1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

باحثو الثراء يقعون في مصيدة نصاب الذهب

الكاتب: شرواك, بتاريخ ‏30 مارس 2009.

  1. شرواك

    شرواك تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2008
    المشاركات:
    144
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    جدة ( 0505616795 )
    باحثو الثراء يقعون في مصيدة نصاب الذهب


    [​IMG]
    إبراهيم علوي ـ جدة
    استغل نصاب من جنسية عربية خفة يده وسرعة حركته في ترويج ذهب مغشوش، وسط قطاع واسع من رواد سوق المجوهرات المركزي في الكندرة، وأشارت معلومات استقتها السلطات الأمنية من مصادرها إلى أن المحتال المحترف درج على اصطياد ضحاياه في أطراف السوق عارضا عليهم قطعة ذهب أصلية، متذرعا بعدم قدرته على تسويق القطعة في السوق الرسمي بسبب عدم توفر إثبات شخصية بحوزته، وابتلع عدد كبير من راغبي الثراء السريع طعم السعر الرخيص، واشتروا القطعة المغشوشة ليكتشفوا في نهاية المطاف أنهم وقعوا ضحايا المحتال الخطير. وذكرت بلاغات وصلت إلى مراكز الشرطة في جدة، أن المتهم يمني الجنسية في مقتبل العمر، وعلى الفور أعدت وحدة التحريات والبحث الجنائي ومكافحة جرائم الأموال خطة ماهرة لملاحقة المحتال، واستدعت عددا من الضحايا واستمعت إلى إفاداتهم، وخلصت الأقوال إلى أن المتهم يختار الناحيتين الشمالية والشرقية في محيط السوق لاصطياد ضحاياه، وأنه يتواجد في الموقع وفي يده قطعة ذهب واحدة يعرضها كنموذج على المارة، ثم يصطحب الضحية إلى أحد المحلات بغرض التأكد من سلامة وصحة قطعته، ويستغل خفة يده في استبدال القطع الأصلية بأخرى مغشوشة، ولا يكتشف الزبون الخدعة إلا بعد فوات الأوان.
    وحدة البحث والتحريات نشرت عددا من مخبريها في المواقع المحددة، وحققت في تكتم شديد مع باعة الذهب في السوق المركزي للوصول إلى طبيعة علاقتهم مع المتهم، سيما أن المعلومات المتوافرة أشارت إلى المتهم الذي كان يصطحب ضحاياه إلى بعض المحلات لفحص البضاعة أو إتمام الصفقات في مقراتهم، وأكدت التحريات عدم وجود علاقة بين الباعة والمحتال الذي كان يختار مكان الصفقة أو الفحص بالمصادفة دون ترتيب مسبق.
    رصد المخبرون النصاب في أحد المواقع، وهو يعرض القطعة الذهبية بسعر مغر على أحد المارة، وتحرك الاثنان إلى محل قريب لإكمال الصفقة، وفي لحظة التسليم والتسلم انقض رجال الأمن على النصاب اليمني وشلوا حركته، وذكر للمحققين أنه نجح في خداع العشرات من الرجال والنساء وباع لهم قطعا من الفالصو على أنها ذهب من عيار 21، وأشار في اعترافاته إلى أنه كان يستغل خفة يد في استبدال القطع التي يحتفظ بها في كيس بآخر ملئ بالفالصو، وفي اللحظة التى كان فيها المتهم رهن التحقيق الميداني حضر أحد الضحايا وفي يده قطعة ذهب مغشوشة ذكر أنه ابتاعها من المحتال اليمني.
    وقال الناطق الإعلامي في شرطة جدة، العقيد مسفر الجعيد، إن الأجهزة الأمنية سجلت عددا من البلاغات في هذا الشأن، ونجحت في ضبط النصاب في الوقت المناسب، ويجري حاليا حصر كافة البلاغات وعمليات الاحتيال المقيدة ضد المتهم.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة