1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

المزاح وحكمه

الكاتب: ahmed_sedik, بتاريخ ‏16 يوليو 2009.

  1. ahmed_sedik

    ahmed_sedik VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏14 يناير 2009
    المشاركات:
    910
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    المـزاح

    عن أبي هريرة، قالوا: يا رسول الله ! إنك تداعبنا؟ قال: « إني لا أقول إلا حقاً ». صحيح الأدب المفرد

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ « لا يُؤْمِنُ الْعَبْدُ الْإِيمَانَ كُلَّهُ حَتَّى يَتْرُكَ الْكَذِبَ فِي الْمُزَاحِ وَالْمِرَاءَ وَإِنْ كَانَ صَادِقًا »" صحيح الترغيب والترهيب " ، الْمِرَاءُ فِي اللُّغَةِ الْجِدَالُ ، وهو اسْتِخْرَاجُ غَضَبِ الْمُجَادِلِ مِنْ قَوْلِهِمْ : مَرَيْتُ الشَّاةَ إذَا اسْتَخْرَجْتُ لَبَنَهَا .
    ويَقُولُ صلى الله عليه وسلم « وَيْلٌ لِلَّذِى يُحَدِّثُ فَيَكْذِبُ لِيُضْحِكَ بِهِ الْقَوْمَ وَيْلٌ لَهُ وَيْلٌ لَهُ ». أبي داود " حديث حسن "
    فالمزاح مندوب إليه بين الإخوان ، والأصدقاء والخلان ، لما فيه من ترويح القلوب ، والاستئناس المطلوب، بشرط أن لا يكون الا حقا وليس فيه كذب ولا قذف ولا غيبة ، ولا يحرك الحقود الكمينة ، وقد ورد في ذم المزاح ومدحه أخبار، فيحمل ما ورد في ذمه على ما إذا وصل إلى حد المثابرة والاكثار.
    فقِيلَ : إنَّمَا سُمِّيَ الْمِزَاحُ مِزَاحًا لأَنَّهُ يُزِيحُ عَنْ الْحَقِّ .
    وَقِيلَ: الْمِزَاحُ يَأْكُلُ الْهَيْبَةَ كَمَا تَأْكُلُ النَّارُ الْحَطَبَ .
    وَقِيلَ: مَنْ كَثُرَ مِزَاحُهُ زَالَتْ هَيْبَتُهُ ، وَمَنْ ذَكَرَ خِلَافَهُ طَابَتْ غَيْبَتُهُ .
    وَقِيلَ: مَنْ قَلَّ عَقْلُهُ كَثُرَ هَزْلُهُ .
    وَذَكَرَ خَالِدُ بْنُ صَفْوَانَ الْمِزَاحَ فَقَالَ : يَصُكُّ أَحَدُكُمْ صَاحِبَهُ بِأَشَدَّ مِنْ الْجَنْدَلِ ، وَيُنْشِقُهُ أَحْرَقَ مِنْ الْخَرْدَلِ ، وَيُفْرِغُ عَلَيْهِ أَحَرَّ مِنْ الْمِرْجَلِ ، ثُمَّ يَقُولُ : إنَّمَا كُنْتُ أُمَازِحُك .
    وَقِيلَ: خَيْرُ الْمِزَاحِ لا يُنَالُ ، وَشَرُّهُ لا يُقَالُ .
    وَقِيلَ: إذَا مَازَحْت عَدُوَّك ظَهَرَتْ لَهُ عُيُوبُك .
    قَالَ سَعِيدُ بْنُ الْعَاصِ لابْنِهِ : اقْتَصِدْ فِي مِزَاحِك فَإِنَّ الْإِفْرَاطَ فِيهِ يُذْهِبُ الْبَهَاءَ ، وَيُجَرِّئُ عَلَيْك السُّفَهَاءَ ، وَإِنَّ التَّقْصِيرَ فِيهِ يَفُضُّ عَنْك الْمُؤَانِسِينَ ، وَيُوحِشُ مِنْك الْمُصَاحِبِينَ .
    اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ
    مرر الرسالة لغيرك فالدال على الخير كفاعله
     

مشاركة هذه الصفحة