1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

سؤال للعقلاء ( مالفرق بين الساعه الخامسه صباحا والساعه السابعه صباحاً ؟)

الكاتب: ٍسعيد, بتاريخ ‏30 أكتوبر 2010.

  1. ٍسعيد

    ٍسعيد تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مايو 2010
    المشاركات:
    557
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    لاتقفل الصفحه رجـاء حتى تقراء الموضوع
    لتعرف الفرق بين
    الساعة الخامسة صباحا
    و الساعة السابعة صباحا
    " تستحق القراءة "

    في الساعة الخامسة صباحاً، والتي تسبق تقريباً خروج صلاة الفجر عن وقتها تجد طائفة موفقة من الناس توضأت واستقبلت بيوت الله تتهادى بسكينه لأداء صلاة الفجر، إما تسبح وإما تستاك في طريقها ريثما تكبر (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه).. بينما أمم من المسلمين أضعاف هؤلاء لايزالون في فرشهم، بل وبعض البيوت تجد الأم والأب يصلون ويدعون فتيان المنزل وفتياته في سباتهم..
    حسناً .. انتهينا الآن من مشهد الساعة الخامسة.. ضعها في ذهنك ولننتقل لمشهد الساعة السابعة .. ما إن تأتي الساعة السابعة -والتي يكون وقت صلاة الفجر قد خرج- وبدأ وقت الدراسة والدوام.. إلا وتتحول الرياض وكأنما أطلقت في البيوت صفارات الإنذار.. حركة موارة.. وطرقات تتدافع.. ومتاجر يرتطم الناس فيها داخلين خارجين يستدركون حاجيات فاتتهم من البارحة.. ومقاهي تغص بطابور المنتظرين يريدون قهوة الصباح قبل العمل..

    أعرف كثيراً من الآباء والأمهات يودون أن أولادهم لو صلو الفجر في وقتها، يودون فقط، بمعنى لو لم يؤدها أبناؤهم فلن يتغير شئ، لكن لو تأخر الابن "دقائق" فقط، نعم أنا صادق دقائق فقط عن موعد الذهاب لمدرسته فإن شوطاً من التوتر والانفعال يصيب رأس والديه.. وربما وجدت أنفاسهم الثائرة وهم واقفون على فراشه يصرخون فيه بكل ما أوتو من الألفاظ المؤثرة لينهض لمدرسته..

    هل هناك عيب أن يهتم الناس بأرزاقهم؟ هل هناك عيب بأن يهتم الناس بحصول أبنائهم على شهادات يتوظفون على أساسها؟ أساس لا .. طبعاً، بل هذا شئ محمود، ومن العيب أن يبقى الإنسان عالة على غيره..

    لكن هل يمكن أن يكون الدوام والشهادات أعظم في قلب الإنسان من الصلاة؟

    بالله عليك .. أعد التأمل في حال ذينك الوالدين اللذين يلقون كلمة عابرة على ولدهم وقت صلاة الفجر "فلان قم صل الله يهديك" ويمضون لحال شأنهم، لكن حين يأتي وقت "المدرسة والدوام" تتحول العبارات إلى غضب مزمجر وقلق منفعل لو حصل وتأخر عن مدرسته ودوامه..

    بل هل تعلم يا أخي الكريم أن أحد الموظفين -وهو طبيب ومثقف- قال لي مرة: إنه منذ أكثر من عشر سنوات لم يصل الفجر إلا مع وقت الدوام.. يقولها بكل استرخاء.. مطبِق على إخراج صلاة الفجر عن وقتها منذ مايزيد عن عشر سنوات.

    وقال لي مرة أحد الأقارب إنهم في استراحتهم التي يجتمعون فيها، وفيها ثلة من الأصدقاء من الموظفين من طبقة متعلمة، قال لي: إننا قمنا مرة بمكاشفة من فينا الذي يصلي الفجر في وقتها؟ فلم نجد بيننا إلا واحداً من الأصدقاء قال لهم إن زوجته كانت تقف وارءه بالمرصاد (هل تصدق أنني لازلت أدعوا لزوجته تلك)..

    يا ألله .. هل صارت المدرسة -التي هي طريق الشهادة- أعظم في قلوبنا من عمود الإسلام؟!

    هل صار وقت الدوام –الذي سيؤثر على نظرة رئيسنا لنا- أعظم في نفوسنا من نظرة الله لنا، وقد تركنا لقائه في وقت من أهم الأوقات الخمسة التي حددها؟

    هذه المقارنة الأليمة بين الساعة الخامسة والسابعة صباحاً هي أكثر صورة محرجة تكشف لنا كيف صارت الدنيا في نفوسنا أعظم من ديننا ..

    بل وانظر إلى ماهو أعجب من ذلك .. فكثير من الناس الذي يخرج صلاة الفجر عن وقتها إذا تأخر في دوامه بما يؤثر على وضعه المادي يحصل له من الحسرة في قلبه بما يفوق مايجده من تأنيب الضمير إذا أخرج الصلاة عن وقتها..

    كلما تذكرت كارثة الساعة الخامسة والسابعة صباحاً، وأحسست بشغفنا بالدنيا وانهماكنا بها بما يفوق حرصنا على الله ورسوله والدار الآخرة؛ شعرت وكأن
    تالياً يتلوا علي من بعيد قوله تعالى في سورة التوبة:

    )قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ(

    ماذا بقي من شأن الدنيا لم تشمله هذه الآية العظيمة؟!

    هل بلغنا هذه الحال التي تصفها هذه الآية؟! ألم تصبح الأموال التي نقترفها والتجارة التي نخشى كسادها أعظم في نفوسنا من الله ورسوله والدار الآخرة
    ؟!

    كيف لم يعد يشوقنا وعد ربنا لنا في سورة النحل إذ يقول الله تعالى )مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ(

    أخي العزيز أختي العزيزة.. حين تتذكر شخير الساعة الخامسة صباحاً، في مقابل هدير السابعة صباحاً،فأخبرني هل تستطيع أن تمنع ذهنك من أن يتذكر قوله تعالى في سورة الأعلى (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى)..


    (كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ العَاجِلة * وَتَذَرُون الْآخِرَة * وُجُوهٌ يَومَئِذٍ ناضِرَةٌ * إلى رَبّهَا نَاظِرَة).


    المقارنة بين مشهدي الساعة الخامسة والسابعة صباحاً هي أهم مفتاح لمن يريد أن يعرف منزلة الدنيا في قلوبنا مقارنة بحبنا لله.. لا أتحدث عن إسبال ولا لحية ولاغناء (برغم أنها مسائل مهمة) أتحدث الآن عن رأس شعائر الإسلام .. إنها "الصلاة" .. التي قبضت روح رسول الله وهو يوصي بها أمته ويكرر "الصلاة..الصلاة.." وكان ذلك آخر كلام رسول الله..

    الصلاة التي عظمها الله في كتابه وذكرها في بضعة وتسعين موضعاً تصبح شيئاً هامشياً في حياتنا!

    تأمل يا أخي الكريم أختي الكريمة في قوله تعالى :
    (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا).
    والله الهادي الى سواء السبيل
     
  2. ma7a

    ma7a تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2010
    المشاركات:
    4,871
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الف الف شكر
    موضوع رائع يستحق التثبيت
    جزاك الله خير
    بالفعل شئ ملاحظ وبقوة
    الله الهادي الى سواء السبيل
     
  3. زوزوستار

    زوزوستار تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يوليو 2009
    المشاركات:
    11,346
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    مشكور اخوي على الموضوع الاكثر من رائع
    فعلااهذااهو الحاصل الاهتمام باالدنيااكثر فتجد الاهل يزعلون لو احد ابناءهم تاخر عن المدرسه ومايهتمون موليه باالصلاه يقومون ابناءهم للمدرسه ومايقومونهم للصلاه وصار اغلب تفكيرهم
    والبعض منهم يوقت الساعه على وقت العمل وما يوقتهااعلى موعد الاذان
    الله يجزاك كل خير ويجعله في ميزان حسناتك
     
  4. ٍسعيد

    ٍسعيد تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مايو 2010
    المشاركات:
    557
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الله يجزاك بالخيير يارب

    ويثبتنا وياك على طاعته يارب العالمين
     
  5. ٍسعيد

    ٍسعيد تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مايو 2010
    المشاركات:
    557
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الهدف يااخوان من الموضوع هو ان نعتبر ونتعظ
    ليس القرائة فقـط
    وأتمنى من الكل ان يفكر بجديه وان يجاهد في نفسه واهله لحثهم على صلاة الفجر وكل الصلوات في اوقاتها
     
  6. سامي طاهر

    سامي طاهر تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ابريل 2010
    المشاركات:
    2,176
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    برمجة وصيانة واستيراد قطع غيار
    الإقامة:
    مكة المكرمة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    نسأل الله الثبات على الأمر ..

    وأن يحسن سريرتنا كما يحسن علانيتنا ..

    وفقك الله
     
  7. الصادقة

    الصادقة تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2009
    المشاركات:
    292
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    بارك الله فيك فعلا موضوع يستحق القراءة والتأمل
     
  8. الوسام

    الوسام تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏26 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    3,388
    الإعجابات المتلقاة:
    0

    .



    جزاك الله خيرا ،، ركعتي الفجر خير من الدنيا ومافيها
     
  9. لا أميل للتصنع والتكلف والمجامله في الردود ..!!

    من قال جزاك الله خير فقد اجزل لك العطاء ..!!

    جزاك الله خير الجزاء بالدنيا والاخره ورزقك من حيث لا تحتسب..!!

    الئ الامام نحو المواضيع الهادفه والمميزه ..!!
     
  10. <TABLE id=post3292411 class=tborder border=0 cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" align=center><TBODY><TR vAlign=top><TD style="BORDER-LEFT: #cccccc 1px solid" id=td_post_3292411 class=alt1>[​IMG]
    </TD></TR><TR><TD style="BORDER-BOTTOM: #cccccc 1px solid; BORDER-LEFT: #cccccc 1px solid; BORDER-TOP: #cccccc 0px solid; BORDER-RIGHT: #cccccc 1px solid" class=alt2></TD></TR></TBODY></TABLE>
     
  11. عبووووورة

    عبووووورة تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏28 يناير 2010
    المشاركات:
    433
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    مسوقة
    الإقامة:
    مكة المكرمة
    جزاك الله خير
    نفع الله بك الامة
     
  12. ٍسعيد

    ٍسعيد تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مايو 2010
    المشاركات:
    557
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    اشكر كل من تلطف بمروره على الموضوع
    واسأل الله ان يجزي الجميع خير جزاء
    وان يجعلنا إخوة ندعو دائما الى ماهو خير لهذه الامه والنفع بها
     

مشاركة هذه الصفحة