1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

دور القطاع الخاص فى ادارة المخلفات الصلبة

الكاتب: ممدوح كمال عريان, بتاريخ ‏20 ابريل 2009.

  1. ممدوح كمال عريان

    ممدوح كمال عريان تاجر

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ابريل 2009
    المشاركات:
    22
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    يعتبر كثير من الناس أن القرن الواحد و العشرين هو قرن التنميه الماديه ؛تنميه التقنيات ؛تنميه الدوات و الوسائل الحياتيه ؛ تنميه أسباب الحياه الماديه للانسان .<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
    و قد زادت هذه التنميه قدره الانسان علي استثمار محيطه ووفرت له أسباب و ادوات الحياه الماديه الافضل فب المسكن و المرافق الخدميه الاساسيه و الاجتماعيه ح فأصبح أكثر صحه و تعليما و أكثر رفاهيه في مسكنه . مع التأكيد علي أن البيئه السليمه ليست فقط فب المحيط الطبيعي . ماء و هواء و تراب و لكن في البيئه الاجتماعيه و الانسانيه ايضا و التنميه بذلك تنطلق من قاعده تنميه النسان و الغايه و النستن الوسيله و الاداه علي درجه من التكامل و التوازن الموضوعي . و الانسان القديم لم يكن يهتم كثيرا بالتخلص من النفايات و ذلك لأنه كان دائم التنقل و الترحال و لهذا كان يلقي بمخلفاته في كل مكان و لا تخطر مشكله التلوث علي باله حيث كان يقوم بمبارحه المكان و الانتقال الي مكان اخر تاركا و راءه المخلفات.وبعد ان استقر الانسان و سكن في هه التجمعات الكبيره اصبح لزاما عليه ان يبتكر طرق فعاله لجمع هذه المخلفات و التخلص منها.و حتي امد غير بعيد كان يتم التخلص من المخلفات بعده أشكال فمثلا المواد الخشبيه و المخلفات القابله للاحتراق تستخدم كوقود للمدافئ و الحمامات و الرماد الناتج عن ذلك يستخدم كماده من مواد البناء , اما الاقمشه الباليه فكان يتم جمعها ومن ثم يصنع منها أكياس تباع للعطارين و ما لايصلح لهذا يباع لمشاغل الاحذيه حيث يستعمل في حشو الاحذيه و ما يجمعه الكناس من المخلفات في الازقه و الحارات فينقل عبر الدواب و يباع الي اصحاب البساتين المجاوره و من ثم يتم تخميره و استخدامه كسماد للارض , كل هذا قبل ظهور البلاستيك و النايلون و الصناعات التحويليه و العلب المعدنيه التي تشكل العبئ الاكبر في عمليات التخلص النهائي منها. و انسان هذا العصر يعيش وسط عالم تحيط به المشاكل من كل حدب و صوب و تنفجر فيه ازمات و كوارث سواء كان في صوره مرض خطير جديد او وباء منتشر او تلوث للبيئه تكون تكون نتيجتها الفتك بالكائنات الحيه علي مختلف انواعها . و تعتبر مشكله تلوث البيئه من اهم منغصات هذا العصر افزعت الانسان و ارقت حياته نتيجه اسباب عديده اهمها زياده كميه النفايات مستخدمين جميع الطرق و الوسائل اللازمه للحد من تدهور البيئه و تلوث المدن.<o:p></o:p>
    و ساهم القطاع الخاص بتطوير عمليات جمع و معالجه المخلفات و الاستفاده الي حد كبير من نواتج هذه المخلفات مما ادي الي تخفيض الميزانيه الازمه و تحسين مستوي الخدمات بشكل واضح و هو ما سيتم له خلال هذا البحث.<o:p></o:p>
    <o:p> </o:p>
    <o:p> </o:p>
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة