1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

الجزء الثالث : مقدمة العادات السبع للناس الاكثر فعالية

الكاتب: تجارة بلا حدود, بتاريخ ‏24 أكتوبر 2010.

  1. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    سبق وان قدمنا الجزئين الاول والثاني من مقدمة العادات السبع في المواضيع على الراوابط التالية:
    الجزء الأول: مقدمة العادات السبع للناس الاكثر فعالية
    الجزء الثاني : مقدمة العادات السبع للناس الاكثر فعالية


    وهذا الجزء الثالث والأخير من المقدمة والذي سيكون فيه بيان لماهية جذور الفاعلية، وكذا مفهوم المنظور الشخصي، وبعض النصائح الهامة للاستفادة من العادات السبع قبل الدخول لورش العمل .

    الاخلاق : جذور الفاعلية
    إن شخصيتنا هي ما يراه الناس منَّا تماماً كما يرون الجزء الظاهر من الشجرة (الجذع والاغصان)، حيث أن إنطباع الناس عنا والمهارات التي نملكها هي ما تجعل الناس يقبلون علينا ويمكن أن تؤثر على نجاحنا .
    لكن المصدر الحقيقي للفعالية الدائمة يكمن في اخلاقنا/مبادئنا (الجذور) وهو ما لايراه الناس منا .

    [​IMG]

    برنامج العادات السبع يتضمن ما يبني المهارات والاخلاق معاً وذلك بطريقة تتناول حياتنا الشخصية والمهنية.
    يجب أن نوجه معظم طاقاتنا الى تنمية أخلاقنا التي غالباً ما تكون خافيةً عن أعين الآخرين تماماً كما الجذور التي تثبت الاشجار الباسقة، عندما نغذي الجذور سنبدأ برؤية الثمار.

    ما تراه - ما تفعله - ما تحصل عليه
    إن النتائج التي نحصل عليها في حياتنا تعتمد على ما نفعله،،،
    ما نفعله في حياتنا يعتمد على الطريقة التي نرى بها العالم من حولنا (اي المنظور).
    [​IMG]


    بسبب المؤثرات الخارجية نحن نرى ما تعودنا أن نراه، إن تربيتنا وبيئتنا وتجاربنا في الحياة تُعودُنا على رؤية الأمور بطريقة معينة. فالناس تعتبر نتيجة لما تعلموه ولخبراتهم في هذه الحياة، وبما انه لا يوجد شخصان يمتلكان نفس القاعدة المعرفية أو نفس التجارب فإنه لا يوجد شخصان يمتلكان نفس المنظورات تماماً .
    يقول ستيفن كوفي: إذا أردت أن تُحدث تغييرات صغيرة في حياتك اعمل على تغيير سلوكك، أما إذا أردت أن تُحدث تغييرات عظيمة فاعمل على تغيير منظوراتك.

    هنا قصة وبعدها تمرينين بسيطين توضحان هذا المفهوم..

    القصة على لسان كوفي، وهي تجربة له شخصيا والتي اسفرت عن تغيير صورته الذهنية، يقول في صباح احد الايام استقليت قطار الانفاق بنيويورك، وكان الركاب جالسين في سكينة- بعضهم يقرأ الصحف، وبعضهم مستغرق في التفكير، وآخرون مغمضين اعينهم في استرخاء، وفجأه صعد رجل يصحبه أطفاله الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم عربة القطار ونقلها على الفور من حال الى حال. جلس الرجل الى جانبي، واغلق عينيه غافلا على ما بدو عن الموقف كله، والاطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالاشياء وكان الأمر مثيراً للازعاج، ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته الى جواري دون ان يتحرك.
    كان من الصعب ان لا اشعر بالضيق، لم اكن اصدق ان يكون على هذا القدر من التبلد والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون ضابط، ودن ان يفعل شيئا، متخلياً عن مسئوليته تماماً. وأخيراً وبقدر غير معتاد من الصبر وضبط النفس إلتفتُ الى الرجل وقلت له " إن اطفالك يا سيدي يسببون ازعاجاً للكثير من الناس، وإني لأعجب كيف لم تستطع كبح جماحهم أكثر من ذلك؟" فتح الرجل عينيه كما لو كان يعي الموقف للمرة الاولى وقال في لطف "نعم، إنك على حق، يبدوا أنه يتعين عليَّ أن افعل شيئاً إزاء هذا الأمر. لقد قدمنا لتونا من المستشفى حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعه واحدة. إنني عاجز عن التفكير، وأظن أنهم لا يدرون كيف يواجهون الموقف أيضاً".
    يقول كوفي: هل لكم أن تتخيلوا شعوري حينئذٍ؟ لقد حدث تغيير للصورة الذهنية. رأيت الأمور مختلفة فجأه، ونظراً لأنني رأيت بصورة مختلفة، فقد فكرت بصورة مختلفة ايضاً، واحسست بصورة مختلفة، وتصرفت بصورة مختلفة، لقد انطفأ غضبي.
    لم أعد أعبأ بالتحكم في توجهي أو في سلوكي ، وامتلأ قلبي بآلام الرجل، وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود. "هل ماتت زوجتك للتو؟ إنني آسف، هل يمكنني المساعدة؟" لقد تغير كل شيء في لحظة.

    تمرين 1
    هذا التمرين لمن لم يسبق ان عرفه، انظر للصورة واخبرنا ما جنس الشخص الظاهر بالصورة؟ وكم عمره المتوقع؟

    [​IMG]

    تمرين 2
    فكر في وقتٍ أو حدثٍ في حياتك أدى الى تغيير في منظوراتك
    ما هو هذا الحدث؟ ومالذي تعلمته منه؟ وكيف أثر على سلوكك؟

    آخر النصائح...
    في الورش سوف نسعى لتحويل العادات إلى أسلوب حياة، حيث يحتاج تطبيق ذلك إلى وقت وجهد من خلال ثلاثة محاور :
    الأول: فهم ومناقشة العادة تماماً بالورشة والمشاركة بالرأي والأمثلة، وذلك بإتباع منهج من الباطن إلى الظاهر.
    الثاني: تطبيق العادة في حياتك اليومية، وإخبارنا عن النتائج قبل أن ندخل في الورشة الثانية. (عاهد نفسك على إكمال هذه العادات وان تكون أسلوب حياة لك).
    الثالث: عند العمل معنا أريد منك تغيير تصورك الذهني من دور المتعلم إلى دور المعلم، وذلك بتطبيق ما تعلمته على شخص اخترته من محيطك قد يكون صديقاً أو زميلاً أو احد أفراد أسرتك (علم غيرك لتتعلم)، طبق ما تعلمته وأنا اضمن لك إن شاء الله أن نظرتك للأمور ستتسع وفهمك سوف يتعمق ودوافعك لتطبيق ما تعلمته سوف تزداد ، إضافة أن مشاركتك للآخرين ما تعلمته بصراحة ونزاهة سوف يغير من الأفكار السلبية لمن حولك عنك، حيث سينظر إليك من تعلمهم كإنسان يتغير ويكبر وسوف يكونوا أكثر توجها لمعاونتك ومساندتك في حياتك.

    ليس بمقدور أحد إقناع شخص آخر بأن يتغير، فكل منا يقوم بحراسة بوابة التغيير والتي لا يمكن أن تُفتح أبوابها إلا من الداخل. إننا لا نستطيع فتح البوابة بالمجادلة أو العاطفة، فقط الشخص هو من يستطيع فتحها عند رغبته التغيير، فإذا إذا قررت فتح بوابة التغيير الخاصة بك من اجل أن تفهم وتمارس حقا المبادئ التي تضمنتها العادات السبع، فبكل ثقة سوف تشعر بالفرق وستشعر بأنك أصبحت مؤثر وواثق من نفسك، حيث ستتعرف على نفسك وتكتشف القيمة الكامنة بأغوار أعماقك ، وقدرتك المنفردة على التعاون بطريقة أكثر عمقاً وابرز إيضاحا لغاياتك، سوف تحس بهويتك، ونزاهتك، وصلابتك، سوف تحس بالرضا، سوف تستطيع النظر لنفسك وتقيمها من داخلك، وليس وفقاً لآراء الناس أو المقارنة معهم.
    سوف تعيد بناء علاقاتك المتهدمة مع الآخرين، سوف تتحسن وتتعمق علاقاتك وتكون أكثر صلابة ورسوخاً، وفي الأخير ستصبح شخص مثالي يُحتذى به مستقلا قادرا على التعاضد مع الآخرين بفاعلية.

    بغض النظر عن ظروفك الراهنة، فمن المؤكد أنك لست أسيراً لعاداتك، فباستطاعتك تغيير النماذج القديمة التي تحمل في طياتها السلوك المدمر للذات وإحلال نماذج جديدة محلها تتمثل في العادات الجديدة للفعالية والسعادة والثقة، وبكل إخلاص أُشجعك على فتح بوابة التغيير ، كن صبورا مع نفسك ، إن نمو الذات يتسم بالحساسية وهو استثمار، وليس هناك استثمار أفضل من ذلك.


    بانتظار التفاعل والمشاركة ودمتم بخير .
     
  2. ma7a

    ma7a تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2010
    المشاركات:
    4,871
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    انصح بالاطلاع على كتاب رائع بعنوان (افاق بلا حدود ) للتكريتي قبل المشاركة الفاعلة في ورشة العمل
    فيه شرح جميل ومبسط لما ذكره الاخ الفاضل
    الف شكرر على طرحك القيم والمفيد


    هي الاخلاق تنبت كالنبات
    اذا سقيت بماء المكرمات

    تقوم اذا تعهدها المربي
    على ساق الفضيلة مثمرات

    وتسموللمكارم باتساق
    كما اتسقت انابيب القناة

    وتنعش في صميم المجد روحا
    بازهار لها متضوعات

    ولم ار للخلائق من محل
    يهذبها كحضن الامهات

    واخلاق الوليد تقاس حسنا
    باخلاق النساء الوالدات

    وليس ربيب عالية المزايا
    كمثل ربيب سافلة الصفاات

    وليس النبت ينبت في جنان
    كمثل النبت ينبت في الفلاة


    الف شكررررر
     
  3. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    الاخت الكريمة اشكرك على الاضافة وبانتظار اي مداخلة في الموضوع .
     
  4. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    سبحان الله، والحمد لله، ولا اله الا الله، والله اكبر،،،،
     
  5. ma7a

    ma7a تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2010
    المشاركات:
    4,871
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الصورة بنت شابة بالعشرين لابسه ملابس فاخرة وملتفته يعني مو باين الا نصف وجهها
    ماااهو التفسير ؟؟؟
     
  6. roro666

    roro666 رب قل لأمنياتي كوني

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2010
    المشاركات:
    1,442
    الإعجابات المتلقاة:
    0



    كلام جميل جدا اخي تجارة بلاحدود وجزء استمتعت بقرائته احببت التعليق على هذه الفقرة فعلا هناك اشخاص كثير تغيرت

    مفهوماتهم وطرق تفكيرهم بحسب تربيتهم تجاربهم وهذا مايحصل معنا في مجتمعاتنا فتجد البعض يرفض وسائل التقنية

    والتطوير لأنه يراها بمنظور قاصر على انها سلبية وشرها اكثر من خيرها ونرى تعصبات قبليه
    ونرى كذلك بعض العادات التي لم ينزل الله بها من سلطان "مثل البنت فقط لولد عمها ولا تخرج للغريب حتى لو عنست!!"

    عموما هناك مؤثرات خارجيه عديده تؤثر سلبا على طرق تفكيرنا رغم اقتناعنا الداخلي بأنها خاطئة ولكن لا نرغب باغييرها لأنها عادات متوارثه

    اعجبتني هذه المقولة فعلا التغيير العظيم يأتي من تغيير المفهوم والمنظور

    تعليقي على قصة ستيفن كوفي قد نستعجل على الحكم على الأخرين لأننا نرى سلوكياتهم السلبيه دون ان نفهم ضروفهم

    اضيف لما ذكرت قصة سمعتها قديما مشابهه لما ذكرت ان شخصا ركب قطارا وجاوره بالقطار رجل وابنته ذات ال25 عام

    يقول صاحب القصة عند سير القطار بدأت الفتاة بالنظر الى السماء والاشجار والبحيرة كأنها طفله تراها لأول مرة

    رغم ثقتي تمام بأن الفتاة سليمة عقليا الا انني استغربت من طريقة حديثها عن الاشياء من حولها

    فكل خمس دقايق تخبر اباها "ابي انظر السماء زرقاء!! ابي انظر الشجر يسير معنا منذ ان غادرنا المحطه!! ابي الارض حولنا تتحرك بسرعه غريبه!! ابي انظر الطيور تحلق بعيداولا تستطع اللحاق بنا!!"

    يقول انزعجت كثيرا من نظرتها الطفوليه وطريقة تفكيرها الغبية فقررت قبل ان اغادر القطار ان انصح الوالد

    بعرض الفتاة على طبيب عقلي لتأكدي بوجود تخلف وتأخر في التفكير!

    يقول وفعلا فعلت ذلك وتفاجأت بالرد حيث اخبرني ان الفتاة في صباح ذلك اليوم خرجت من المستشفى بعد نجاح عمليه

    اعادة النظر حيث كانت مصابة بالعمى منذ طفولتها وهي ترى الاشياء حولها لأول مرة بعد اكثر من عشرون عاما



    اكيد هناك احداث كثيرة تغير منظوراتنا وافكارنا والانسان الذكي هو الذي يستفيد من الاشارات

    والتنبيهات اللي حوله حتى يغير كل مايؤثر سلبا على حياته..

    احتفظ لنفسي بأهم اسباب تغيير شخصيتي للافضل لأنه سبب خاص ولكن له الفضل الاكبر في اكتسابي القوة

    اتذكر هنا قوله تعالى"عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم"



    اخيرا

    نحن بإنتظار خطواتك الايجابيه في شرح كل مايعيد بناء الشخصيات للافضل ومتشوقين جدا

    لمحاولة التغيير وبإذن الله نصل واياكم للنجاح وفقكم المولى ورعاكم..

    تحياتي لك
     
  7. شـروق الجمـال

    شـروق الجمـال تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ابريل 2009
    المشاركات:
    4,650
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    مكــــة المكــــرمـة
    تجارة بلا حدود

    صاحب مواضيع مميزة وهادفة وراقية كما عهدناك دوما ..

    استمتعت بقراءة هذا الجزء كثيرا , خصوصاً القصة التي على لسان كوفي..

    بالفعل يحدُث ذلك غالباً لي ..

    عندما ارى المتسولات الإفريقيات بمكة عند الإشارات فإني أحتقر هذا المنظر الذي لايدل على أي حضارة

    ولكن عندما أغير منظوري للموضوع وأتذكر بأنها بحاجة للقمة العيش وأنها تعيش في أسوأ الأماكن ولديها جائعون صغار يتغير سلوكي وتفكيري 180 درجة إتجاه هذا الوضع , وأشعر بالحزن والأسى لحالهم , بل وأتعاطف معهم غالباً وأفعل مابوسعي لمساعدتهم ..


    فكرة الجذور والأغصان جدا رائعه وترسخ بالذهن كثيرا..

    أذكر مُنذ مدة ليست بقصيرة إحدى سيدات الأعمال الناجحات تعرفت إليها وأصبحت بيننا مودة وألفة وكانت تسألني عن ماضيّ كثيرا , وكنت أجيبها لأنه لايوجد ما أخفيه ..
    بعدها سألتها عن سبب أسألتها أجابت بأنها تريد أن تعرف عن جذوري وهل أنا قوية أم لا بمواجهة الصعاب .. عند قرائتي للموضوع تذكرت كلامها الله يذكرها بكل خير ..

    لكل إنسان جذور بالأخلاق
    سواء جذور قوية وقد يكون هذا الشخص ذو اخلاق عالية ام اخلاق سيئة
    ام جذور ضعيفة كشخص ليس لديه شخصية وتراه ضعيفا ويسقط من أول هبة ريح بوجهه

    أنا الآن انظر للموضوع من منظوري الشخصي قد تستغرب من كلامي هذا ولكن سوف أفسره بحسب ما أرى

    شخصان كلاهما ذو شخصية جبارة
    احدهما خيّر والآخر شراني :mad:
    كلاهما لهما جذور قويـــــة لكن مالذي حصل ؟
    السبب في ذلك يعود على الماء الذي سُقيا منه
    الخير كان يشرب ماء عذب والآخر ماء فاسد
    من أين أتيا هذان الماءان ؟

    الجواب / من الأهل وعلى ماربيا ابناؤهم وما غرسوا بداخلهم من أخلاق
    اذا كبر الإبن وحياته مليئة بالحب والرحمة بسبب تربية اهله له فقد كان كالشجر المثمر .. فهنيئاً لوالداه هذا الابن
    واذا كبر الابن وحياته مليئة بمشاكل الاهل وسوء التربية والكراهية والاخلاق المقيتة اصبح هذا الشخص كاره للمجتمع , كبر لكي يطبق ما رآه وربما أكثر من ذلك .. فقد يصبح رئيس عصابة أو احد أشهر السفاحين .. فحاذروا ايها الآباء :p

    أما صاحب الجذور الضعيفة فهذا شخص عاش مُهمل ولم يلقى احد يسمعه وهذا إن كبر اصبح شخص ذو شخصية ضعيفة جدا ومنطوية ..

    ملخص حديثي هذا .. ليس كل شخص جذوره قوية فهو إنسان ناجح وذو طباع حسنة
    فلننظر لما هو ابعد من ذلك من اين اكتسب هذه الجذور من الذي أسقاها له ونماه
    ويحدث ذلك كثيرا عند أي موضوع خطبة كمقولة نرددها دائما
    اذا بتاخذ البنت شوف اخلاق امها أو العكس ;)

    في التمرين الاول
    أرى صورة فتاة شابة , وعندما اغير منظوري ارى امرأة عجوز ..

    التمرين الثاني
    يحضُرني الان واقع شخصي جدا .. فإذا تذكرت آخر لابأس به وغير من فكرتي لشيئٍ ما فسوف أدلوا به ..

    وأخيرا
    كم انا متحمسة لهذه الورشة وأرغب كثيرا بأن أكتسب عادات شخص ناجح لكي اصبح مثله , فهو قدوتي وإن كان طموحي للوصول مثله مستحيلاً .. :) ..
     
  8. الوسام

    الوسام تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏26 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    3,388
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    ~



    متابع لجميع اطروحاتك القيمه اخي تجارة بلا حدود

    مبدع بلا حدود .. وفقك الله مشكور ،،
     
  9. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    حلو يعني منظورك للصورة اعطاك انطباع ان الصورة لشابة في العشرين، بينما لو تلاحظي ان الاخت رورو في المشاركة التي بعدك قالت لنا من رؤيتها للصورة انها ترى صورتين (شابة وامرأه عجوز) !!
    وهذا ما اريد ان اصل له، أننا جميعاً في الحياة نرى شيء واحد او موضوع واحد، ولكن كلن له منظوره أو منظاره الذي يرى به ويحكم على الاشياء من خلاله والذي يعتمد على مبادئه، فتجدينا دائماً نحكم على أي موضوع من خلال ما نراه، ونصادر على الآخر رأيه ولا نقتنع به لأننا بكل بساطة لا نرى ما يرون بالرغم اننا ننظر جميعاً لشيء واحد وفي نفس الوقت!! بينما لو استمعنا له بهدف فهم وجهة نظره وليس بهدف ان نجادله لأمكننا أن نرى ما يراه وربما نقتنع، دائماً ليس كل ما نراه صحيح.
    اشكرك،،
     
  10. marouna

    marouna تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 مايو 2010
    المشاركات:
    517
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    شكرآ لك تجاره بدون حدود استمتعت كثيرآ بهذا الموضوع
    ودائمآ اسعى لتطوير مهاراتي والاستفاده من مواضيعك المتميزه
    نصادف في حياتنا كثير من التجارب ويكون حكمنا مسبق من خلال ثقافتنا الموروثه والمحدوده ,
    وهذا خطا اقع فيه دائمآ واحاول تصحيحه وتغير مفاهيمي ومنظور للاشياء والله الهادي الى سواء السبيل
    متابعه لمواضيعك الشيقه والهادفه وجزيت الجنه,,,
     
  11. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    الاخت رورو اشكرك على مداخلتك القيمة التي أثرَت الموضوع وزادته ايضاحاً من خلال امثلتك التي طرحتيها من بيئتنا. معظم المنظورات التي تحكم رؤيتنا للامور والحكم عليها تأتي من المبادئ المغروسة بنا خلال مراحل حياتنا والتي بُنيت وغُذيت من الاهل والمدرسة والمجتمع المحيط بنا (بسبب المؤثرات الخارجية نحن نرى ما تعودنا أن نراه، إن تربيتنا وبيئتنا وتجاربنا في الحياة تُعودُنا على رؤية الأمور بطريقة معينة).
    لكن لو كانت هذه المبادئ مبادئ -الفعالية- وتوافقت منظوراتنا معها فسوف نحصل على نتائج رائعة.
    لكن كثير من العادات التي لدينا مكتسبة ونتاثر بها بالرغم انها مخالفة لمبادئنا ولسنا مقتنعين بها، والسبب اننا اصبحنا ننظر للامور بدون العودة للمبادئ، فمثلا مبدأ العدل والرحمة موجود بدواخلنا كمسلمين وحثنا ديننا عليه، إذاً من اين اتينا بمقولة أو نتيجة "البنت فقط لولد عمها ولا تخرج للغريب حتى لو عنست!!" اليس هذا من تاثير عادات المجتمع السيئة المخالفة للمبادئ السليمة والتي وصفتيها بالمتوارثة.!!

    اشكرك على القصة التي ذكرتيها وأوضحتي من خلالها اهمية عدم الاستعجال بالحكم على الناس من خلال مواقف سلبية شاهدناها، فعلينا احياناً تحريك ملكة خيالنا باختلاق اعذار لهم احيانا او الانتظار حتى تتضح الرؤيا دون الدخول في الحكم او الصدامات مع البشر. طبعا نحن مبدعين في الحكم بل نتسابق في تفسير مواقف الناس حسب ما نرى، وما يزعج استخدام الدين كغطاء لهذه الممارسات !!

    النتيجة التي توصلتي لها حول الصورة صحيحة، والتمرين اتفق معك انه من الصعب الاجابة عليه على الملأ في مجتمع كمجتمعنا يتطفل على شؤون الآخرين، وهذا ما توصلت اليه الاخت شروق في المشاركة التي بعد مشاركتك من ان الموقف شخصي.

    وان شاء الله قريبا سوف نبدأ بورشة العادة الاولى ولكن يبدو انه من الصعب تسميتها بورشة في ظل المشاركات الضعيفة، فالورشة تحتاج تفاعل واسئلة ومشاركات من خبرات وواقع الناس ليس بالضرورة عن شخصياتهم ولكن مما رأوه بالمجتمع.
    دمتي بخير،،
     
  12. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    شروق الجمال، أبدعتي في ردك وذكر المواقف والامثلة التي تعكس مدى المامك بكل فكرة وردت بالموضوع ماشاء الله عليك، مثالك اعلاه للتسول يفيد بتغير صورتك الذهنية للمشهد مباشرة حينما أوقدتي ملكة التفكير والخيال بتوقعك وضع صغار هذه المرأه وجوعهم وتخيلك لمكان عيشهم، بغض النظر عن هل سلوك التسول مقبول أم لا.


    الامثلة التي ذكرتيها والمقارنات حول الجذور مفيدة وعندي اضافة لما اعنيه من الجذور ولكي ان تتخيلي بدون مبالغه ان الجذور او ما يطلق عليها بالمبادئ هي قوانين طبيعية ثابتة بذاتها، فهي كونية من رب العالمين بكل انسان منذ ولادته (كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه)، بمعنى اننا جميعا من ضمن جذورنا ومبادئنا العدل والرحمة والصدق والامانة والصبر...الخ، وتختلف من شخص لآخر حسب الماء الذي ذكرتيه الذي يروي الجذور (مثلا شخص استمر يلاقي من يروي له جذوره من صغرة بمبدأ الصدق بينما آخر تجديه لم يحصل على ذلك فيبقى هذا المبدأ معطل وجاف، فلا يتعمق هذا المبدأ -الجذر- فلم يظهر بسلوكه حتى نقول ان فلان صادق، بينما الاول الذي اصبح سلوكه المبني على المبدأ القوي لديه ظاهر فيه فنقول عنه فلان يتصف بالصدق ولايكذب).
    مثال ثاني، لماذا من امتهن السرقة مثلا وبعد ان يتوب يرجع افضل ومن تاب تاب الله عليه، والسبب اننا نرجع لتنشيط مبدأ (حفظ حقوق الآخرين) المعطل لديه الذي يخالف سلوك السرقة ويقضي عليه، وذلك بجعل سلوك الشخص وقراراته تتم وفقاً لهذا المبدأ السليم، بدلا من ان يكون سلوكه متأثر بالبيئة والصحبة التي عاشها.

    نعود للمبادئ والتي تعتبر دليلا ارشاديا للسلوك الانساني بما اثبتته من احتوائها على قيم ثابتة ودائمة، إنها الاساس الراسخ، إنها غير قابلة بدرجة كبيرة للنقاش نظراً لوضوحها الذاتي. اشك ان في انسان يؤمن حقاً ان الغبن او الخداع او الوضاعه او الانحلال تمثل اساساً صالباً للسعادة والتوفيق الدائمين، بل ان الوعي الفطري لدى الانسان يأبى ذلك.
    بالنسبة لموضوع تربية الاطفال فهو مهم جداً غرس القيم الحميدة والمعاني الجميلة فيهم، وودي اضرب مثل في تربية الاطفال من خلال التفريق بين المبادئ والممارسات، فالاخيرة هي نشاط او عمل محدد حيث ان الممارسة التي تفلح في ظرف معين ليس من الضروري ان تنجح في ظرف آخر، كمثل الآباء اللذين حاولوا تنشأة طفلهم الثاني على غرار ما فعلوا ونجحوا مع الطفل الأول.

    اخيرا اشكرك على المشاركة وعلى التفاعل ولك جزيل الشكر .
     
  13. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    الوسام اشكرك على المرور ويسعدني مشاركتك.

    marouna اشكرك على المرور واتمنى لك التوفيق في تطوير مهاراتك، وما اضفتيه بمشاركتك يشكل هاجس لنا جميعاً بمجتمعاتنا من حيث الحكم المسبق على الامور وفقاً لثقافتنا الموروثة وليس من داخل نفوسنا (من الداخل للخارج) وفقاً للمبادئ السامية الفطرية المغروسة بنا.
     
  14. كلي شموخ

    كلي شموخ تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏16 يوليو 2008
    المشاركات:
    3,997
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    تسويق حر ومرن
    الإقامة:
    الرياض
    الصوره امرأة عجوز محدودبة الانف
    وبعد ماركزت النظر على جزء الانف رأيت صورة فتاة انيقه للجزء الايسر من خدها
    في نهاية العشرينات او بداية الثلاثينات من العمر ..


    الموقف الذي اثر بي
    مواقف كثير جدا ولها اثر عميق بداخلي
    لكن يحضرني الان منها في لحظات التفكير وفاة اخت صديقتي وعمرها في بداية العشرينات
    بعد ان ادت العمره وهي قادمه مع والدها ووالدتها بالسياره حدث لهم حادث ادى الى وفاتها فورا
    وفاتها كانت صدمة قوية بالنسبه لي ..
    بل قل وفاتها الطيبه والتي سترفع قدرها بإذن الله يوم القيامه هي من حرك في مشاعري كم هائل من الندم على مافرطت فيه في حياتي من العبادات ..
    احسست انني صغيره جدا عند ربي .. فهي اصغر مني بالعمر وتوفيت بعد طاعة وفي شهر رمضان وفي عصر يوم جمعه

    انها والله لخاتمة من افضل الخواتيم
    رحمك الله ياأروى وأسكنك فسيح جناته وجمعني بكم ووالدتي في روضات الجنات وجميع من هم على سنة محمد صلى الله عليه وسلم ..
     
  15. تجارة بلا حدود

    تجارة بلا حدود تاجر محترف

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مايو 2009
    المشاركات:
    1,709
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الوظيفة:
    Internal Auditor
    الإقامة:
    الرياض
    الاخت كلي شموخ اشكرك على مشاركتك وما ذكرتيه من وصف للصورة صحيح، أيضاً أشكرك على ماذكرتيه من موقف شخصي لك أثرفيك وذلك بوفاة أروى رحمها الله رحمة واسعة، وتغير نظرتك لما فاتك من وقت وشعورك بالندم على ما فرطتي فيه من عبادات بسبب ذلك الموقف، والعمل الذي ينتظرك ان لاتجعلي هذه النظرة وهذا الموقف عابر فقط أوتغير لحظي آني، بل ليكون من عاداتك الالتزام في اسغلال الاوقات بما يفيد، ومن ذلك الاكثار من العبادات في قتها وعدم التفريط بها حيث أنها تعتبر غذاء للروح .

    مشكورة واتمنى لك التوفيق،،،
     
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع المشابهة التاريخ
الجزء الثانى من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ‏27 نوفمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة