1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

تقلبات عنيفة في الأسواق العالمية ..

الكاتب: شرواك, بتاريخ ‏19 سبتمبر 2008.

  1. شرواك

    شرواك تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2008
    المشاركات:
    144
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    جدة ( 0505616795 )
    تقلبات عنيفة في الأسواق العالمية .. ختامها تثبيت الفائدة على الدولار



    ديف شيلوك من لندن - - [COLOR=#4a4a4]18/09/1429هـ[/COLOR]
    قرار البنك المركزي الأمريكي إبقاء أسعار الفائدة على حالها عند 2 في المائة كان خاتمة يوم اتسم بالتقلب العنيف في الأسواق المالية، انتهى باندفاع الأسهم في "وول ستريت".
    قرار البنك عدم تخفيض أسعار الفائدة خيب في البداية آمال مستثمري الأسهم المتعبين، ولكن الآمال في عملية إنقاذ مدعومة من الحكومة الأمريكية لمجموعة التأمين AIG التي تعاني متاعب كبيرة هدأت من مخاوف المستثمرين.
    قرار البنك المركزي أدى إلى تعزيز الدولار وأشعل انقلاباً كبيراً في أحوال سندات الخزانة الأمريكية، التي اندفعت بحدة في الفترة السابقة في الوقت الذي اشتعلت فيه مشاعر العزوف عن المخاطر.
    قال ألان راسكين، وهو محلل استراتيجي لدى "آربي إس جرينتش كابيتال" Greenwich Capital: "قرر البنك المركزي الأمريكي تركيز انتباهه على إضافات السيولة، لا أن يعطي الاقتصاد العام دفعة إلى الأمام عن طريق تخفيض أسعار الفائدة".
    "هناك قرار أكبر بكثير اليوم، على خلاف بين المراقبين على مدى أهميته، حول مجموعة التأمين AIG، وإذا كان هناك أحد أشكال الإنقاذ فإن السوق ستعتبر أن جميع ذنوب البنك قد غفرت".
    قال البنك المركزي الأمريكي في بيان له: "على مدى الزمن فإنه يفترض أن يعمل تخفيف السياحة النقدية، إلى جانب الإجراءات المرافقة لذلك، في سبيل تعزيز السيولة في السوق، على المساعدة في تعزيز النمو الاقتصادي المعتدل".
    في وقت مبكر من اليوم اقتفى البنك المركزي الأمريكي خطى البنوك المركزية الأخرى، وذلك بحقن كميات هائلة من السيولة في أسواق المال. من الناحية العملية تجمدت عمليات الإقراض بين البنوك في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الفائدة ارتفاعاً كبيراً، ما يشير إلى المخاوف المتصاعدة حول مخاطر الأطراف المقابلة في عقود التأمين، وذلك في أعقاب انهيار بنك "ليمان براذرز" والمخاوف حول مجموعة AIG.
    وتوسعت الفجوة بين سعر فائدة "ليبور" على قروض الدولار لأجل ثلاثة أشهر وبين سعر الفائدة على عقود التأمين المتقابلة على الائتمان، التي تعد مقياساً لاستعداد البنوك لإقراض بعضها بعضاً، توسعت إلى 116 نقطة أساس، وهو أعلى مستوى منذ اندلاع الأزمة الائتمانية في شهر آب (أغسطس) الماضي.
    قال دانييل فايندلر، رئيس قسم اقتصاديات واستراتيجية مجموعة البلدان العشرة لدى بنك "دريزدنر كلاينفورت" Dresdner Kleinwort: "أصبحت الأموال النقدية هي رأس الأمر كله الآن في الوقت الذي تشق واقعة إفلاس بنك "ليمان براذرز" طريقها ضمن الأسواق المالية".
    إلى ذلك، هبط عدد المساكن الجديدة في أمريكا التي بدأ بناؤها في آب (أغسطس) إلى أدنى مستوى له في أكثر من 17 عاما مع تقليص شركات
    البناء نشاطها بشكل حاد لمحاولة التغلب على أسوأ ركود في سوق المساكن الأمريكية منذ الكساد الكبير.
    وقالت وزارة التجارة أمس إن عدد الوحدات السكنية التي بدأ بناؤها في آب (أغسطس) هبط بنسبة 6.2 في المائة إلى مستوى سنوي معدل موسميا يبلغ 895 ألف وحدة وهو أدنى مستوى منذ كانون الثاني (يناير) 1991 ومنخفض كثيرا عن مستوى يبلغ 950 ألفا توقعه خبراء اقتصاديون لـ "وول ستريت" في مسح لـ "رويترز".
    وعدد المساكن الجديدة التي بدأ بناؤها في آب (أغسطس)منخفض أيضا بنسبة 33 في المائة عن مستواه قبل عام.
    ومن ناحية أخرى انخفضت الطلبات الجديدة لتراخيص بناء المساكن في أمريكا بنسبة 8.9 في المائة في آب (أغسطس) إلى معدل سنوي يبلغ 854 ألفا.
    وهذا هو أضعف عدد لتراخيص البناء منذ شباط (فبراير) 1991 ويقل كثيرا عن متوسط التوقعات البالغ 930 ألفا، ومعدل طلبات تراخيص البناء الشهر الماضي منخفض بنسبة 36 في المائة عن مستواه في آب (أغسطس) 2007.
    على صعيد البيانات الاقتصادية، قفزت البطالة في بريطانيا بأعلى معدل لها في 16 عاما في آب (أغسطس) وتراجعت طلبيات المصانع إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عامين هذا الشهر وربما بات الاستحواذ على أكبر بنك للتمويل العقاري في البلاد وشيكا.
    وتدفقت الأنباء السيئة عن الاقتصاد البريطاني بغزارة وسرعة اليوم الأربعاء ويقول كثير من المحللين أن الركود صار الآن حتميا وأن مئات آلاف الآخرين من البريطانيين سيفقدون وظائفهم فيما تشتد أزمة ائتمان عالمية بعد عام من اندلاعها.
    وأظهر محضر اجتماع لصانعي السياسة في بنك إنجلترا المركزي يومي الثالث والرابع من أيلول (سبتمبر) التي كشف النقاب عنها اليوم أيضا أن أحدهم يريد خفض الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس رغم أن التضخم تجاوز ضعفي المعدل المستهدف للبنك المركزي.
    غير أن الباقين صوتوا لصالح الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عند 5 في المائة للشهر الخامس على التوالي لأن الانخفاض الحاد في الجنيه الاسترليني يجازف بإبقاء التضخم مرتفعا لفترة أطول وهو الذي يزيد بالفعل مرتين على نسبة 2 في المائة التي يستهدفها البنك.
    وقال خبراء اقتصاديون إن البنك المركزي سيضطر إلى خفض أسعار الفائدة في نهاية الأمر فيما جعل تجدد الاضطرابات في الأسواق المالية في أعقاب انهيار بنك الاستثمار الأمريكي "ليمان براذرز" التوقعات الاقتصادية أكثر قتامة.
    وقال فيليب شو كبير الاقتصاديين في مؤسسة إنفستيك "في مواجهة تزايد البيانات الاقتصادية الضعيفة والمشكلات المتنامية في القطاع المالي فإننا نصبح أقل اقتناعا بأن (البنك المركزي) سيتمكن من تثبيت معدلات الفائدة في الفترة الباقية من العام وفرص خفض سريع تتنامى".
    وارتفع عدد البريطانيين الذين قدموا طلبات للحصول على إعانات بطالة بمقدار 32500 شخص في آب (أغسطس) وهي أكبر قفزة منذ عام 1992 ومرتفعة كثيرا عن توقعات المحللين التي بلغت 22300.
    وارتفع إجمالي عدد العاطلين في بريطانيا إلي 1.724 مليون وهو أعلى مستوى في نحو عشر سنوات.
     
  2. صراحةً ما قرأت موضوعك كاملاً لكن أقول بأنها سيايات مفتعله ذلك لعد خروج السيولة من الأسواق الأمريكية

    أما الآن الكل يلوح بأن السوق السعودي خصب من الناحية الإقتصادية للأستثمار على جميع مستوياته (عقار أسهم واستثمارات أخرى مثل المراكز التجارية والأسواق المركزيه) من مستثمرين سعودييون أعادو سيولتهم للداخل أو مستثمرين أجانب كما نشاهدها على أرض الواقع والتي إنتشرت خاصةً شرق الرياض الدائري الشرقي يوجد ما يقارب الـ 6 مشاريع جباره.


    تقبل مروري
     

مشاركة هذه الصفحة