1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

س ن 2 : أيهما نحتاج أكثر، تربية الأبناء أم تربية الآباء؟

الكاتب: تجارة بلا حدود, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2010.

  1. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    اعزائي أعضاء قسم الاستشارات باسواق ستي المحترمين،،،

    اسمحوا لي بطرح هذا الموضوع النقاشي المفتوح والذي يتعلق بالتربية للأبناء، وكلٍ يدلوا بدلوه فالموضوع بدون محاور،،،

    ألا تتفقوا معي أنه من الخطأ الكبير أن نتهم الأبناء بالأخطاء من دون أن نعترف أولا بأننا قصرنا في تربيتهم.
    سيدي الاب، إن أردت أن تُربي إبنك على خلق أو على تصرف، فإن عليك أن تزرعه في نفسك ومن ثم فإنه ينتقل له إن وثق فيك، فإن أردت أن يكون إبنك من رواد المساجد فعليك أن تكون من روادها أساسا ومن ثم تأخذه معك إليها حتى ينتقل إليه هذا العمل ويُغرس فيه، أما إن كنت مثلاً تشاهد مباراة على التلفزيون وتأمر إبنك بالصلاة !! فما رأيك ؟! هل هذا أسلوب صحيح ؟! أليس ذلك من التناقض المؤذي للطفل والذي يجعله غير مستقر؟!؟
    علينا أولا ان نربي أنفسنا كآباء، قبل أن نأمر أبنائنا بشيء، حتى يثقوا بنا ويسعدوا.
    إبنك لن يأتيك من السماء بهيئة وشخصية جاهزة للإستخدام والعيش، بل هو ككأس فارغ تسكب فيها من إبريقك بما يحتويه، فإن كان الإبريق يحتوي على ماء نقي ونظيف فإن الكأس سيحوي من ذلك، وإن كان الإبريق فيه ماء فاسد، فليس اللوم على الكأس إن إحتوت على الماء الفاسد، فذلك أنت وذلك إبنك، صورة منك إن أردت التعديل عليها فعدل على الأصل لتعتدل الصورة....
    والموضوع نفسه يخصك سيدتي الأم فيما يتعلق بتربية البنت داخل البيت وغرس المعاني الحميدة فيها، "الأم مدرسةٌ، إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق"، إذا أعددتها ، أي أن الإعداد يكون للأم أولاً قبل أن نقوم بإعداد الأبناء بصفة العموم .

    إرحمو أبنائكم ولا ترهقوهم بما لاينفعهم وبما يضرهم ويحبطهم، من كلمات وجمل عشوائية، كونوا عونا لهم بالقدوة الحسنة، والأساليب المبدعة، فليس كل من بلغ عمره سن الزواج -كما يقولون- يتزوج، وإنما علينا أن نؤهلهم ليكونوا أزواجا واباء وأمهات، ثم ليتزوجوا.
    والعجب الكبير عند قول الأم أو الأب عن ولدهما الذي بلغ سن الزواج (زوجوه ليعقل!!!!!!!)، فإن كانت تربية الأبوين لم تنتج منه رجلا مسؤولا، بل يعترفا أنه مجنون، فزوجوه ليعقل:214:، بالله هذا كلام !!!!!



    أعزائي الآن أفتح لكم مجال المناقشة باي شي تريدون الحديث عنه من خلال الموضوع، يعني ما في محاور، واتمنى لكم نقاش مفيد ومثمر للجميع.



    دمتم بخير


    أخوكم ،،،
     
  2. طير مهاجر

    طير مهاجر تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يونيو 2010
    المشاركات:
    4,250
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    والله صراحة موضوع مهم وحساس جدا اعتقد من الضروري اعداد الفتاة والشاب للتربية الابناء قبل الزواج بقراءة كتب وحضور محاضرات اذا وجدت

    لانها تساعدهم على تجاوز عقابات في المستقبل هم في غنى عنها
    سلمت اناملك على الموضوع
     
  3. ماهمني العالم

    ماهمني العالم ام ريـــــــــــــان

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يوليو 2009
    المشاركات:
    2,484
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اولا اشكرك على هذا الموضوع القيم وان شاء الله تستفيد منها شريحه كبيره وليست فئه معينه
    ثانيا اعلق على هذا الموضوع انه لابد ان يكون الاباء والامهات على استعداد تام ويملكون الثقافه اللازمه واصلاح اخطأهم وترك كل العادات السيئه
    ايضا هناك قصور من ناحيه التعليم و المواد المنهجيه بخلوها من هذه الامور وكيفيه اعداد الشاب والفتاه لمواجهه مصاعب التربيه وتعليم الطفل وحسن تربيته
     
  4. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    طير مهاجر اشكرك على المشاركة، وما اضفتيه من ضرورة إعداد الشاب والشابة قبل الزواج مهم، حتى يعرفوا كيف يربوا ابنائهم، فتربية الآباء هو ما نحتاج اليه أولاً.
     
  5. ma7a

    ma7a تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2010
    المشاركات:
    4,871
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    موضوع قيم ومهم للنقاش

    ان تربية الابناء مسئولية عظيمة على عاتق كلا الوالدين وهي مسئولية مشتركة لا يختص بها اب عن ام او العكس

    وعندما نربي اطفالنا نحن نربيهم حسب موروثنا الثقافي والديني ومنظورنا الاجتماعي
    وهي مرتبة الدين اولا وهو ركيزة لايمكن الاستهانة بها او تجاوزها او التساهل في
    التعاطي معها ويجب ان يفهم الاطفال من سن صغير انه لاااا تراجع او تساهل في هذه الامور


    ثم ياتي منظورنا الثقافي وهو يمثل بصمتك في تربية ابنائك واسلوبك الخاص حسب وجهات نظرك الخاصة وثقافتك في فن التربية والتعامل مع الاطفال
    وفي منظوري الخاص الواجب على الوالدين اعطاء اطفالهم مساحة من الحرية في التعبير عن الراي وتقبله حتى لو كان رايهم مخالف لراينا او ميولنا
    واحترام وجهة نظرهم في الموضوع وتفهما ومناقشتها وتوضيح لماذا تخالفهم الراي في حالة مخالفتك لهم وتوضيح ان من حقهم الاحتفاظ برايهم الخاص وانهم غير ملزمين باتباع وجهة نظرك او رايك حتى يكون لهم بصمتهم الخاصة وشخصيتهم ويستطيعون من الصغر التعبير عن انفسهم بوضوح وسهولة

    ثم اننا يجب ان ندرك اننا نربي اطفالنا لانفسهم اولا ثم لكي ينفعونا وينفعو مجتمهم ثانيا
    فانت اذا كنت ملتزم دينيا فلا تفرظ على اطفالك الالتزام واتركه يختاره ملى ارادته فاذا كنت تصوم الاثنين والخميس كل اسبوع مثلا فليس من حقك الزام اولادك بذالك فقط وضح لهم الاجر والثواب ورغبهم ثم اترك لهم حرية الاختيار لانك لو اجبرتهم من الصغر فسينفرون عند اول فرصة فلا تجبرهم على امر مخيرين فيه واتركهم يؤدون العمل الذي تتمنى بارادتهم لينجزوه افضل وباخلاص
    ونفس الكلام لو انت محب للقراءة فلا تفرض عليهم هواياتك اترك لهم المجال لاختيار هواياتهم بانفسهم وشجعهم حتى لو لم تتماشى مع هواياتك وحاول ان تتعرف على هواياتهم وتناقشهم فيها وتتعرف على نقاط القوة والضعف فيها وتوضحها لهم واذا لزم الامر بوضع حدود او شروط فلا تتردد ناقشهم فيها واطرح الخيارات المتاحة ولهم حق الاختيار ولا مانع من مشاركتهم بعض الهوايات اذا اعجبتك



    ثم منظورنا الاجتماعي وهو يختص في العادات ةالتقاليد الاجتماعية والاعراف السائدة يجب ان تنتقي لابنائك مايمكن ان يتبنونه من العادات والتقاليد فليس كلها صحيحة اوسليمة ومن حقك الغاء مالا يعجبك منها فهي ليست الزامية وتختلف من مجتمع الى اخر ومن بيئة الى اخرى وعندما يختلط ابنائك مع غيرهم في مثل سنهم في اي مجتمع مدرسي .عملي.نزهة .اصدقاء قد يتسائلون او ينقلون لك عادات او امور عرفوها من الاحتكاك بغيرهم فيجب ان توضح لهم الفرق بين العادات والتقاليد وامور الدين فالاولى ليست الزامية مثل امور الدين ويختلف تمسك الناس بها من مجتمع الى اخر ومن بيئة الى اخرى
    ثم نربيهم على احترام الاتكيت او الذوق والطريقة السليمة في التعامل مع الناس في الحديث فلا تقاطع من هم اكبر منك واستمع الى المتحدث فبل ان ترد عليه والق السلام على من عرفت ومن لم تعرف وغيرهاواداب الاكل اجلس في مكانك المخصص وكل مما يليك وسم الله ولا تبدا قبل والديك ولاتنهض من السفرة قبلهم وغيرها واداب النوم واداب المجلس واذا كررتها على اطفالك وهم صغار وحاسبتهم عليها باستمرار فستتركز في نفوسهم
    وتعويد الاطفال من الصغار وتعليمهم ضرورة احترام قواعد وضوابط المنزل
    مثل احترام الوالدين اكلمهم بصوت منخفظ مهما كنت غاضب او منفعل
    استئذن قبل مناقشة اي امر معهم فربما الوقت غير مناسب وايضا الاهل يجب ان يستئذنو ابنائهم
    لا اواعد صديق او استقبله قبل مناقشة الامر معهم والحصول على الموافقة
    احترام المواعيد المفروضة من رب الاسرة لدخول المنزل او الخروج منه خصوصا للابنا المراهقين
    اعتذر عن الاخطاء او التقصير في الواجبات والمسئوليات

    تعليم الابناء احترام الغير مهما اختلفو عنا وعدم احتقار الناس لمجرد انهم مختلفين في اللون او اللبس او الافكار
    واحترام خصوصيات الاصدقاء والاقارب فلا اسئلة خاصة الا اذا سمح لك او طلب منك مناقشتها
    والابناء هم مرآة اهلهم يعكسون ثقافتهم والتزامهم وحبهم ووعيهم لذالك يجب الحذر من انعكاس اخطائنا على ابنائنا لانهم نعمة عظيمة وكنز ثمين لايقدر

    وموضوع الابناء موضوع بحر فلا تكفيه سطور بل يحتاج الى مجلدات
    نشكركم لاتاحة الفرصة ولي عودة لمناقشة باب مهم في تربية الابناء وهو (منح الحب )
    اتمنى الجميع يعطينا اهم الامور المفيدة والمواقف الصعبة في تربية الابناء والحلول التي اتبعة معهم ولكم جزيل الشكر






     
  6. الوسام

    الوسام تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏26 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    3,388
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نعم صدقت القدوة الحسنة تأتي اولا ​

    وينشأ ناشيء الفتيان فينا ، ، على ماكان عوده ابوه​

    ولاندري اخي يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي​

    ترى الرجل الصالح وأبناءه عاقين وغير سويين في حياتهم ،،​

    برغم الجهد الذي بذله في تربيتهم​

    وفي المقابل الأب السيء وأبناءه من خيرة الرجال ​

    صحيح نأخذ بالأسباب ولكن الهداية من الله وحده سبحانه​

    ولعل الشاهد في قصة موسى مع الخضر عليهما السلام في قصة الغلام الذي قتله الخضر​

    * وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا *

    فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا *


    ومن صلاح الأبوين تأتي الثمرة يجازيهم الله في أولاهم بالخير والبركة ​

    * وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا

    وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ

    وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا *
     
  7. تعلمت بعد ماتألمت

    تعلمت بعد ماتألمت ابكاني رحيله

    إنضم إلينا في:
    ‏8 ابريل 2010
    المشاركات:
    1,348
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    هذا الزمن الاباء يبي لهم تربيه قبل الابناء

    [​IMG]
     
  8. أنامل الخير...

    أنامل الخير... تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 ابريل 2010
    المشاركات:
    245
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    من جد موضووووووووع جدا مهم وفيه تساهل كثير من الآباء
    يعطيك العافية


    في هذا الزمن الأباء((الجيل الجديد)) <الاغلبيهّ>
    تهاون في اداء الصلاة
    المجاهرة بالمعصية امام الابناء
    عند الافلام والنت والشات استخدام غير مفيد
    في الاسواق للتنزه والمعاكسات
    لا يتحملون مسؤلية البيت والزوجة والاطفال
    سهر في المقاهي ومع الاصحاب
    تفكيرهم بس في شهواتهم
    ليس عندهم ثقافة رصيدهم صفر
    ليس عندهم أعمال تطوعيه حتى يكوون قدوة للأبناء
    ليتهم في الامور الواجبه يقمون بها على اكمل وجة



    هذا القدووووووووووووووة الا من رحم ربي

    فكيف بالأبناااااااااااااااء
    كيف يكونوا جيل ناجح في المجتمع؟؟
     
  9. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    اشكرك على المداخلة، اشرتي الى الى موضوع مهم وهو خلو مناهج التعليم من تزويد الشباب والشابات بما يرشدهم الى طريقة تربية الابناء وتكوين أسره جديدة وتحمل المسؤولية، وفي الحقيقة انا بعيد عن هذه المناهج فلا اعلم هل فعلا ملاحظتك موجودة ام لا، أم قد تم تلافيها لأننا نسمع تطوير وتطوير وتطوير للمناهج من فترة ليست بالقصيرة!!

     
  10. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    أشكرك أختي على المداخلة القوية والكلام الجميل ، كفّيتي ووفّيتي ،،،
    اشرتي الى عدة محاور بمداخلتك وعجبني التقسيم الجميل لها، الى ديني ومنظور ثقافي ومنظور اجتماعي، وجميع النقاط التي سردتيها في تربية الاطفال جميلة ومن واقع، لو طبق جزء منها خصوصاً من الأباء الجدد لما احتجنا للحديث هذا.
    اعجبني موضوع عدم اجبار الاطفال على تقليد الاباء وفرض عليهم رغباتنا، بل يجب ان يكون لهم شخصيتهم الخاصة بعد ان نوجههم.

    لكن للاسف صرنا في زمن انتشر فيه التناقض الخاطئ الذي يدفعنا الى الخطأ والى القصور في التربية، وذلك ليس لعيب في الزمن الذي نعيش فيه ولكن لعيب فينا قصّرنا كثيراً في إصلاحه.
    عندما كنّا صغاراً كان البعض يرى الظلم من والديه، والظلم من الناس، والظلم من المجتمع، بسبب احيانا ضيق العيش، أو بسبب أن الوعي والتربية لدى العائلة والمجتمع بها بعض النواقص نتيجة الأمية حينها فيتم تغليب كثير من العادات والتقاليد على نواحي هامة من التربية.. وكان يتمنى هذا الصغير لو كان بإمكانه أن يفعل شيء ويغير الواقع، لكنه عندما كبر وصار هو المسؤول وهو الأب أصبح يظلم ويكمل مسيرة من قبله في الظلم !! هل هذا صحيح؟!
    علينا أن نربّي أنفسنا كآباء (الأب والأم) حتى ننشر العدل بين الأبناء فينتشر ذلك في المجتمع، ويكون أولادنا صالحين، وعلينا أيضاً كأبناء أن نتجنب ما قام به آبائنا من قبلنا من أخطاء حتى نكسر سلالة الظلم والجهل ونوقفها من التغلغل بين الأجيال.
    أشكرك على المتابعة للموضوع وعلى المشاركة مجدداً وبانتظار تكميل ما بدأتيه.
    أخوك،،،
     
  11. ma7a

    ma7a تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2010
    المشاركات:
    4,871
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    كلامك عن الظلم الذي قد نتعرض له في الصغر بقصد او بدون قصد يجعلنا ننتقل الى موضوعك عن المبادرة
    فبيدنا كاباء ان نختار صورة جديدة ومغايرة لما رايناه في صغرنا وان نعطي اطفالنا مالم نحصل عليه من حقوق
    انت تملك مالم يمتلكه اهلك من قبلك فانت مخير بينما هم لم يكن لديهم خيارات كما اسلفت
    وانت متعلم ومثقف وهم لم يملكو هذه الميزة
    وانت تستطيع ان تقول لا للعادات والتقاليد لانك شعرت بعدم جدواها وترفضها عن تجربة
    فانت في النهاية تستطيع ان تختار وتوازن وتنتقي وتقود الامور حسب منظورك وثقافتك
    ولن تتركها تقودك او تحدد اختياراتك
    القوة ليست في ان تقول لا لمجرد قول لا
    القوة ان تعرف متى ينبغي ان تقول لاي امر لا ومتى تقول له نعم
    ان تتخذ قرار لانك مقتنع فيه ليس لان الاغلبية ترشحه او تفضله
    مشكوور
     
  12. roro666

    roro666 رب قل لأمنياتي كوني

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2010
    المشاركات:
    1,442
    الإعجابات المتلقاة:
    0


    مداخلة جدا رائعه اعجبتني حقيقه

    فعلا الأباء هم الاولى بالتربيه من الأبناء لأنهم هم القدوة الفعليه ولو انشأنا جيلا صالحا لكان

    ابنائهم صالحين ولكن كيف ننتج ذلك الجيل بدون اصلاح حالنا الآن!!

    اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فمعظم اهل البيت شيمتهم الرقص


    تقبل مروري وتحياتي لك
     
  13. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    ربطك بين هذا الموضوع وموضوع عادة المبادرة جميل، من خلال مثال الظلم اعلاه، مسكين ذاك الموضوع ولد وبقي يتيم.
    الرائع ما لخصتيه من ذاك اليتيم وطبقتيه هنا، فانت مخير، انت متعلم، انت لديك القدرة على الاختيار لقراراتك، انت لديك القدرة على القول "لآ" للعادات المقيتة التي تقتل النفس وتحطم الذات، إذاً لماذا تقع في خطأ من سبقك وتتهمهم بأنهم السبب وتصبح (انفعالي)؟!!.
    الذكي هو من استنبط الجملة العكسية المخالفة من بين الجمل الجميلة التي تسّر العين، وهو من اسخرج السم من بين العسل وفصله.
    لكن اليس سلوك الظلم التي تكلمت عنه سابقاً موجود ومتأصل في بعض الآباء حالياً؟

    ترى كيف لنا ان نغير من سلوكهم هذا ونحولهم من انفعاليين الى مبادرين مادام فتحتي موضوع المبادرة؟

    تحياتي لتفكيرك،،،
     
  14. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    هلا اخوي الوسام، اشكرك على المداخلة واختيارك لموضوع الفطرة، ونحن موقنيين بقدرة الله على زرع الهداية فيمن يحب، مثالك حول الابن العاق للاب الصالح صحيح وموجود والعكس ايضاً موجود، وهي حسب ما أرى شواذ والشاذ لا حكم له، فالغالبية من الناس تتكون صفاتها وتتقوى مبادئها على حسب تغذية والديهم لهم (التغذية الروحية-صقل الموهبة-القدوة الحسنة) وهكذا.. لكن هل كل الأباء اللذين لم يصلوا سن التقاعد حالياً -حتى أكون محدد- قدوة حسنة لأبنائهم؟ بعض هؤلاء الابناء حاليا تزوج او مقبل على الزواج اولا زال صغير .
    للاسف نرى أباء لديهم ضعف شخصية أمام ابناءهم بحجة الانفتاح، أو لرغبتهم بتوفير كل شيء لأبنائهم وعدم حرمانهم من شيء كما كان محروماً منه في صغره، اليس ذلك كفيل بجعل الأبن شخص قليل الخبرة كثير المطالب عديم المسؤولية في كثير من المواقف؟ وقد يكون منفلت الى الحد الذي يرى فيه إباحة بعض السلوكيات الخاطئة له؟

    هنا من وجهة نظري الاب هو السبب في اعطاء ابنه هذه الخصال من خلال تربيته،

    تشرفت بمداخلتك وانت يبدوا لي أنك تربوي ولديك مزيد، اتطلع اكمالك لحوارك الراقي معنا.
     
  15. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    حلو كلامك، ايه الي تشوفيه بالاباء الحاليين من عادات سلبية، لو سلبية واحد مو ضروري كل شي، وكيف تشوفي ممكن يتخلصوا منها أو يحولوها لإيجابية؟
    يالله فكري وبعطيك صورة هدية بموضوعك :clapinghand:
     

مشاركة هذه الصفحة