1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

هل الاستقرار نعمه أم نقمه؟

الكاتب: بسرعه, بتاريخ ‏22 نوفمبر 2010.

  1. بسرعه

    بسرعه تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ابريل 2009
    المشاركات:
    711
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    <TABLE class=ecxMsoNormalTable border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0><TBODY><TR><TD style="PADDING-BOTTOM: 0in; PADDING-LEFT: 0in; PADDING-RIGHT: 0in; PADDING-TOP: 0in" vAlign=top>
    يا مستقراً على الخازوق تألفه هلا شكرت للخازوق عرفانا
    بقلم: جميل فارسي



    حطت بي الطائرة للترانزيت في أحد الدول الإفريقية في طريقي لروما فصعد للطائرة شخص تعرف في وجهه نضرة النعيم ففي يده ساعة مرصعة ببلاطات من الماس وفي إصبعه خاتماً به طوبه كاملة من الياقوت النادر. ومن تحاوري معه عرفت انه عضو في حزب القناع الأسود الذي أستمر في حكم تلك الدولة الإفريقية منذ تخلصها من الاستعمار قبل أربعين عاما. سألته عن حال البطالة المتفشية في بلاده و التقرير الذي أذاعته البي بي سي عن احتكار الأراضي الذي أدى لأزمة سكن قاتله أفقدت شبابهم أي أمل في المسكن. فأجابني بالإنكليزية بلهجة ايرلندا بأن حزبه "يجمع الليل بالنهار في عمل دوؤب لوضع بلاده على سلم الحضارة للتطلع نحو الأمل المشرق بشمس التطور التي تنقل الإنسان إلى الشهب العليا من البهجة الإنسانية للغد المشرق بالتلاحم لتقفل باب الفساد بالضبة والمفتاح في هذا اليوم الوضاء و لتشلهم بهم أبعاع الأمل الباني في كعبور الليالي و حنكور الأيام، ثم ختم تلك المعزوفة الساذجة الخايبه بنصيحته لشباب بلاده بأن يحمدوا الله على "نعمة الاستقرار".


    </TD></TR></TBODY></TABLE>​
    فقلت له هل الاستقرار هو دوماً نعمة؟ إن الاستقرار كلمة محايدة تتحدد منزلتها بتحديد مفهوم المخالفة. فلمَ نفترض دوماً أن البديل عن الاستقرار هو الفتن والاضطراب؟ لم لا يكون البديل هو التطور والتغيير نحو الأحسن؟. قد تبقى في القمة مدة طويلة فتكون مستقراً بها وقد تبقى في القاع مدة طويلة فتكون مستقراً بها، فهل يتساوى الأمران؟. بل قد تبقى في القاع مدة طويلة وتوهم نفسك أنك في القمة فتكون مستقراً في القاع لكن مستقر في قناعتك أنك في القمة، فهل هذا الاستقرار من النعم أم من الخيبة المركبة؟.
    وهب أن رجلاً تزوج مدرسة ذات مرتب كبير واستولى من أول شهر على معظم مرتبها لنفسه، واستمر يفعل ذلك عاماً بعد عام بعد عام حتى استقر لهما ذلك الأمر. فهل بعد عقود طويلة يكون من واجبها أن تشكره على نعمة الاستقرار؟. أعليها التلاحم بالليل ثم عليها الشكر بالنهار؟
    ثم قلت له هب أن إخوة ورثوا مزرعة كبيرة فتمدد أحد الإخوة ليجعل في ملكه وتحت حيازته 97 % من أرض المزرعة وحشر باقي الورثة كلهم في ربع العشر وضيق عليهم الأرض بما رحبت، ولم يعترضوا واستقر هذا الأمر لأجال طويلة، فهل من واجبهم فوق ذلك شكره على نعمة الاستقرار؟.
    وختمت قولي بأن من تسلق ليجلس على ظهر أخيه واستقر مدلدلاً رجليه سنين عددا هو أولى بشكر نعمة الاستقرار من أخيه الذي أنحنى ظهره من ذلك الاستقرار.
    تركته.... وأخذت أتأمل كيف أن الله سبحانه وتعالى قد فصل الأمر فجعل الاستقرار حيناً من أعظم النعم وجعله أحياناً من أسوأ النقم. فوصف الجنة سبحانه فقال (( خالدين فيها حسنت مستقراً ومقاما)) وقال عن جهنم (( أنها ساءت مستقراً ومقاما)) فهل بعد قوله تعالى يصرون على أن الاستقرار هو نعمة فقط؟.
    كل هذا يؤكد ما قلته له أن الاستقرار أمر محايد فلا هو دائماً نعمة فتشكر ولا هو دوماً نقمة فتنكر، بل ينال الصفة من وصف الحالة. ففي تلك الدولة الإفريقية هل هو استقرار على الحق والعدل والخير والمساواة أم على الاستثناءات و الجور و الاستغلال ؟.
    لذا أهيب بالأخوة الكتاب و الصحفيين والمثقفين في تلك الدولة الأفريقية وفي عموم الدول الإفريقية الصديقة الكف عن تقريع الناس باستخدام عبارة وجوب شكر نعمة الاستقرار. كفاية !!!
    أن البحث عن العدل أولى و أثوب عند الله من ثواب الشكر على نعمة الاستقرار.
     
  2. مستشار خاص

    مستشار خاص ۩ ســــمـــــوالـذات ۩

    إنضم إلينا في:
    ‏18 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    9,243
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    الوظيفة:
    رجل أعمال
    الإقامة:
    مكة المكرمة
    جزاك الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة