1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

فواتير لم تسدد بعد .!

الكاتب: مايهاب, بتاريخ ‏21 مارس 2009.

  1. مايهاب

    مايهاب Guest

    :mobile_phone2:


    فواتير لم تسدد بعد


    :zip:


    بعض الفواتير أقدس من أن تُسدّد ..



    كلّما اتجهت إلى رحِم الذاكرة مُحاولاً تخمين قيمتَها , تجدْها تتوالد وتتضاعف ,..



    فتتضاءل عطاءاتُك أمامَ قيمتَها ولا تملِك إلا أن تَقِفَ مدهوشاً صَامِتاً عاجزاً و مُمتنّاً !



    لأجلِ الفواتير المُقدّسة .. !،،



    "




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    نعمةُ البَصرِ والسّمع والشّم والتّذوق واللمس .. وأنعمٌ أُخرى لا تُحصى ..



    ولو شَكرنا المُتَفضّلِ بها عمراً لن نوفيهِ حقّه ؛ سبحانهُ عزّ وجل ! ..





    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    المصطفى المختارُ عليهِ الصلاةُ والسّلام تحمّل الكثير والكثير ..



    لـ يصل لنا هذا الدين الحق .. سدّ كل الثغرات .. فتح كلّ الأبواب ..



    علّمنا .. أدّبنا .. وجّهنا .. لهُ الثّناء إلى يومِ يُبعثون ! ..




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    حَرَما أنفُسهما كي تَشبعَ وترتوي وتأمن .. سَهِرا كي تنام ..



    أنتَ كلّ اهتمامهما .. عاملهما بـ البرّ والإحسان [ أمّك وأباك ] ! ..





    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    مدّ يدهُ وانْتشلكَ من الغرقِ في بُحورِ الهمّ والوجع ..



    كانَ وعاءً بلا ثقوبٍ لآهاتك .. هو الآن دمعتهُ على خدّهِ .. لا تتركه ! ..



    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    وفي ذروةِ الشّتاءِ وغطرستهِ كان لكَ الدّفء ..



    كانَ يُقبّل يديكَ ويتنفّسها لـ تشعر بـ حرارةِ الإحتواء ..



    هوَ الآن يلتحفُ البردَ وينظرُ إليك ! ..




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    كانَ وقودك وأنتَ مُعطّلٌ بـ اليأس .. يدفعكَ بـ كلّ جهدهِ إلى القمّة ..



    أنت الآن حصلت على جائزة فوق منصّاتِ التكريم ..



    وهو يُصفّقُ لكَ مُفتخراً بينَ الجماهيرِ في الصف الأخير ! ..




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    علّمكَ كيفَ تبتسمُ من قلب .. وكيفَ تشمّ الوردة ..



    وكيفَ تستمتعُ بـ المطر .. وكيفَ تنسى وتتخلّص من القهر ..



    هوَ الآن وحيداً يُسامرُ القمر ذاتهُ الذي تُسامرهُ وحيداً ! ..




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    ذاك البحرُ الصّامتِ الذي ارتشفَ كلّ معاناتكَ دون تأفّفٍ ولا تذمّر ..



    بل ويُغني لكَ بـ أمواجهِ [ لا .. لا تتنهد ؛ بعد شوي الضحكة تعود ] ! ..



    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    خِزانةٌ صغيرة في طرفِ الذّاكرة .. تحوي لحظاتٍ سعيدة .. هدايا بسيطة وعميقة ..



    همساتُ حبٍ دافئة .. احتضاناتٌ تُذهبُ العقل نشوةً وتحليقا ..



    وأشياءٌ أُخرى مُغلفةٌ بـ الحلم ! ..




    فاتورة لم تُسدّد بعد !!



    ماذا لو سُلبتِ الطّفولةُ وتجرّدتْ تواريخُنا منها ومن برائتها وصدقها ونقائها ..




    :D
     
جاري تحميل الصفحة...
المواضيع المشابهة التاريخ
سيارات ناصر الحارثي قصة نجاح بعد طول كفاح ‏2 ديسمبر 2016
خدمات تفاويض إلكترونية بأقل الأسعار والدفع بعد الإنجاز ‏6 نوفمبر 2016
خدمات تفاويض إلكترونية بأقل الأسعار والدفع بعد الإنجاز ‏5 نوفمبر 2016
خدمات دورات ودبلومات عن بعد بشهادات معتمدة ‏27 أكتوبر 2016
الالكترونيات احدث داتا مصنفة بعد البصمة ‏16 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة