1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

أحكام الزكاة وأنواعها ومصارف توزيعها

الكاتب: السعيد شويل, بتاريخ ‏1 مايو 2015.

  1. السعيد شويل

    السعيد شويل تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    204
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    أحكام الزكاة وأنواعها ومصارف توزيعها

    ***************************************************************************************************************************
    .............................................................................................................................

    الزكاة نمو وبركة وطهارة للنفس ونماء للمال ورحمة للخلق وفرض من فروض الله . كلف الله بها جميع المسلمين وكذلك كافة عباده وجميع خلقه .
    يقول جل شأنه : { وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ } .
    فالمسلمون مكلفون بما فرضه الله منها . وغير المسلمين مخاطبون ومكلفون بها شأنها كشأن غيرها من الفروض التى أمر الله بها عباده وبما لا يصح إلا به
    وهو الإيمان واتباع دين الإسلام .
    ......
    الأحكام العامة للزكاة

    النية فى أداء الزكاة مفروضة وواجبة وإلا عُدّت تطوعاً وصدقة وما أجزأت عن الفرض الواجب .
    والأوْلى فى أداء الزكاة أن تليها بنفسك بدلاً من أن تطرحها لغيرك ليؤدها فلا تعلم هل وضعت فى حقها أم لا .
    وعليك أن لا تخرجها أو تنقلها من موضع إلى موضع أو من بلد إلى آخر وفى البلد الذى أنت فيه من يستحقها .
    ولا يُعطى من الزكاة من يلزمك نفقته أباً كان أو أماً وزوجة أو إبناً أو غيرهم مما أوجب الله وفرض عليك إعالتهم والنفقة عليهم .
    وهناك فصل فى الزكاة بين ماهو مملوك للرجل وماهو مملوك للمرأة حيث أن الذمة المالية لكل منهما منفصلة عن الآخر . يقول تبارك وتعالى :
    ( وَآتُواْ الزَّكَاةَ ) . ويقول جل شأنه : ( وَآتِينَ الزَّكَاةَ ) .
    والزكاة واجبة فى الخصب والجدب ولاتسقط حتى وإن مات رب المال‏ لأن فرضها فى المال ذاته .
    وإن مات رب المال فعلى الورثة أن تؤدى ماعليه من الزكاة سواء أوصى بأدائها أو لم يوص لأن دين الله أحق بالقضاء .
    وكل مال لاتؤدى زكاته يعد كنزاً سوف يحاسب المرء عليه فى يوم القيامة .
    وإن امتنع المرء ولم يؤد ما عليه من زكاة وجب أن تؤخذ منه قهراً وقسراً . فلقد قاتل سيدنا أبوبكر الصديق رضى الله عنه من منعها وأخذها منه كَرهاً وجبراً .
    ......
    أنواع الزكاة
    كل مايملكه المرء من مال طالما به نماء وبلغ النصاب وحال عليه الحول فأياً كان مسماه وأياً كان نوعه فقد وجبت فيه الزكاة .
    يقول تبارك وتعالى : ( أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ ) .
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لازكاة فى مال حتى يحول عليه الحول ) متفق عليه . ويستثنى من الحول :
    كل ماوجد من رِكاز : فزكاته تكون حين العثور عليه . وماخرج من المعادن : زكاته تكون حين يكون صالحاً .
    وما أنبتت الأرض من زرع أو ثمار أو غراس فزكاته حال جنيه أو حين حصاده .
    ......
    زكاة الذهب والفضة

    زكاة الذهب
    اذا بلغت ملكيتك منه النصاب وحال عليه الحول ( عام كامل ) وجبت فيه الزكاة وهى : ربع العشر .
    والنصاب هو : عشرون ديناراً من الذهب ( مائتى درهم ) ويقدر حالياً ب 80 جراماً من الذهب تقريباً .
    ويستوى أن يكون الذهب مضروباً أوغير مضروب مالاً أو غيرمال تبراً أم إناءً مثقالاً أو دنانير مستعملاً أم غير مستعمل .
    ( بعد خصم ما قد يكون هناك من نفقات فيه أوتكاليف ومصروفات ) .
    زكاة الفضة
    وتسمى بزكاة الورق . إذا بلغت ملكيتك منها النصاب وحال عليها الحول ففيها : ربع العشر .
    والنصاب هو : مائتى درهم أو 5 أواق من الفضة ويقدر حالياً بحوالى 590 جراماً من الفضة تقريباً .
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة ) الصحيحين البخارى ومسلم
    ويستوى أن تكون الفضة مضروبة أم غير مضروبة مالاً أو غيرمال مثاقيلاً أم غيرمثاقيل مستعملة كانت أو غير مستعملة .

    *****
    زكاة المال

    المال هو الذى يجرى به التعامل بين العباد كالين والفرنك والريال والدينار والجنيه والليرة والدولار .
    إذا بلغت ملكيتك منه النصاب وحال عليه الحول فزكاته : ربع العشر .
    والنصاب فيه : نصاب زكاة النقدين ( والنقدين هما : الذهب أوالفضة ) .
    فإذا كان المال ديناً : وبلغ النصاب ويمكنك استيفاؤه ولم تفعل فوجب عليك إخراج زكاته كلما حال عليه الحول .
    أما لو لم تكن مستطيعاً لاستيفائه لأى سبب فإن زكاته تكون حين قبضه والحصول عليه ويتم إخراجها فى هذه الحالة عن جميع الأحوال ( السنوات ) التى مرت عليه وظل محبوساً فيها .
    وإذا كان المال قراضاً ( المضاربة ) : والقراض هو أن يدفع رب المال مالاً لشخص آخر ( المقارض أو المضارب ) ليقوم بالتجارة والضرب به فى الأرض
    ابتغاء الرزق والكسب الحلال ويتشارطا فيها على كيفية اقتسام الربح والخسارة . والزكاة فى القراض تكون على رب المال فى رأس ماله وليست على المضارب .
    وإذا كان المال مستثمراً : فى تجارة أو زراعة أو صناعة أو أراض أو عقارات أو محلات أو بضائع أو غير ذلك وحال عليه الحول وبلغ النصاب فيتم إخراج الزكاة عن :
    رأس المال + الربح . ( بعد خصم النفقات والتكاليف والمصروفات )
    وإذا كان المال عروضاً : أعددتها للإستثمار ( وسواء استثمرتها أم لا ) تجارية كانت أو صناعية أو زراعية أو غير ذلك وبلغت النصاب وحال عليها الحول فقد وجب فيها الزكاة
    وتكون حسب القيمة التى أصبحت عليها فى كل عام .. يقول الإمام مالك فى كتابه " الموطأ " :
    ( وما كان من مال عند رجل يديره للتجارة ولاينض لصاحبه منه شىء تجب عليه فيه الزكاة يجعل له شهراً من السنة يقوّم فيه ماعنده من عرض للتجارة ويحصى فيه ماعنده
    من نقد أو عين فإذا بلغ ماتجب فيه الزكاة يزكيه من تجر من المسلمين ومن لم يتجر سواء ) . ويقول ابن قدامة فى المغنى :
    ( إذا اشترى للتجارة شيئاً بألف فحال عليه الحول وصار يساوى ألفين فعليه زكاة ألفين‏ ) .
    وإذا كان المال أسهما أو سندات : وكان بالغاً للنصاب وحال عليه الحول : ففيه ربع العشر .
    ( والسهم هو : ورقة مالية أو حصة معينة تمثل نسبة محددة فى ملكية مشروع صناعى أو تجارى أو زراعى وله فائدة ) .
    ( والسند : صك أو تعهد أو ورقة مالية يكون المرء دائناً بقيمتها للمشروع الزراعى أوالتجارى أو الصناعى وله فائدة ) .
    وقيل : بضم الفائدة فيهما إلى رأس المال واعتبارها كالربح .. وقيل : بعدم ضمها لعدم مشروعيتها .
    وإذا كان المال ودائع : والوديعة هى مايودع ويترك عند الغير ( بنك أو مصرف أو غير ذلك ) لحفظه ..
    فعلى المرء أن يؤدى عنها الزكاة كلما حال عليها الحول وكانت بالغة للنصاب ودون انتظار لسحب الوديعة ( حتى ولو كانت محددة المدة لأنه هو من قيد نفسه فى تحديدها )
    فيعد مستطيعاً فى الحصول عليها فى أى وقت شاء .

    *****
    زكاة الركاز
    الركاز هو : كل ماوجد مدفوناً فى الأرض من ذهب أو فضة أومعادن وغير ذلك مما يخرج من باطن الأرض .
    ولا نصاب ولاحول فى الركاز قلّ أو كثر .. ومقدار الزكاة فيه هو الخمس لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فى الركاز الخمس ) سنن أبى داود .
    وتؤدى زكاته حين يصبح صالحاً بعد إجراء معالجته أوتصفيته أوتنقيته وبعد إخراج النفقات والمصروفات .

    *****
    زكاة الزرع والغراس
    الزرع : هو كل مستنبت فى الأرض ويقتاته الناس كالقمح والشعير والذرة والأرز والعدس والحبوب وبلغ النصاب .
    والغراس : هو كل مايغرس من شجر وأخرجته الأرض ويؤكل من ثماره كالنخل والعنب وغيرهما وبلغ النصاب .
    والنصاب فى الزرع أو الغراس هو : خمسة أوسق بعد التصفية فى الحبوب‏‏ . والجفاف فى الثمار .
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليسَ في حبٍّ ولا ثَمَرٍ صَدَقةٌ حَتَّى يبْلُغَ خمسةَ أوسق ) رواه مسلم
    ( الوسق يعادل 60 ستون صاعاً والصاع 4 أربعة أمداد والمد : رطل وثلث رطل وهو ما يساوى (700 كيلو تقريباً )
    وهذا هو أول النصاب إذا بلغه الزرع أو الثمر وجبت فيه الزكاة . ولا يجوز تقويمه بالمال .
    ووقت إخراج الزكاة فيه هو : يوم الحصاد أو اقتطاف الثمر . لقوله سبحانه وتعالى : ( وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ )
    ومقدار الزكاة فيهما هو : العشر . ونصف العشر .
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :( فيما سقت السماء والعيون أو كان عثرياً العشر وماسقى بالنضح نصف العشر ) رواه البخارى فى صحيحه .
    العشر : لولم يكن فى الزراعة أو الغرس مؤنة ( السقيا بعين جارية أو من بحر وما ليس فيه جهد ) .
    ونصف العشر : لو كان فيهما مؤنة ومشقة ( كالسقيا من بئر أو ساقية أو بالدلو ومما فيه تعب وجهد ومشقة ) .
    فإذا كان هناك خلط بين هذا وذاك ( المشقة والراحة ) فما قل أو كثر فبحسابه .

    *****
    زكاة المعادن
    المعادن هى كل مايملكه المرء مما أخرجته الأرض أو أخرجه البحر أوالنهر ( كالنحاس والحديد والرصاص واللؤلؤ والأحجار وغير ذلك ) .
    ولقد اختلف الفقهاء بشأن زكاة المعادن على آراء مختلفة : قيل : لازكاة فيها ..
    وقيل : فيها ربع العشر بعد تصفيتها وإخراج قيمة التكاليف والمعالجة وما تم صرفه عليها .
    وقيل : فيها الخمس باعتبارها فى حكم الركاز ولا نصاب ولا حول لها .
    وقيل : فيها العشر ونصف العشر حسب المشقة والراحة قياساً على زكاة الزرع والغراس .

    *****
    زكاة الفطر
    زكاة الفط جبر وتطهير للصوم وفضل للصائم . أوجبها الله على كل من يملك قوت يومه يخرجها عن نفسه وعن من تلزمهم نفقته صغاراً أم كباراً حضوراً أم غياباً رقيقاً أم خداماً .
    والتأخير أو التعجيل فيها سواء ..
    ومقدارها عن الفرد الواحد : صاعٌ مما يقتات . ( الصاع يساوى : أربعة أمداد . والمد الواحد : رطل وثلث رطل أى ما يقارب ثلاثة 3 كيلو جراماً تقريباً ) .
    روى الشيخان أبى بكر وعمر :
    ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان على الناس صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير على كل حر أو عبد ذكر أو أنثى من المسلمين ) متفق عليه
    وقيل : أنه لا يجوز تقويم صاع الطعام بالمال أو غيره وأنّ من عدل عن ذلك فقد ترك المفروض .
    إلا أن البعض من الفقه : أجاز تقويمها بالمال وغيره للمصلحة والضرورة . لما ورد عن سيدنا معاذ بن جبل أنه قال لأهل اليمن ‏:
    ( أئتونى بخميص أولبيس آخذه منكم‏‏ فإنه أيسرعليكم وأنفع للمهاجرين بالمدينة ) صحيح البخارى .
    وإذا ولد مولود فى شهر رمضان فعلى المرء أن يؤدى الزكاة عنه .

    *****
    زكاة النعم
    النعم هى : الأنعام من الإبل والأبقار والأغنام . إذا بلغت النصاب وحال عليها الحول وجبت فيها الزكاة .
    ولا تؤخذ الزكاة من المريضة أو المعيبة أوالأكولة أو ذات الدر أو الماخض أوالتى يتبعها فصيلها ووليدها .
    زكاة الإبل
    الإبل هى : الجمال والبعير والنياق . والنصاب فيها : خمس من الإبل . يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( ليس فيما دون خمس ذود صدقة ) الموطأ للإمام مالك
    فإذا بلغت الإبل خمساً : ففيها شاه وما زاد فلا زكاة فيه حتى تبلغ عشراً . فإذا بلغت الإبل عشراً : ففيها شاتان .
    فإذا بلغت خمسة عشر : ففيها ثلاث شياه . فإذا بلغت عشرين : ففيها أربع شياه .
    فإذا بلغت خمس وعشرين : يسقط اليسر وعليه أن يؤدى الزكاة من الإبل : ففى الخمس والعشرون من الإبل : بنت
    مخاض أو إبن لبون . ( الإبن اللبون أو البنت المخاض : ما له عاماً ودخل فى السنة الثانية ) .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ ست وثلاثون فإذا بلغت ففيهم : بنت لبون . وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ ست وأربعون فإذا بلغت : ففيهم حقة
    ( الحقة : هى التى تستحق الركوب أو يطرقها الفحل ) .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ إحدى وستون فإذا بلغت ففيهم : جذعة ( وهى التى فى السنة الخامسة ) .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ ست وسبعون فإذا بلغت ففيهم : إبنتا لبون . وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ إحدى وتسعون فإذا بلغت ففيهم : حقتان طروقتا الفحل .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ الإبل مائة وواحد وعشرون فإذا بلغت فقد استقر الحساب ويكون فى كل أربعين : بنت لبون . أو فى كل خمسين : حقه .
    ( فلو الإبل مثلاً مائتين أخرج أربع حقاق أو خمس لبون أيهما خير . وهكذا .. ) .
    زكاة البقر
    إذا بلغت الأبقار النصاب وحال عليها الحول وجبت فيها الزكاة . والنصاب هو : ثلاثون بقرة . فإذا بلغت الأبقار ثلاثين ففيهم : تبيع ( وهو الذى يتبع أمه ) .
    وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ أربعين فإذا بلغت ففيهم : بقرة مسنة ( فى السنة الثالثة ) . وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ ستين فإذا بلغت : ففيهم : تبيعان .
    وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ سبعين فإذا بلغت ففيهم : بقرة مسنة وتبيع . وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ ثمانين فإذا بلغت ففيهم : بقرتان مسنتان .
    وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ تسعين فإذا بلغت ففيهم : ثلاثة أتبعة . وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ مائة فإذا بلغت ففيهم : مسنة وتبيعان .
    وما زاد لا زكاة فيه حتى تبلغ المائة والعشرة فإذا بلغت ففيهم : مسنتان وتبيعان . وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ الأبقار المائة والعشرون . فإذا بلغت :
    فقد استقر الحساب وعليه أن يخرج فى كل ثلاثين : تبيعاً . أو فى كل أربعين : بقرة أيهما خير .
    زكاة الغنم
    إذا بلغت الغنم النصاب وحال عليها الحول وجبت فيها الزكاة . والنصاب هو : أربعون شاة إذا بلغت الأغنام أربعين : ففيها شاة .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ مائة وواحد وعشرين . فإذا بلغت مائة وواحد وعشرين ففيها : شاتان . فإذا بلغت مائتى شاة وشاة : ففيها ثلاث شياة .
    وليس فى الزيادة شىء حتى تبلغ أربعمائة شاة فإذا بلغت فقداستقر الحساب ويكون فى كل مائة شاة : شاة .

    ***************************
    مصارف توزيع الزكاة

    بيّن الله تعالى فى كتابه الأصناف التى يتم توزيع الزكاة عليها وهم أهل الصدقة أو أهل الزكاة وهم ثمانية أصناف :
    ( الفقير . المسكين . العاملون عليها . المؤلفة قلوبهم . فى الرقاب . الغارمون . فى سبيل الله . ابن السبيل )
    يقول جل شأنه : { إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ }
    الفقير : هو من لامال له ولا حرفة ولا كسب سائلاً كان أو متعففاً .
    المسكين : هو من له مال أو حرفة ولكنها لا تغنيه ولا تف بحاجته سائلاً كان أم غير سائل .
    العاملون عليها : هم المتولون لقبضها ممن يولّهم الحكام أو من ينيبهم بجمعها وإحصاء أهلها .
    المؤلفة قلوبهم : هم من دخل فى الإسلام حديثاً أو ممن يرجى دخولهم فيه .
    فى الرقاب : هم العبيد والإماء الأرقاء .
    الغارمون : هم المدينون والأصل أن الناس غير غارمين حتى يعلم غرمهم وديونهم . والغارمون صنفان :
    صنف ادّان فى مصلحته وفى غيرمعصية الله . وصنف ادان فى منفعة أهل الإسلام . وما دونهما لايعد غارماً .
    فى سبيل الله : هم الغازين والمجاهدين فى سبيل الله فقراء كانوا أم أغنياء .
    ابن السبيل : هم من يريدون السفر لغير معصية ويعجزون عن بلوغ سفرهم إلا بالفضل والمعونة .
    يقول الإمام الشافعى فى كتابه " الأم " :
    ( ليس لأحد أن يقسم الصدقات على غير ماقسمها الله عز وجل طالما وجد أهلها ولوكان هناك صنف من أهلها ساقطاً تقسم على مابقى من الأصناف .
    فلو كانت الزكاة قدرها ثمانية آلاف دينار فاستحقاق كل صنف من الأصناف ألف دينار .
    فإذا كان هناك : فقراء . ومساكين . وغارمين . وأبناء سبيل . ولايوجد عاملين عليها ولارقاب ولامؤلفة قلوبهم ولا فى سبيل الله تسقط أسهمهم لعدم وجودهم .
    وتقسم الزكاة حينئذ : على أربعة أصناف لكل صنف ألفين بالغاً العدد مابلغ . فإن كان الفقراء عشرة فكل فقير يستحق مائتى دينار .. وهكذا ) .

    .......

    وماينفقه المرء من الزكاة أو الصدقة يُوفّ إليه دون ظلم أو نقصان . يقول رب العزة : { وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ } .
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مانقص مال من زكاة ) صحيح البخارى ومسلم
    ويقول عليه الصلاة والسلام : ( مانقص مال من صدقة ) صحيح البخارى ومسلم
    .................................................................................................................
    ******************************************************************************************************************************************************
    سعيد شويل

     
  2. ولسوف يرضى

    ولسوف يرضى تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فبراير 2015
    المشاركات:
    665
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    ﻻ إله إلا الله محمد رسول الله
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
    أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله
    سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    حسبي الله الذي لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
    أستغفر الله وأتوب إليه
    أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖوَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖوَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَٰهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ(285)لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ(286)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا(1)قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا(2)مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا(3)وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا(4)مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا(5)فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا(6)إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا(7)وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا(8)أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا(9)إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا(10)

    رضيت بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا
    اللهم إني أصبحت (أمسيت) أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك
    أصبحنا (أمسينا) على فطرة الإسلام وعلى كلمة الإخلاص، وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين
    اللهم اغفر لي ولوالدي ووالد والدي وللمسلمين والمسلمات وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
    إنّا للهِ وَإنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، اللَّهُمَّ أُجِرْنِي في مُصِيبَتي وَاخْلفْ لِي خَيراً مِنْهَا
    ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار
    "رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ"
    اللَّهُم لَكَ أسْلَمْتُ وبِكَ آمنْتُ، وعليكَ توَكَّلْتُ، وإلَيكَ أنَبْتُ، وبِكَ خاصَمْتُ. اللَّهمَّ أعُوذُ بِعِزَّتِكَ، لا إلَه إلاَّ أنْتَ أنْ تُضِلَّنِي أنْت الْحيُّ الَّذي لا تمُوتُ، وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يمُوتُونَ
    اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، وأجعل الحياة زيادة لي في كل خير، وأجعل الموت راحة لي من كل شر
    اللهم عَالِمَ الغيب والشَّهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءًا أو أجُره إلى مسلم
    اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم أحفظني من بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي
    اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت.اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت
    اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفرلي، فإنه لا يغفر الذنب إلا أنت
    يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِباتِ رحْمتِكَ، وَعزَائمَ مغفِرتِكَ، والسَّلامَةَ مِن كُلِّ إِثمٍ، والغَنِيمَةَ مِن كُلِّ بِرٍ، وَالفَوْزَ بالجَنَّةِ، وَالنَّجاةَ مِنَ النَّارِ
    أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ، ربِّ أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذاب في النار، وعذاب في القبر
    اللهم بك أمسينا، وبك أصبحنا، وبك نحيا، وبك نموت، وإليك المصير
    اللهم ما أمسى بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر
    أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده، وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم وشر ما بعده، ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذاب في النار، وعذاب في القبر
    اللهم بك أصبحنا، وبك أمسينا، وبك نحيا، وبك نموت، وإليك النشور
    اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر
    اللَّهمَّ اغْفِر لي خَطِيئَتي وجهْلي، وإِسْرَافي في أَمْري، وما أَنْتَ أَعلَم بِهِ مِنِّي، اللَّهمَّ اغفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلي، وَخَطَئي وَعمْدِي، وَكلُّ ذلِكَ عِنْدِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَما أَسْررْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْت المقَدِّمُ، وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ عَلى كلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما عمِلْتُ ومِنْ شَرِّ ما لَمْ أَعْمَلْ
    اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ، والبُخْلِ وَالهَرم، وعَذَاب الْقَبْر، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ ولِيُّهَا وَموْلاَهَا، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلمٍ لا يَنْفَعُ، ومِنْ قَلْبٍ لاَ يخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشبَعُ، ومِنْ دَعْوةٍ لا يُسْتجابُ لهَاَ
    اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك
    اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
    اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، وسوء القضاء، ودرك الشقاء، وشماتة الأعداء
    اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعفافَ والْغِنَى
    اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صرِّفْ قُلوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ
    بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
    اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى
    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
    اللهم إني أسألك علما نافعا، ورزقنا طيبا، وعملا متقبلا
    أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق
    ربِّ اغْفِرْ لي ، وتُبْ عليَ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوابُ الرَّحِيمُ
    اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ وَرَبَّ الْأَرْضِ، وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ
    اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ابْنُ عَبْدِكَ ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي، وَجِلاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    اللهم إني أسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لي، وترحمني، وإذا أردت فتنة قوم فتوفني غير مفتون، وأسألك حبك، وحب من يحبك، وحب عمل يقربني إلى حبك
    اللهم إني استخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، واسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله، فاصرفه عني واصرفني عنه وأقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به
    اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَاذَ بِهِ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لِي خَيْرًا.
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    سبحان الله العظيم وبحمده
    سبحان الله العظيم
    ﴿وما خلقت الجن واﻹنس إلا ليعبدون(56)ما أريد منهم رزق وما أريد أن يطعمون(57)إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين(58)﴾
    أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله
    سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر
    سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله
    الله جل جلاله ذو الجلال والإكرام الجليل الملك مالك الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الشهيد العدل الحكم الحكيم المحصي الفرد الأول الواحد القهار السميع العليم البصير النور السيد الوكيل الكبير القوي البر الجواد الواسع الرزاق الحق المبين الشكور الكريم الصبور المجيب الماجد المجيد المقدم النافع الرشيد العظيم

    قال الله تعالى:﴿الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون﴾
    قال الله تعالى:﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ﴾
    قال الله تعالى:﴿الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور﴾
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله،وإقام الصلاة،وإيتاء الزكاة،وصوم رمضان،وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا)
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(يتبع الميت ثلاثة فيرجع اثنان ويبقى واحد يتبعه أهله وماله وعمله فيرجع أهله وماله ويبقى عمله)
    قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:(مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى, كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا, وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ, كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ, لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أوزارهم شَيْئًا)
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم» [رواه مسلم].

    ﴿وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾
    ﴿وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان﴾
    ﴿إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون﴾
    ﴿يا أيها الذين ءامنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين﴾
    ﴿وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾
    ﴿رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا﴾
    ﴿قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾
    ﴿قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ﴾
    ﴿فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾
    ﴿فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى﴾
    ﴿وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا﴾
    ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾
    ﴿ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار﴾
    ﴿ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين﴾
    ﴿وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ(3)إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ﴾[هود: 3-4]
    أستغفر الله وأتوب إليه
    ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا(10)يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا(11)وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا﴾[نوح:10-11-12]
    أستغفر الله
    ﴿وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ﴾
    ﴿وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله﴾
    ﴿عسى ربنا أن يبدلنا خيرا منها إنا إلى ربنا راغبون * كذلك العذاب ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون﴾
    ﴿وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين﴾
    «إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِى عَلَى الرِّفْقِ مَا لاَ يُعْطِى عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لاَ يُعْطِى عَلَى مَا سِوَاهُ»
    «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِى الأَمْرِ كُلِّهِ»
    كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ
    لو أدركت القلوب عظمة الله لكان شهيقها القرآن وزفيرها الذكر ونبضها الدعاء
    أفضل الدعاء الحمد لله ثوابه يبقى الحمد لله في السراء والضراء
    ﴿قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون﴾
    ﴿فإذا جاءت الطامة الكبرى*يوم يتذكر الإنسان ما سعى﴾

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)

    ذكر الله أفضل الأعمال
    "أَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ"
    "يُصْبِحُ عَلَىَ كُلّ سُلاَمَىَ مِنْ أَحِدكُمْ صَدَقَةٌ. فَكُلّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ. وَكُلّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ. وَكُلّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ. وَكُلّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ. وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ. وَنَهْيٌ عَنِ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ. وَيُجَزِئُ، مِنْ ذَلِكَ، رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنَ الضّحَىَ"
    صلاة الضحى تعادل 360 صدقة
    جزاكم الله خير الجزاء
    في الحديث القدسي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:أن الله تعالى يقول:[يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى وأسد فقرك، وإلا تفعل ملأت يدك شغلا ولم أسد فقرك]
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اغْتَنِم خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ؛ شبابَكَ قبلَ هَرَمِكَ، وصِحَّتَكَ قبلَ سَقَمِكَ، وغِنَاكَ قبلَ فقرِكَ، وفراغَكَ قبلَ شغلِكَ، وحياتَكَ قبلَ موتِكَ”
    قال ابن القيم الجوزية رحمه الله:الصلاة: مجلبة للرزق، حافظة للصحة دافعة لﻷذى، طاردة لﻷدواء، مقوية للقلب، مبيضة للوجه، مفرحة للنفس، مذهبة للكسل، منشطة للجوارح، ممدة للقوى، شارحة للصدر، مغذية للروح، منورة للقلب، حافظة للنعمة، دافعة للنقمة، جالبة للبركة، مبعدة من الشيطان.
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ.
    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    الحمد لله رب العالمين
     
  3. السعيد شويل

    السعيد شويل تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    204
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ.
    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    الحمد لله رب العالمين
     

مشاركة هذه الصفحة