1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

انتشال جثة غريقة بئر الطائف (الله يرحمها )

الكاتب: سواق اسبشل استار مكة, بتاريخ ‏14 يناير 2011.

  1. سواق اسبشل استار مكة

    سواق اسبشل استار مكة تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أغسطس 2010
    المشاركات:
    727
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    مكـ المكرمة ـــــة
    فرق الإنقاذ عثرت عليها على عمق 40 متراً وجثتها لم تتعرض للتحلل

    أخيراً.. انتشال جثة "مفقودة البئر" وكشف سر عجز "الكاميرات" عن رصدها

    [​IMG]
    سبق - الطائف: انتشلت فرق الإنقاذ اليوم جثة مفقودة بئر أم الدوم، وتم نقلها بسيارة إسعاف لعرضها على الطبيب الشرعي.

    وكانت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني عثرت على جثة المفقودة على عمق 40 متراً داخل البئر التي سقطت فيها, وتم التأكد من وفاتها، وعملت على انتشالها ونقلت عل وجه السرعة لثلاجة مستشفى الملك فيصل بالطائف.

    وعلمت "سبق" أن الجثة لم تتعرض للتحلل ولم تفقد أعضاءها، ولكن ظهر عليها بعض علامات التعفن.

    وكشفت مصادر في الدفاع المدني بأنه كان هناك حجر فوق الجثة, وهو الأمر الذي أعاق العثور عليها عن طريق الكاميرات وأجهزة التحسس، فيما توفيت المفقودة داخل مياه البئر والأرض الطينية.

    ويكشف على الجثة أطباء الطب الشرعي لمعرفة أسباب وفاتها.

    يشار إلى أن الوصول إلى الجثة والعثور عليها جرى بعد حفر خندق استمرت أعمال توسيعه منذ يوم أمس، حتى تمكن الغواصون من الوصول إلى قاع البئر، ومن ثم العثور على الجثة.

    من جانبه، صرّح الناطق الإعلامي بإدارة الدفاع المدني بمحافظة الطائف المقدم خالد بن عبدالله القحطاني بأنه تم العثور على مفقودة أم الدوم وانتشالها ظهر هذا اليوم الخميس في حادث وصفه بـ" الفريد من نوعه".

    وقال الناطق الإعلامي إنه تم تسخير الإمكانات المادية والبشرية والآلية كافة منذ تلقي البلاغ، وتم بناء معسكر ومقر للإسناد البشري والآلي ومركز للعمليات وآخر إعلامي تحت إشراف وحضور ميداني من قِبل مدير إدارة الدفاع المدني بالطائف العميد محمد بن رافع الشهري، الذي باشر الحادث في ساعة مبكرة بعد تلقي البلاغ حتى ساعة إعداد هذا البيان.

    وفي الوقت نفسه جرى نقل العديد من الخبراء والمختصين والجيولوجيين والمهندسين والغواصين، برفقة مدير الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة اللواء عادل زمزمي، بواسطة طائرة خاصة إلى موقع الحدث، في حين تمت معاينة البئر (موقع الحدث) وفحصها بالأجهزة الحساسة واستخدام التقنية الحديثة لاكتشاف ما إذا كانت المفقودة على قيد الحياة من عدمه، وكذلك تم استخدام أجهزة النبض الحساسة؛ فاتضح عدم وجود أي مؤشرات تفيد ببقائها على قيد الحياة، وبذلك تأكد وفاتها - رحمها الله -في ثنايا ذلك تم التنسيق مع شركة مختصة في أعمال الحفر ومع هيئة المساحة الجيولوجية وخبراء ومهندسين من شركة أرامكو وشركة معادن السعودية، ورافق ذلك إجراءات تحقيق واسعة، شملت الاستعانة بجهات أمنية وفِرَق كلاب بوليسية من الجمارك السعودية وتحليلاً مخبرياً لبعض الشعيرات التي تم العثور عليها في البئر؛ من أجل التحقق من أنها تعود للمفقودة.

    وأضاف الناطق الإعلامي "واجهنا صعوبة بالغة في عمليات الحفر؛ لوجود صخور البازلت المعروفة بصلابتها الشديدة.

    واستمرت عمليات الحفر على مدار الساعة، وكان كل ذلك بمتابعة مستمرة من قِبل سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز وأمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل ونائب وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز ومساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية الأمير محمد بن نايف، وبإشراف من محافظ الطائف فهد بن معمر والمدير العام للدفاع المدني الفريق سعد التويجري.

    وكانت توجيهات ولاة الأمر هي توفير السبل كافة من أجل العثور على الجثة واستخراجها في أسرع وقت. وعليه فقد جرى حفر بئر أخرى مجاورة للبئر موقع الحدث وموازية لها بقُطْر 120 سنتيمتراً وعمق 44 متراً، تبعد عنها بمسافة 160 سنتيمتراً؛ لضمان عدم حدوث انهيارات فيها، وتم تكييس البئرين بواسطة أنابيب معدنية، وتم كذلك حفر بئر ثالثة بجانب البئرين بعمق أكبر؛ لتحويل ضغط المياه من البئرين إلى البئر الثالثة؛ لتتمكن فرق الإنقاذ من تنفيذ المهمة بقدر أقل من المياه، وباستخدام التجهيزات الفنية كافة، سواء الخاصة بفرق الإنقاذ أو أجهزة الاتصالات اللاسلكية أو أجهزة الحفر. وتواصلت أعمال فتح القناة التي تصل بين البئرين في عمق 38 متراً، ولمدة 37 ساعة متواصلة بقُطْر 90 سنتيمتراً ولمسافة 160 سنتيمتراً بين البئرين كخندق وصل بين البئرين، باستخدام كبسولة تم تصميمها في الورشة المركزية التابعة للدفاع المدني المشتملة على متطلبات السلامة كافة التي تضمن سلامة فريق البحث والإنقاذ – بإذن الله -.

    عندها تم الوصول إلى الجثة وانتشالها دون إلحاق الضرر بها؛ حيث كان هذا أحد أهم أهدافنا. وقد نُقلت الجثة إلى مستشفى الملك فيصل بالطائف لإصدار التقارير الطبية اللازمة".

    كما أشار الناطق إلى مشاركة العديد من الجهات، منها شركة أرامكو السعودية وشركة معادن وهيئة المساحة الجيولوجية والجمارك السعودية والجهات الأمنية وأمانة الطائف والهلال الأحمر والشؤون الصحية، بالرغم من الصعوبة البالغة في الحادث، التي تكمن في ضيق البئر بقُطْر 40 سم وعمقها البعيد "50 متراً" وصعوبة الحَفْر في صخور البازلت. مضيفاً أن دولاً عدة مثل أمريكا وإيطاليا والباكستان تقع فيها مثل هذه الحوادث لم تتمكن من إخراج الجثة مع الفارق البعيد في العمق ومحيط البئر، في حين سجل الدفاع المدني في هذه البلاد إنجازات ونجاحات عدة في حوادث مماثلة مع اختلاف المعطيات، وتم إخراج بعض الضحايا أحياء - ولله الحمد والمنة -.

    وختم الناطق الإعلامي تصريحه بنقل تعازي ومواساة ولاة الأمر - حفظهم الله ورعاهم - وتعازي محافظ الطائف والمدير العام للدفاع المدني ومدير الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة ومدير إدارة الدفاع المدني بمحافظة الطائف إلى ذوي المتوفاة، سائلاً المولى - عز وجل - للفقيدة الرحمة والغفران، ولذويها الصبر والسلوان.
     
  2. stob

    stob تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2010
    المشاركات:
    126
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الله يرحمها برحمته ويجعل قبرها روضه من رياض الجنه
     
  3. جمال الغروب

    جمال الغروب تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2010
    المشاركات:
    283
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الله يرحمها ويجعلها شهيدة ان شاء الله وان يصبر اهلها على فقيدتهم..اللهم آمين
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة