1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

يتساقطون يومآ بعد الأخر ...يابلادي واصلي !!!!!

الكاتب: سابك ذهب, بتاريخ ‏30 نوفمبر 2010.

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ارهاب كلمة أصبحت تتعلق بتعكير صفوة الأمن في بلادنا والقبض على هذه الفئةفي الأيام الماضية خير دليل ..
    هؤلاء يحاولن توظيف النصوص الشرعية والأحداث التاريخية لصالحهم، يعتمدون على المتشابه ويتركون المحكم من النصوص،


    هذه الفئة موجودة بالمنتديات فاليحذر الجميع منهم .. لأنهم يضللون عقول الشباب لهم كتب في تكفير الحكومات..ولهم كتب في مسائل تكفير مخالفيهم..وكتب في مناقشة خصومهم..


    وللأسف فإن كثيرا من هؤلاء المفتين والمنظرين يشعلون فتيل المعارك، ويحرضون على القتل والقتال، ثم بعد ذلك ينسحبون من الساحة عند الخطر، فيقع هؤلاء الشباب في أتون الفتن، وعملهم هذا «كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين».


    فالحق سبحانه وتعالى يقول في محكم التنزيل في سورة المائدة: «من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا».


    وفي الحديث يروي الإمام البخاري في صحيحه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) نهى حتى عن مجرد توجيه السلاح إلى الآخر، إذ يقول (صلى الله عليه وسلم) برواية الإمام البخاري: «لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار».


    بل وأكثر من هذا إذ يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) برواية الإمام البخاري: «من حمل علينا السلاح فليس منا».


    اذن عليكم الحذر منهم عبر الأنترنت فهم متواجدون معنا يكثرون من النسخ والصق ويكثرون من قذف المؤمنات الحاصنات ..ويتهمون غيرهم بمحاربة الدين وأنهم هم أساس الأصلاح ..!!


    حفظ الله بلادي من كيد الكايدين .. ورد كيدهم في نحورهم ..وهاهم يتساقطون يومآ بعد الأخر ..حتى ولو حاولوا تغيير أسمائهم وملامح وجوههم ..فأن الله عز وجل كاشف أمرهم لسوء قبح عملهم!!
     
  2. نزيف الورد

    نزيف الورد ( نزيف المشاعر )

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أغسطس 2010
    المشاركات:
    2,017
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    اخوي سابك ذهب نحن مع الحكومة ضد هؤلاء أصحاب الفكر الهدام ونسأل الله أن يهلكهم فهم شوهو أمن البلد ولا يحزنني أكثر الا أنهم ممن يدعون حبهم للدين وتجدهم متدينون ومتزمتون ومثل ماذكرت اخوي انهم بالمنتديات لكن الله عز وجل واقف لهم بالمرصاد.
     
  3. شـروق الجمـال

    شـروق الجمـال تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ابريل 2009
    المشاركات:
    4,650
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    مكــــة المكــــرمـة
    لا أعلم لماذا هذا التعصب بأمور لم تُفعل بعد ,
    ويجعلون لأنفسهم حق الوصاية على جميع النساء بالانترنت ,
    ومن خالفهم الرأي اتهموه بالفكر الضال والمنحرف ..
    أخي الكريم يامن تخاف على اخواتك في الله نحن لانردعك .. لكن ليس لأن تصل الامور بـ (الغصب) وإلا فهن منحرفات ..!
    أليس أخواتك بالمنزل هم أولى بالوصاية مِن مَن لاتعرفهم حق المعرفة وتقول فيهن القيل والقال؟!
    إذن .. إبدأ ببيتك وأهلك ومالك و المسلم من سلم المسلمون من لسانه ودعِ الخلق لخالقها
    والمرأة هنا ماااازااالت في بيتها فإذن لماذا هذا القلق .. فلتدع لكل حادثٍ حديث ,
    *ملاحظة : بكلامي هذا لا أقصد أحدا بعينه .. وإنما اتكلم بصفة عامة ,
     
  4. ماهمني العالم

    ماهمني العالم ام ريـــــــــــــان

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يوليو 2009
    المشاركات:
    2,484
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    صح لسانك ياشروق
    تسلم أخوي سابك لحرصك على ابناء امتك ووطنك
    وقتالهم الله اينما ذهبوا
     
  5. من أصول منهج السلف الصالح محاربة الإرهاب والإفساد في الأرض والخروج عن طاعة ولي الأمر وإهلاك الحرث والنسل وخراب الديار وإثارة الفتن، فإن هذه الأمور يجب التحذير منها ومحاربتها بشدة فهي منهج الخوارج الذين حذَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم وبيّن أنهم يمرقون من الدين وأمر بقتلهم مثل قوم عاد وثمود وملاحقتهم وإفنائهم، فهم المفسدون في الأرض قال تعالى: {وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا(56)} [الأعراف]. وقال: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً (32)} [المائدة]. وقال: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ (205)} [البقرة]. إن قتل النفوس ظلماً وعدواناً من أعظم المنكرات وأعظم المعاصي وهو من البغي والظلم والجور والإرهاب المحرم في جميع الشرائع السماوية. يدل على الجهل والقسوة والغلظة والفوضى والشر والفتنة وضعف العقل والفكر ويزعزع الأمن ويروِّع الناس ويريق الدماء بغير حق، ويورث الشر والانحراف والشذوذ والخروج عن طاعة الله وطاعة رسوله وطاعة أولياء الأمور وطاعة العلماء، لا يقره عقل ولا منطق ويحاربه كل لبيب عاقل إنه مخالف لحقوق الإنسان ومحطم للحضارات والتقدم والعدل والإنصاف والحكمة. إن على الولاة والعلماء والأفراد محاربته بكل قوة، إنه اتباع لخطوات الشيطان ودليل على ضعف العقل والتقوقع وإن الدفاع عن المسلمين وحقوقهم لا يكون بالإرهاب وإنما يكون بالمناصحة والسياسة والحكمة ومعرفة المصالح والمفاسد والرجوع للعلماء وأولي الأمر الذين يفتون في النوازل ويستنبطون الأحكام من الأدلة الشرعية لا من أهل الأهواء والعواطف الجياشة والعقول الصغيرة.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، ألا هل بلّغت قالوا نعم. قال اللهم اشهد". وذلك في حجة الوداع متفق عليه من حديث أبي بكرة الثقفي رضي الله عنه.
    إن الإسلام دين الوسطية ودين الرفق، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة ارفقي فإن الرفق لم يكن في شيء قط إلا زانه ولا نزع من شيء قط إلا شانه" رواه مسلم 4952 وأبو داود 8742 وقال: "اغزوا بالله في سبيل الله ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثّلوا ولا تقتلوا شيخاً ولا وليداً ولا امرأة ولا راهباً في صومعته" أبو داود 4162 من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه والترمذي من حديث بريدة وأحمد من حديث ابن عامر 1/003 إن ديننا الإسلامي دين سلام وسلم ووئام وأمن وفهم وعلم وحكمة وإنصاف وقسط وعدل قال تعالى: {وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ(87)} [المائدة]. وقال: { ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208)} [البقرة]. وقال: {فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ (9)} [الحجرات]. وقال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107)} [الأنبياء]. إن الجهاد اليوم لن يكون بحمل السلاح والذهاب للقتال إن له حكاماً وعلماء يقررونه ولهم نظرة في دواعيه وغاياته ومتى يكون وأسبابه ولدى الدول اليوم وزارات للدفاع وعهود ومواثيق مع الأمم الأخرى وهناك مصالح ومفاسد يقررها العلماء وأولو الأمر قال تعالى: {وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)} [النساء].
    إن سياسة حكومتنا وفقها الله حكيمة وهي تعرف المصالح والمفاسد وتأخذ من العلماء ما يفتون به وترجع إليهم في النوازل فلا يجوز لأحد الخروج عن طاعتها وإثارة الفتن.
    ومن شروط لا إله إلا الله الحب في الله تعالى والبغض لأجله وهذا أعلى درجات الإيمان وهو أصل كبير من أصول السلفيين. فيجب على المسلم أن يكون حبه لله وفي الله وبجلال الله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وأنبيائه وسائر المؤمنين يحب ما يحبه الله ورسوله ولا يصرف شيئاً من حبه إلى غير الله ورسوله، فإنه إذا حب مخلوقاً فلأجل زن الله تعالى أمر بحبه وأن حبه لا يعارض حبه لله تعالى. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله عزَّ وجلَّ يقول يوم القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي" رواه مسلم 6652.
    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله متى الساعة قال ما أعددت لها قال: حب الله ورسوله؟ قال: فإنك مع من أحببت" متفق عليه البخاري 1716 ومسلم 9362.
    وإذا كنت أيها المسلم تحب أحداً فأكثر زيارته وتفقد أحواله وساعده وليكن حبك لكل ما يحبه الله ورسوله بحسب التقوي فتحب العلماء والدعاء إلى الله والصالحين وأهل البر والإحسان والخير. وتحب كل ما أحبه الله ورسوله وتبغض كل ما أبغضه الله ورسوله.
    وإذا أحببت ذلك أحبك الله وحبب خلقه بك عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أحب الله العبد نادى جبريل إني أحب فلاناً فأحبه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله عزَّ وجلَّ يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء قال ثم يوضع له القبول في الأرض" رواه البخاري 9023.
    وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه سلم أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد الله له على مدرجته ملكاً فلما أتى عليه قال: أين تريد قال أريد أخاً لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمة تريدها قال لا غير إني أحببته في الله عزَّ وجلَّ. قال فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه" رواه مسلم 7652 فما أكثر من يتغنى بالحب وينسى الحب في الله والحب لله والحب لأجل الله والحب لجلال الله.
    إن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف والناس معادن كمعادن الذهب والفضة، والذي يألف ويؤلف ويحب المؤمنين ويصطفيهم ويسعى لصالحهم ونفعهم ويرحم الناس ويعطف عليهم خير من الذي يستوحش من الناس أو يكرههم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" متفق عليه البخاري 1106 ومسلم 6852، وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه وفي الدعاء المأثور (اللهم حببب إلينا الإيمان وزيّنه في قلوبنا وكرِّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك. اللهم اجعلنا ممن يحبك ويحب أنبياءك وعبادك الصالحين ويحب الخلفاء الراشدين والصحابة أجمعين وآل بيتك الطاهرين، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.
     
  6. هذه بعض الأحاديث التي تدل ع تحريم
    الخروج ع طاعه ولي الأمر
    والأفساد في الأرض وأثاره الفتن
    حفظ الله دولتنا ورجال الأمن من كل شر

    و حَدَّثَنِي عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي يَعْفُورٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَرْفَجَةَ قَالَ
    سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ فَاقْتُلُوهُ هذا الحديث نضع تحته الف خط وياكثرهم
    3441
    - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا عَاصِمٌ وَهُوَ ابْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ نَافِعٍ قَالَ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُطِيعٍ حِينَ كَانَ مِنْ أَمْرِ الْحَرَّةِ مَا كَانَ زَمَنَ يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ فَقَالَ اطْرَحُوا لِأَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ وِسَادَةً فَقَالَ إِنِّي لَمْ آتِكَ لِأَجْلِسَ
    أَتَيْتُكَ لِأُحَدِّثَكَ حَدِيثًا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُهُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِيَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا حُجَّةَ لَهُ وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً
    3436
    - حَدَّثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ يَعْنِي ابْنَ حَازِمٍ حَدَّثَنَا غَيْلَانُ بْنُ جَرِيرٍ عَنْ أَبِي قَيْسِ بْنِ رِيَاحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ مَنْ خَرَجَ مِنْ الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا وَلَا يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدٍ عَهْدَهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ

    3435 من حديث حذيفة بن اليمان
    قَالَ قُلْتُ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ قَالَ تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ


    وفي فتح الباري:

    6530 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ عَنْ الْجَعْدِ عَنْ أَبِي رَجَاءٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنْ السُّلْطَانِ شِبْرًا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً

    6530 - حَدِيث اِبْن عَبَّاس مِنْ وَجْهَيْنِ فِي الثَّانِي التَّصْرِيح بِالتَّحْدِيثِ وَالسَّمَاع فِي مَوْضِعَيْ الْعَنْعَنَة فِي الْأَوَّلِ .
    قَوْله ( عَبْد الْوَارِث )
    هُوَ اِبْن سَعِيد ، وَالْجَعْد هُوَ أَبُو عُثْمَان الْمَذْكُور فِي السَّنَد الثَّانِي ، وَأَبُو رَجَاء هُوَ الْعُطَارِدِيُّ وَاسْمُهُ عِمْرَان .
    قَوْله ( مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيره شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ )
    زَادَ فِي الرِّوَايَة الثَّانِيَة " عَلَيْهِ " .
    قَوْله ( فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنْ السُّلْطَان )
    أَيْ مِنْ طَاعَة السُّلْطَان ، وَوَقَعَ عِنْدَ مُسْلِم " فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَد مِنْ النَّاس يَخْرُج مِنْ السُّلْطَان " وَفِي الرِّوَايَة الثَّانِيَة " مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَة " وَقَوْله " شِبْرًا " بِكَسْرِ الْمُعْجَمَة وَسُكُون الْمُوَحَّدَة وَهِيَ كِنَايَة عَنْ مَعْصِيَة السُّلْطَان وَمُحَارَبَته ، قَالَ اِبْن أَبِي جَمْرَة : الْمُرَاد بِالْمُفَارَقَةِ السَّعْي فِي حَلّ عَقْد الْبَيْعَة الَّتِي حَصَلَتْ لِذَلِكَ الْأَمِير وَلَوْ بِأَدْنَى شَيْء ، فَكُنِّيَ عَنْهَا بِمِقْدَارِ الشِّبْر ، لِأَنَّ الْأَخْذ فِي ذَلِكَ يَئُولُ إِلَى سَفْك الدِّمَاء بِغَيْرِ حَقٍّ .
    قَوْله ( مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً )
    فِي الرِّوَايَة الْأُخْرَى " فَمَاتَ إِلَّا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّة " وَفِي رِوَايَة لِمُسْلِمٍ " فَمِيتَته مِيتَة " جَاهِلِيَّة " وَعِنْدَهُ فِي حَدِيث اِبْن عُمَر رَفَعَهُ " مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَة لَقِيَ اللَّه وَلَا حُجَّة لَهُ ، وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقه بَيْعَة مَاتَ مِيتَة جَاهِلِيَّة " قَالَ الْكَرْمَانِيُّ : الِاسْتِثْنَاء هُنَا بِمَعْنَى الِاسْتِفْهَام الْإِنْكَارِيّ أَيْ مَا فَارَقَ الْجَمَاعَة أَحَد إِلَّا جَرَى لَهُ كَذَا ، أَوْ حُذِفَتْ " مَا " فَهِيَ مُقَدَّرَة ، أَوْ " إِلَّا " زَائِدَة أَوْ عَاطِفَة عَلَى رَأْي الْكُوفِيِّينَ ، وَالْمُرَاد بِالْمِيتَةِ الْجَاهِلِيَّة وَهِيَ بِكَسْرِ الْمِيم حَالَة الْمَوْت كَمَوْتِ أَهْل الْجَاهِلِيَّة عَلَى ضَلَال وَلَيْسَ لَهُ إِمَام مُطَاع ، لِأَنَّهُمْ كَانُوا لَا يَعْرِفُونَ ذَلِكَ ، وَلَيْسَ الْمُرَاد أَنَّهُ يَمُوت كَافِرًا بَلْ يَمُوت عَاصِيًا ، وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون التَّشْبِيه عَلَى ظَاهِره وَمَعْنَاهُ أَنَّهُ يَمُوت مِثْل مَوْت الْجَاهِلِيّ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ هُوَ جَاهِلِيًّا ، أَوْ أَنَّ ذَلِكَ وَرَدَ مَوْرِد الزَّجْر وَالتَّنْفِير وَظَاهِره غَيْر مُرَاد ، وَيُؤَيِّد أَنَّ الْمُرَاد بِالْجَاهِلِيَّةِ التَّشْبِيه قَوْله فِي الْحَدِيث الْآخَر " مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَة شِبْرًا فَكَأَنَّمَا خَلَعَ رِبْقَةَ الْإِسْلَام مِنْ عُنُقِهِ " أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ وَابْن خُزَيْمَةَ وَابْن حِبَّان وَمُصَحَّحًا مِنْ حَدِيث الْحَارِث بْن الْحَارِث الْأَشْعَرِيّ فِي أَثْنَاء حَدِيث طَوِيل ، وَأَخْرَجَهُ الْبَزَّار وَالطَّبَرَانِيُّ فِي " الْأَوْسَط " مِنْ حَدِيث اِبْن عَبَّاس وَفِي سَنَده خُلَيْد بْن دَعْلَج وَفِيهِ مَقَال ، وَقَالَ " مِنْ رَأْسِهِ " بَدَلَ " عُنُقِهِ " قَالَ اِبْن بَطَّال : فِي الْحَدِيث حُجَّة فِي تَرْك الْخُرُوج عَلَى السُّلْطَان وَلَوْ جَارَ ، وَقَدْ أَجْمَعَ الْفُقَهَاء عَلَى وُجُوب طَاعَة السُّلْطَان الْمُتَغَلِّب وَالْجِهَاد مَعَهُ وَأَنَّ طَاعَته خَيْر مِنْ الْخُرُوج عَلَيْهِ لِمَا فِي ذَلِكَ مِنْ حَقْن الدِّمَاء وَتَسْكِين الدَّهْمَاء ..............



    ويشكر صاحب الموضوع ويعطيه الف عافيه
     
  7. فيـــافي

    فيـــافي تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2010
    المشاركات:
    412
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    تاجرة زغنونه
    الإقامة:
    مكــ makkah ـه
    نحمدالله كثيراً ان الوضع آلآن اختلف كثيرا عن السابق

    اصبح لدينا وعي وحس امني . ونحس حساب اي كلام يقال لنا ...

    سيسقطون هنا وفي كل مكان أن شاء الله ...

    سيسقطون مثل ماسقط الخبيث سعد الفقيه وامثاله ... مازال الى الان يحاول جاهداً ان يغرينا بكلامه الفاسد ويحرضنا ضد حكومتنا الفاضله ...ولكن خسى هو وامثاله ...

    وللاسف هنا كثيرون من هم نسخ مكرره عنه..

    اعاننا الله عليهم حتى يسقطون ولاتبقى لهم غير ذكرى سوداء تسجل عليهم ....

    الف شكر لك اخي سابك ذهب بارك الله فيك وفي امثالك يارب
     


  8. قاتلهم الله انى يؤفكون


    شكرأ نزيف الورد
     

  9. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ شروق الجمال
     


  10. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ أيتها النرجسية التقية النقية

     


  11. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ طيور الجنة
     


  12. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ طيور الجنة مرة أخرى
     
  13. assadd

    assadd تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أغسطس 2009
    المشاركات:
    5,374
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    ೋೋೋೋೋೋೋೋೋೋೋೋೋೋ
    الإقامة:
    ....
    الله يحفظ بلاااااااااادي من كل شر

    شكرا سابك على موضوعك
     

  14. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ فيافي
     

  15. قاتلهم الله انى يؤفكون

    شكرأ أسعد
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة