1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

نـــهر المجـــانين..هل ترغب في الشرب منه؟ تفضل وتفضلي

الكاتب: WALLEED2002, بتاريخ ‏31 أكتوبر 2010.

  1. WALLEED2002

    WALLEED2002 تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏5 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    465
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    <HR style="COLOR: #ffffff" SIZE=1>
    <!-- / icon and title --><!-- message -->​

    يحكى أن طاعون الجنون نزل في نهر يسري في مدينة .


    فصار الناس كلما شرب منهم أحد من النهر يصاب بالجنون .


    وكان المجانين يجتمعون ويتحدثون بلغة لا يفهمها العقلاء .


    واجه الملك الطاعون وحارب الجنون .
    حتى إذا ما أتى صباح يوم استيقظ الملك وإذا الملكة قد جنت .
    وصارت الملكة تجتمع مع ثلة من المجانين تشتكي من جنون الملك !


    نادى الملك بالوزير : يا وزير الملكة جنت أين كان الحرس .


    الوزير : قد جن الحرس يا مولاي


    الملك : إذن اطلب الطبيب فوراً
    الوزير : قد جن الطبيب يا مولاي


    الملك: ما هذا ، من بقي في هذه المدينة لم يجن ؟


    رد الوزير : للأسف يا مولاي لم يبقى في هذه المدينة لم يجن سوى أنت وأنا


    الملك : يا الله أأحكم مدينة من المجانين


    الوزير : عذراً يا مولاي فان المجانين يدعون أنهم هم العقلاء .
    ويدعون بأنه لا يوجد في هذه المدينة مجنون سوى أنت وأنا


    الملك : ما هذا الهراء ! هم من شرب من النهر وبالتالي هم من أصابهم الجنون !


    الوزير : الحقيقة يا مولاي أنهم يقولون إنهم شربوا من النهر لكي يتجنبوا الجنون!!
    لذا فإننا مجنونان لأننا لم نشرب..
    ما نحن يا مولاي إلا حبتا رمل الآن ..
    هم الأغلبية . هم من يملكون الحق والعدل والفضيلة ..
    هم الآن من يضعون الحد الفاصل بين العقل والجنون


    هنا قال الملك : يا وزير أغدق علي بكأس من نهر الجنون .
    إن الجنون أن تظل عاقلا في دنيا المجانين !



    عندما تدخل مجال العمل بكل طموح وطاقة وإنجاز ..
    وتجد زميلك الذي يأتي متأخرا وانجازه متواضع يتقدم ويرتقي وأنت في محلك ..


    أحياناً يجري الله الحق على لسان شخص غير متوقع ..
    مرت طفلة صغيرة مع أمها على شاحنه محشورة في نفق ..
    ورجال الإطفاء والشرطة حولها يحاولون عاجزين إخراجها من النفق ..
    قالت الطفلة لأمها .. أنا اعرف كيف تخرج الشاحنة من النفق !
    استنكرت الأم وردت معقولة كل الاطفائيين والشرطة غير قادرين وأنت قادرة !
    ولم تعط أي اهتمام ولم تكلف نفسها بسماع فكرة طفلتها ..
    تقدمت الطفلة لضابط المطافئ : سيدي افرغوا بعض الهواء من عجلات الشاحنة وستمر !
    وفعلا مرت الشاحنة وحلت المشكلة ..
    وعندما استدعى عمدة المدينة البنت لتكريمها ..
    كانت الأم بجانبها وقت التكريم والتصوير !.






    والآن السؤال موجه لك أنت ..
    هل تفضل أن تكون مجنونا مع المجانين !
    أو أن تكون عاقلا لوحدك بينهم
     
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع المشابهة التاريخ
سجل الان في دورة ظام العمل السعودي ‏27 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة