1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

صبر وابشر يا مبتلى

الكاتب: ريمالحفر, بتاريخ ‏23 يناير 2011.

  1. ريمالحفر

    ريمالحفر تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 نوفمبر 2010
    المشاركات:
    151
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    أبشر

    كل من لاقيته يشكو دهره *** ليت شعري هذه الدنيا لمن



    أحبائي في الله



    إن هذه الدنيا لا تخلو من الأكدار ولا تصفو لأحد أبدا..ما هي إلا دار امتحان وابتلاء



    ما سرت إلا وأحزنت..وما أضحكت إلا وأبكت.. وما وسعت إلا وضيقت



    قال الله - تعالى -

    (لقد خلقنا الإنسان في كبد) فهي لا تستقر على حال



    وقال جل في علاه {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} محمد31



    إذ الابتلاء سنة إلهية من الله - عز وجل - سنة جارية.. ماضية



    ولنا في رسلنا الكرام أسوة حسنة فلقد ابتلى جميع الأنبياء وابتلى خير البشرية أعظم بلاء



    فما كان منهم عليهم صلوات ربي وسلامه إلا أن صبروا واحتسبوا أجرهم عند الله



    فمهما كانت مصيبتنا كبيرة وبلائنا عظيم فإن أشد بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم



    ففي الحديث قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

    (إن عظم البلاء مع عظم الجزاء وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط)

    فالابتلاء دليل على محبة الله للعبد ففي الحديث الصحيح قال النبي - صلى الله عليه وسلم - (من يرد الله به خيرا يصب منه)



    يا من ابتلاك الله بجسدك..

    يا من ابتلاك بمالك وولدك..

    يا من ابتلاك بأحبابك..



    ما ابتلاك إلا لأنه يحبك ويريد أن يرفع قدرك في عليين



    ويريد أن يطهرك في الدنيا فقد قال رسولنا - صلى الله عليه وسلم - (ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتب له بها درجة

    ومحت عنه خطيئة) مسلم

    يريد أن يرزقك الجنة فإن الجنة لا تنال إلا بالمكاره (حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات)



    أيتها الحبيبة اسمعي معي قصة (امرأة من أهل الجنة)



    عن عطاء بن أبى رباح قال قال بن عباس - رضي الله عنهما - ألا اريك امرأة
    من أهل الجنة؟ قلت بلى قال هذه المرآة السوداء أتت النبي - صلى الله عليه
    وسلم - فقالت أنى اصرع إني أتكشف فادع الله لي ... قال: إن شئت صبرت ولك
    الجنة وان شئت دعوت الله أن يعافيك فقالت أصبر فقالت إني أتكشف فادع الله
    لي إن لا أتكشف فدعا لها.



    فتأملي أختاه هذه المرأة كيف آثرت الجنة على شفائها من ذاك المرض لما تعلم من أن الجنة أعظم المطالب وأجل الغايات

    ولعلمها أن الدنيا حقيرة لا تساوي عند الله جناح بعوضة ومهما عاشت فيها فأمدها قصير وهى إلى انقضاء وزوال

    فيامن ابتلى في هذه الدنيا اعلمي رحمك الله أن كلما زاد الإيمان زاد الابتلاء وكلما كان الابتلاء هينا الإيمان على قدره



    غاليتي اصبري واحتسبي فلك من الله البشرى في قوله {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ
    بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ

    وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ {155} الَّذِينَ إِذَا
    أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ
    رَاجِعونَ {156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ
    وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ {157}) البقرة

    وقوله {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}
    الزمر1. سبحان الله.. ما أعظمه من جزاء قال الأوزاعي - رحمه الله - في
    تفسير هذه الآية (ليس يوزن لهم ولا يكال إنما يغرف لهم غرفا)

    اللهم اجعلنا من الصابرين

    اعلمي أيتها الغالية

    أن ما أصابك بقضاء من الله وقدره فهو أعلم بعباده واعلمي أن الذي يأتيك من رحيم

    فهو أرحم بك من نفسك ووالديك والناس أجمعين

    فاحمدي الله أختاه دائما وابدأ لأن البلاء أو المصيبة لم تكن في دينك

    (فكل مصيبة دون الدين تهون) كما في دعاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (ولا تجعل مصيبتنا في ديننا)

    فأعظم مصيبة مصيبة الدين

    فالحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى

    وفي الختام أسأل الله العلي القدير أن يحيني وإياكن الحياة الطيبة حياة السعداء وان يرزقنا الصبر واليقين

    حتى نقضي هذه الحياة الدنيا والله راض عنا

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.


    منقول
     
  2. Sόόкяά

    Sόόкяά تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مارس 2010
    المشاركات:
    443
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    [​IMG]

    جزاااج الله خيررر
    [​IMG]
     
  3. الفيصل للكمبيوتر

    الفيصل للكمبيوتر تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ابريل 2010
    المشاركات:
    187
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بارك الله بك


    ونفع بما قدمتي
     

مشاركة هذه الصفحة