1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

مريم نور تعبد مَن؟ ولحساب مَن تعمل؟

الكاتب: زنبقه, بتاريخ ‏3 يناير 2011.

  1. زنبقه

    زنبقه تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2009
    المشاركات:
    2,048
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    <table border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"> <tbody> <tr> <td style="padding: 0in;" valign="top">


    مريم نور تعبد مَن؟ ولحساب مَن تعمل؟

    مريم نور( من اتباع الرب أوشو)... عار تاريخي على جبين العرب ..

    محمد الوليدي: وطن 29/5/2010

    سمعت عن هذه المرأة كثيرا، وأعرف أنها قالت الكثير وكتب عنها الكثير كذلك ، وأنها أيضا دخلت وسائل الإعلام من أوسع أبوابها ، ومع أن هذا يثير الشك حولها إلا إني لم أعرها أي إنتباه ، بل أنني على مدى هذه الفترة ما كلفت نفسي حتى بالإطلاع على ما تقوله أو ما كتب عنها ، وكم أخطأت في هذا ، فلعي كنت أنقذ من شرها ما استطعت لو بكرت بكشفها ، لكن قدر الله ، وما شاء فعل .


    قبل خمسة أيام من كتابة هذا المقال شاهدت بالصدفة حلقة قديمة مسجلة معها من برنامج ضد التيار كان قد بث قبل أكثر من عامين ومن خلاله سألتها مقدمة البرنامج وفاء الكيلاني سؤالا صاعقا إجابة السؤال كانت فيه، حيث سألتها عن سر وجود صورة أوشو بجانب سريرها وفي كل مكان في بيتها ، ومع أنها أجابت أنه بمثابة نبيها بل ذهبت لأبعد من ذلك حين وصفته بالجبار .. القهار .. فبكيت والله وكأني أشاهد مشهدا دمويا كالمشاهد التي اعتدنا على رؤيتها في أمتنا الكسيرة ، بل أكثر من ذلك ، فهل بلغ بأمتنا أن تصل إلى هذه الدرجة من الإنحطاط ؟


    فما تخيلت أن يفتح العالم العربي أبوابه حتى لأتباع أوشو .


    أول ما فعلته فتشت عن أول وسيلة إعلامية فتحت الباب لها، فوجدت أن محطة الجزيرة التي أحترم هي التي فعلت ذلك والتي وصفتها برائدة الطب البديل !وكانت سببا في فتح الأبواب لها في أكثر وسائل الإعلام، وذلك من خلال مقابلة مع أحمد منصور، سألت أحمد منصور عن الظروف التي أحاطت بهذه المقابلة لم يجب، سألت مريم نور، أجابت بأن الجزيرة هي التي طلبت منها ذلك وهذا ما تم.

    أحمد منصور: ثمة مسؤولية أمام الله عز وجل تتحملها في ما تفعله هذه المرأة وأتباعها (الراجنيش أو الأوشويين) في أعراض المسلمين، فثمة مراكز أخرى بدأت تفتح لهم الآن في العالم العربي ، في لبنان تحت إدارة مريم نور شخصيا، وفي مصر وسوريا وفي الأردن حيث لها تابع هناك يدعى محمد كيلاني - إسمه غير حقيقي - ولا اعتقد أن له قدم في الإسلام، وفي الكويت أيضا وإسم مركزهم هناك يدعى "بيتنا" أفتتحه السفير اللبناني مع مريم نور ، وفي دبي لهم أكثر من تجمع أعتقد أنها متنقلة ، وقد تكون لهم تجمعات أخرى في العالم العربي دون أن ندري عنها، وبلغ حتى بالسماح لها بالطواف حول الكعبة لخداع المسلمين، ناهيك أن مركزها الأول في أمريكيا بني بأموال سعودية، هذا غير الأسماء العربية الكبيرة التي تحدثت عن علاقتها بهم! مع أن الكيان الصهيوني حين سمح لهم بإقامة مركزهم سمح به ولكن في صحراء النقب، ومن المعلوم أن اليهود وحدهم هم الذين وقفوا مع أوشو عندما سُجن في أمريكيا حسب قول أوشو نفسه عندما أطلق سراحة وطرد.


    علاقة الجماعة مع الماسونية:


    أوشو كان ماسونياً، وتركه المحافل الماسونية المعلن عنه لا يعني الإنفصال عنها عند العارفين بهذه المنظمة، بل ما يبدو أنها أوكلت له مهمة خطيرة من خلال هذه المنظمة ولكن من خارج المحافل وهي التي نفذها بنجاح فاق التصور، فأول ما دعا له بين العامة كانت من أهم أهدافهم: الرأسمالية وتحديد النسل وحرية الجنس، ونفذ ذلك فعلا وبأخس ما يكون من خلال تعاليمه للعامة وفي داخل معابده.


    ثم يأتي دفاعه المستميت عن الروحاني سوامي فيفيكانندا أشهر ماسوني هندي على الأطلاق.


    أيضا صداقته مع أحد أقطاب الماسونية في الهند، موتي لال نهرو، أخو جواهر لال نهرو. وهذه العلاقة وغيرها هي التي كان يذكر بها الحكومة الهندية حين كان يقع في ورطة ما.


    ثم ما الذي يجعل أسرة يونانية، صاحبة إحدى أكبر شركات السفن في اليونان، وعلى إرتباط وثيق بالماسونية، وهي أسرة فينزيلوس أن تقوم بشراء الأرض التي أقيم عليها أول معبد متكامل لأوشو في مدينة بونا - الهند.


    أيضا ما الذي جعل ستيفن نايت والذي كان من أتباع أوشو وتركهم وهو في غاية السخط عليهم من هول ما رأى ، أن يقوم بفضح الماسونية في كتابه الشهير " الأخوة" والذي قتل بسببه ، هل أراد أن يضرب الرأس مثلا ؟


    كما أن أول سفير لأوشو في نيبال عام، 1969 وهو أناند أرون، كان يعمل مع شركة "إسرائيلية " في نيبال.


    في الطريق المؤدي من مدينة بونا إلى معبدهم، لاحظت أن كل الشواهد التي تشير للمسافة المتبقية للوصول للمعبد، عليها شعار الهرم وفوقه العين الواحدة. ومن المعروف أن هذا الشعار من أهم شعارات الماسونية. ناهيك أنه داخل المعبد توجد أبنية ضخمة على شكل الأهرامات وهي أكثر ما كلفت داخل المعبد .


    من هو هذا الرجل الذي تبشر بتعاليمه مريم نور ؟

    هو جندرا موهان جين، ولد لعائلة فقيرة جدا تنتمي للديانة الجينية في وسط الهند عام 1931، لم تستطع أسرته التكفل به، فسلمته لجده، درس ودرّس الفلسفة في جامعة جبل بور. طرد ثلاث مرات أثناء دراسته الجامعية لسوء أخلاقه، والمرة الرابعة طرد بطريقة غير مباشرة، أثناء تدريسه في الجامعة، عندما طلبت منه إدارة الجامعة تقديم إستقالته، رأفة به وحتى لا تضطر لفصله، وهذا ما فعله، ناقما على المجتمع ككل.

    في الستينات غير إسمه الى المعلم راجنيش، وبدأ يلقي محاضرات وخطب في مختلف المدن الهندية، جعل الرأسمالية وتحديد النسل العنوان الرئيسي فيها.

    أنتقل الى بومبي عام 1970 وفتح فيها مركزا للتأمل والتنوير بمساعدة أثرياء في الهند، وغير إسمه من المعلم راجنيش الى بقوان راجنيش، أي الرب راجنيش، وبدأ يعرض فلسفته والتي دعا فيها للجنس في أشذ صوره، حيث تقوم فلسفته على أن الأنسان لن يصل مرحلة التنوير إلا من خلال الجنس، دون أن يرى أي مشكلة في الشذوذ أو السحاق. وقال أنها مقبولة ومستحسنة، لأن الرجل يفهم الرجل جيدا، والمرأة تفهم المرأة جيدا، فمن السهل التوافق بينهم.. ونصح بالجنس الوحشي، بل طبقه هو شخصيا مع أتباعه .


    في بومبي تورط مع فتاة أمريكية من أتباعه، حملت منه فأجبرها على الإجهاض، لكنه أنكر أنه طلب منها ذلك، مما حدا بها تقديم شكوى للقنصلية الأمريكية في بومبي، حيث بدأت مشاكله مع الأمريكان. وكانت هذه الحادثة سببا في الإشتراط على أتباعه الموافقة على الإجهاض في حالة الحمل، ثم قرر فيما بعد على إعقام النساء من أتباعه. وقد كشفت إحدى تابعاته الهاربات من جحيمه "جين ستروك " في كتابها "الهروب من الإله" بأنه، حتى طفلتها ذات العاشرة من العمر، لم تنجو من الإعقام، ناهيك عن إغتصاب هذه الطفلة داخل المعبد. وفي هذا الكتاب تحدثت عن الجنس الجماعي، ومبادلة الأزواج داخل المعبد .


    أثناء ذلك كان يقدم سلسلة محاضراته "من الجنس الى الضمير الكوني "والتي سمته العامة بسببها "معلم الجنس". وطرد من بومبي بسببها، حيث كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، بعد سلسلة فضائحه، وهي المحاضرات التي جمعت في كتاب بنفس العنوان، والذي مدحته مريم نور وطلبت من المشاهدين الإطلاع عليه ! في برنامج حديث البلد..


    ولم تتوقف دعوته على حرية الجنس فحسب، بل نصح بالجنس بين المحارم ،لقربهم من بعض، وأحضر إبنة أخته بارتكشا أبورفا الى المعبد، وأتخذها كمحظية من محظياته.


    غادر بومبي الى بونا حيث سبقته فضائحه إليها، فمنع من إقامة أي مركز له في المدينة مما أضطره فيما بعد لإقامة معبده خارج المدينة.
    في هذا المعبد أستمرت الفضائح بأبشع ما يكون وأوسع. جرائم قتل وإنتحار، وإغتصاب، وتسميم وسحر، وتعذيب، ووفيات مريبة ،من بينها وفاة أمير بريطاني، يدعى ويلف أرنست، أثناء تدريباتهم في المعبد، عن عمر يناهز34 عاما. ولم تستطع العائلة الملكية إنقاذ زوجته وطفلته إلا بعد إنهيار معبدهم في أمريكا، حيث أنتقلوا هناك.
    كما تعرض أوشو نفسه لطعنة بخنجر من قبل شاب هندي، حيث رفضت السلطات الهندية حتى مجرد التحقيق مع طاعنه .
    كل ذلك كان يجري وسط تذمر واسع من سكان المدينة الذين لم يحتملوا رؤية أتباعه بملابسهم البرتقالية، ولم يدروا أنه بلغ بأوشو أن يطلب من الحكومة الهندية السماح له بتسيير أتباعه عراة تماما في المدينة. وكانت حجته أن الأنسان ولد دون ملابس، وتقدم بنفس الطلب فيما بعد للحكومة الأمريكية، وفي كلتا الحالتين رفض طلبه .
    ضاقت الحكومة الهندية ذرعا به، فمنعته من شراء أي أرض بإسمه ،خوفا من فتح المزيد من المراكز. كما رفضت السفارات الهندية منح أي تأشيرة لمن يريد التوجه لمعبده. كما طالبته الحكومة الهندية بالضرائب المترتبة عليه، وبدأت بالتحقيق في عمليات نصب أرتكبها مع مساعديه. كل هذا أدى إلى هروبه مع أتباعه الى أميركا عام 1981 وبناء معبد أو مدينة كما تسمى، حيث كلفت الأرض التي أقيم عليها المعبد ستة ملايين دولار .
    لكن قبل هروبه إلى أمريكا طلب من سكرتيرته شيلا - الشهيرة بأول هجوم بيلوجي في تاريخ أمريكيا - تأليف كتاب بعنوان دين الراجنيشية. وهذا ما فعلته، وأعلن أنه لا دين إلا دين الراجنيش. وقد أعترفت شيلا فيما بعد أثناء التحقيقات معها وأكدت ذلك في لقاءات صحفية، أنها ألفت هذا الكتاب بطلب من أوشو نفسه، للحصول على تأشيرة إقامة دائمة من السفارة الأمريكية - تأشرة نبي! .
    والعجيب أنه عندما طرد من أمريكا فيما بعد، قام بحرق الكتاب، ومعه حرق ملابس شيلا البرتقالية! التي هربت قبل إعتقاله بشهر .
    في غضون أربع سنوات فعل هذا النبي من الفضائح ما لم يخطر على بال أحد من البشر. أول ما قام به في أمريكيا - ولاية أوريقن حيث أقام معبده، أن أجبر أتباعه على العمل 12 ساعة يوميا، حتى أتم بناء معبده، والذي كان أشبه بمدينة ،والذي سماه براجيش بورام - مدينة راجنيش، وذلك على مبدأ "أطع نبيك". أيضا "ضع عقلك خارج البوابة قبل أن تدخل" وطلب من أتباعه قطع كل صلة بأسرهم وبيع ممتلكاتهم، وإحضار أثمانها للمعب. ورفض النظم الحكومية السائدة في الولاية، مما أشعل حربا في غاية المرارة بينه وبين السلطات الأمريكية. كما ضبط متلبسا بالتزوير، وحاول تقديم عقود وهمي ة بالزواج بين أتباعه، كي يحصل الهنود منهم على إقامة دائمة. كما تهرب من دفع الضرائب، مما حدا بالحكومة الأمريكية تهديده بالترحيل، إلا أنه أنزداد تعنتا بعد أن كثر أتباعه، وحيث وصلوا لربع مليون شخص، حيث وصلوا لربع مليون، صارت الحكومة الأمريكية تحسب لهم ألف حساب. .
    وأنتهى الأمر أن يأمر أتباعه بأحراق مكاتب الولاية والغابات، كما هدد بعض المسؤولين بالأغتيال. بل حاولوا تنفيذ بعضها، حتى وقعوا في الجرم الأكبر، الذي أنهى مسيرتهم، حين أرادوا تغيير مسار الأنتخابات في الولاية لصالحهم، حين خططوا لتسميم سكان أكثر مدن الولاية ، لكنهم ضبطوا أثناء القيام بعملية تجريبية لدراسة مدى نجاح العملية.
    وليتخيل القارئ أنه ضحايا التجربة كانوا 751 شخص أصيبوا بالتسمم، وهو ما أعتبرته الحكومة الأمريكية أول هجوم إرهابي بيلوجي في تاريخ أمريكا .
    كان نتيجة ذلك كارثة عليهم، حيث هرب أكثر مساعديه، والذين نفذوا معظم هذه الجرائم، إلى ألمانيا وسويسرا، وأستولوا على حسابات الجماعة في البنوك السويسرية. سكرتيرته المقربة إليه شيلا، أستولت وحدها على 52 مليون دولار، تمت إعادتهم الى أمريكا بالقوة، حيث سجنت شيلا، منفذة الهجوم البيولوجي، مدة أقل من عامين، وأطلق سراحها لحسن سلوكها!.
    سكرتيرة أخرى له أيضا، تدعى ما أناند أدينت، بأعمال إرهابية ضد سكان الولاية، طلبت الرأفة من الحكومة الأمريكية، وأعترفت بأن لديها عادة تسميم الناس!.
    أما النبي أوشو، فقد هرب بطائرته الخاصة، لكن ما ان هبط في في إحدى المدن الأمريكية للتزود بالوقود، حتى وجد الشرطة بأنتظاره، حيث قادوه مقيدا لأحد السجون لفترة، تم الإتفاق فيها على إسقاط التهم الموجهة إليه، مقابل ترحيله. وهذا ما فعل. واحد وعشرون دولة في العالم رفضت إستقباله، في عام 1985 أعلن موت دينه، وحمل المسؤولية لأتباعه. في عام 1987، رأفت الهند بحاله وسمحت له بالدخول .
    أقتحمت الشرطة الأمريكية معبده فماذا وجدت؟
    وجدوا مختبرات لتحضير مرض الأيدز، ومختبرات لتحضير البكتيريا، وأسلحة لا حصر لها، ومخدرات بكل أنواعها، وبكميات هائلة. بل عثروا على نوع من المخدرات لم يعرف في الغرب آنذاك. عندما كان في الهند، سمح لأتباعه بالإتجار في المخدرات والدعارة في حال حاجتهم للمال .
    كما وجدوا أن لديه أكثر من مئة سيارة، من بينها 27 سيارة روز رويس، وثلاث طائرات ..
    كان قد تنبأ أوشو بأنه ستحدث كوارث وطوفان كطوفان نوح ما بين عام 1984 وعام 1999 - ستزول فيه طوكيو ونيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس وبومبي من على وجه الأرض. لم يحدث هذا بالطبع، مدينة وحيدة هي التي أزيحت من على وجه الأرض هي مدينة راجيش بورام.
    عندما عاد إلى الهند غير إسمه الى أوشو وهو الإسم الذي أشتهر به وأشتهرت به جماعته حتى يومنا هذا . تقول سكرتيرته السابقة شيلا أنه غير إسمه ثلاث مرات ليحاول إلغاء تاريخ من المحن (الفضائح) وهذه الطريقة لم تنجح!.
    عام 1990، قال للمقربين منه: "خذوا جسدي عني فقد صار كجهنم بالنسبة لي". بعدها بساعات مات، وأقوى الفرضيات بأنه أنتحر. وكان قد سبق وأن هدد بالإنتحار عندما ضيقت الحكومة الهندية الخناق عليه، قبل مغادرته أمريكا. كما دفع أشهر عشيقاته وأجملهن، وهي فيفيك، للإنتحار قبل موته بشهر. كما ذكر البعض أيضا أنه مات بمرض الأيدز، خاصة وأنه أعترف بأنه ضاجع مئات النساء في معابده، إلا أن أتباعه يؤكدون أنه يستخدم الواقي، ويطلب من أتباعه فعل نفس الشي، لأن الأيدز سيقضي على ثلثي العالم في غضون بضع سنوات، حسب نبوءته، فهل كان يعد لذلك من خلال مختبراته؟
    بالنسبة لنظرية تسميمه من قبل الحكومة الأمريكية، التي يقول بها أتباعه، فلم تثبت، والدليل أنه أنه مات دون أن يتساقط شعره .
    ما الذي يعالجونه، وتاريخهم مرض؟
    منذ عام 1970 وحتى موته عام 1990 وأوشو مصاب بالعديد من الأمراض. وكان لا يسير دون طبيبه وممرضته، حتى أنه عندما سجن في أمريكا، سجن في القسم الطبي، لما فيه من أمراض.
    تقول تابعة سابقة له أن أكثر من ثمانين في المائة من أتباعه مصابون بمختلف الأمراض الجنسية، ومنها الأيدز، رغم الإحتياط الشديد من هذا المرض في معابدهم .
    كما رأيت بعض أتباعه المنبوذين من المعبد بسبب الأمراض والحالات النفسية والجنون، ينامون في الطرقات، وكأنهم هياكل عظمية. بل وصلت ببعض الأسر التخلي عن أطفالها في سبيل البقاء مع أوشو، وتركهم يتسولون في الطرقات ومحطات القطار، خاصة وأن النبي أوشو يمقت نظام العائلة. ولكن أنتبهت لهم جمعية مسيحية مؤخرا، حيث تعمل على إعادة تأهيلهم، ومن ثم إرسالهم الى بلادهم.
    أذكر أنني عندما وصلت مجموعة من الطلبة العرب في بونا ،كانوا على إتصال مع أتباع أوشو، أو بالأحرى مع تابعاته، أنني وجدت عندهم طفلة في العاشرة من العمر، مخدرة تماما. وحين سألت عن سبب ذلك، عرفت منهم أنها لبنانية تعيش في أستراليا ،حيث تتبع والدتها أوشو، والتي تضعها عند هؤلاء الشباب، بعد مشكلة حدثت مع الطفلة داخل المعبد .
    من يدخل معهم من الصعب أن يعود:
    الشباب العرب الذين تحدثت معهم يؤكدون أنهم يعبدون الشيطان ويتعاملون بالسحر على نطاق واسع ، كما لديهم طرق تبدو مرعبة في السيطرة على عقل التابع لهم ، ولم أنسى دموع الشاب الهولندي الذي كنت أحاول إقناعه بتركهم، فلم يكن رده سوى أنه لا يستطيع ويذرف الدموع، فما الذي يجري في معابدهم .؟؟؟
    يجب الخروج حالا وبأي طريقة من مريم نور وبرنامجها المدمر لشبابنا، والله ولي كل من فتح لها الطريق لتدمير أولادنا
    لله حق عليك أن ترسله لكل انسان، لكي يعرف هذه المرأة، ومن تعبد. ولكي لا يقع في براثن الشيطان وأتباعه، وأجرك على الله سبحانه وتعالى.
    </td></tr></tbody></table>
















    من بريدي
     

مشاركة هذه الصفحة