليب في الأرض وعندما سألتها الأم عن الحليب قالت الشغالة لقد شربته الطفلة،

    وتضيف أم فارس قائلة :

    » لقد وثقت كثيراً في الخادمة في بداية عملها في المنزل، وأعطيتها كامل الثقة في تدبير شؤون منزلي، ومع مرور الوقت اكتشفت أنها تريد استدراج ابني الأكبر لفعل الفاحشة حيث أخبرني هو بذلك ولم أصدقه إلا بعد أن رأيتها تسحب شعر طفلتي في المطبخ لغرض عمل السحر مما جعلني أفقد أعصابي وأضربها، وبعد أن سافرت إلى بلدها بوقت قليل أصبح زوجي كثير السفر إلى بلادها حتى أنني اعتقدت أنها سحرته، وهذا ما حدث فعلا ».

    تنظف لابني بفرشة الأسنان
    وها هي أم وليد تقول :

    » إنني أنصح جميع النساء بعدم ترك الأطفال في يد الخادمات لأن الكثير منهن غير أمينات على الأطفال، ومن القصص المحزنة التي رأيتها بعيني إنني اعتمدت على شغالتي في تنظيف ابني، وكلما أدخلته الحمام وأغلقت الباب ألاحظه يبكي ويصرخ فظننت أن ذلك أمراً طبيعياً، مع العلم إنني عندما أقوم أنا بتنظيفه لا يبكي كثيراً بل إنه لا يبكي أصلاً، وفي ذات مرة أحسست أن هناك خيانة من قبل الخادمة وأردت اختبارها فطلبت منها أن تنظف طفلي فدخلت به الحمام أغلقت الباب، وقد كان هناك ثقب صغير في الباب ورأيت من خلاله كل ما يحدث لابني في المرات السابقة، فالشغالة الحقيرة كانت تضع فرشة الأسنان في دبر ابني وهو يبكي ويصرخ وكانت تغسله بالماء الساخن حيث عـرفت ذلك من خلال البخار الذي يخرج من الصنبور أثناء خروج الماء، ثم إن الخادمة ومن أجل أن تخفي البخار الذي يملأ الحمام كانت تشغّل مروحة الشفط، وتنتظر قليلاً ثم تستخدم الماء البارد حتى لا تبقى حرارة الماء
    الساخن في الصنبور ».


    وتضيف أم وليد :


    » لقد جن جنوني بمجرد أن رأيت الخادمة تدخل عقب الفرشة في دبر ابني قمت بضرب الباب بشكل جنوني مما جعـلها تشك في الأمر وتخفي الفرشة فوق السيفون فلما فتحت الباب قمت بضربها وصفعها على وجهها وذهبت إلى أعلى السيفون وأخرجت الفرشة وعلمت أنني قد كشفت أمرها، ثم سلمتها للجهات الأمنية «
    تتحيّن الفرصة لإيذاء الأطفال


    أما ناصر السيف فيقول :

    » لقد تنومت زوجتي في المستشفى واعتمدت على الخادمة في تدبير شؤون المنزل وشاهدت بأم عيني كيف أن الخادمة تحرق فخذ ابني بكأس الشاي الساخن والطفل يبكي ويصرخ فيما كانت تظن أنني قد خرجت من المنزل، وتفعل ذلك رغم حسن المعاملة التي تجدها من زوجتي ومن المنزل، لكنها خبيثة النفس وتتحيّن الفرصة لإيذاء الأطفال وإنني أتمنى أن تتبنى الجهات المسؤولة الكشف الطبي والنفسي على العاملات القادمات لأن الشغالة التي كانت تعمل لدي تعاني من أمراض نفسية حتى إنها فكرت في الانتحار مرتين «.

    الخادمة بشر

    وقد ذكر الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية العميد يوسف القحطاني حول محور موضوعـنا فقال :

    » بالفعـل ترد إلى الشرطة بلاغات ضد الخادمات وذلك في قضايا مختلفة سواء إيذاء أطفال أو سحر ونحوه، ولكن لا يمكن أن نقول :

    إن مشكلة الخادمات أصبحت ظاهرة منتشرة، فهناك خادمات يتعاملن تعامل طيب نظراً لما يجدنه في المنزل من تعامل حسن وطيب معاملة، وإنني هنا أقول :

    إن الأساس هو المعاملة فالخادمة بشر وليست أمة ولها كرامة لا يمكن أن تهان، والغريب في الأمر أن السيدة تقوم بإهانة الخادمة وضربها وتحقيرها أمام الناس وتطلب منها بعد ذلك المعاملة الطيبة،
    وهذا لا يمكن فالدين المعاملة «.

    وذكر القحطاني أن السحر ونحوه ربما يكون من الأمور العادية في تلك البلاد فتجده الخادمة أداة مناسبة لإيذاء الأسرة أو ربة المنزل وهناك العديد من البلاغات التي ترد إلى الشرطة تفيد بتعرض أصحاب المنزل للسحر ويتهمون في ذلك الخادمة،

    وإجابة على سؤال بشأن تزايد نسب قضايا الخادمات قال القحطاني :

    » ليس لدي إحصائية دقيقة الآن توضح النسبة ولكن ينبغي ألا تقحم الخادمة في كل صغيرة وكبيرة في المنزل بل يجب الاستفادة منها حسب المعقول وحسب ما تستطيعه لأن إجهادها وتكليفها مالا تطيق قد يتسبب في مشاكل كثيرة من الانتقام سواء من الأم أو من الأطفال كما حدث مؤخراً للطفلين المحروقين اللذين يرقدان في البرج الطبي في الدمام.


    وأكد القحطاني أن حسن المعاملة هو أساس العمل، وأنه يعرف الكثير من المنازل التي تستعين بالخادمات ولها سنوات طويلة ولم يبدر من الخادمة أي تصرف سيء.


    حملت الصور لكن للأسف
    ما فـتحت
     
  2. دنيا الصبر

    دنيا الصبر تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2010
    المشاركات:
    102
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اي والله كلامك صحيح الله يكفينا شرهم والله انا نحسن اليهم لكن فيهم الخبث الله يردكيدهم في نحورهم والحمدالله انهم وقفهم مانبي الجنسية هذي
     
  3. احساس العالم

    احساس العالم تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏31 مارس 2009
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    صحيح مهما تحسن لهم لا بد ان يضروك مهما حصل الله يكفينا شرهم ويحمي هالاطفال المساكين اللي بين ايديهم

    شكرا لك
     
  4. احساس العالم

    احساس العالم تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏31 مارس 2009
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    حسبنا الله عـليهم لم يخافوا الله في هؤلاء الاطفال ولم يكونوا اهلاً للثقة التي منحت لهم من اصحاب المنزل يجب اخذ الحذر وجد البعض منهن يتعاون مع لصوص لسرقة المنازل ويسهلون ذلك لوجود نسخة من مفتاح المنزل لديهن وحرية التحدث في الجوال وحدثت حالات كثيرة لاحول ولا قوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة