1. مرحبا بكم في أسواق ستي أكبر المواقع التجارية شعبية
    إستبعاد الملاحظة

التعويضات عالقة منذ 20 عاما

الكاتب: شرواك, بتاريخ ‏27 يناير 2009.

  1. شرواك

    شرواك تاجر مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 يوليو 2008
    المشاركات:
    144
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    الإقامة:
    جدة ( 0505616795 )
    التعويضات عالقة منذ 20 عاما
    أمانة المدينة تتراجع عن نزع ملكيات حمراء الأسد


    [​IMG]
    خالد الشلاحي ـ المدينة المنورة
    عدلت أمانة منطقة المدينة المنورة عن قرار نزع ملكيات 150 قطعة أرض على جانبي طريق المدينة ينبع ممنوحة للمواطنين منذ عشرين عاماً. وكانت الأمانة تعتزم تنفيذ طريق خدمي على هذه الأراضي مواز لطريق المدينة ينبع السريع إلا أن عدم توفر اعتمادات مالية للمشروع أجبرها على العدول عن قرارها الصادر مؤخرا بمنع إصدار رخص بناء للأراضي المنزوعة في المنطقة. يقول أسامه المطيري (يمتلك قطعة أرض في الموقع المشار إليه) بعد منع البناء في المخطط من ت 1 إلى ت 7 توجهت وعدد من أصحاب الأراضي لقسم المشاريع في الأمانة لمعرفة مصير أراضينا المنزوعة وكيفية تعويضنا عنها وأفادنا القسم برغبة الأمانة في تنفيذ طريق خدمي لطريق المدينة ينبع السريع وأخبرنا أن صرف التعويضات من مسؤولية (النقل) وعند مراجعتنا لفرع وزارة النقل أفادنا أن الأراضي المنزوعة تقع خارج السياج الحديدي الذي تم تشييده على جانبي الطريق السريع، وأن الوزارة قامت بالتعويض عن الأراضي والأملاك التي تقع داخل نطاق السياج الحديدي وعلى الطريق السريع قبل تنفيذه، وأنها غير مسؤولة عن تعويضات الأراضي التي نزعتها الأمانة لتنفيذ طريق خدمي يخدم أهالي حي حمراء الأسد المجاور للطريق السريع لوقوعها خارج السياج الحديدي. و أبدى شعيل حجي تذمره من تأخر حسم النزاع بين الأمانة ووزارة النقل وطالب بتحديد الجهة المسؤولة عن صرف تعويضات أصحاب الأراضي المنزوعة. وأضاف بعد إزالة الأراضي من مخططات الأمانة وتوقف بعض أصحاب الاستراحات التي تقع بمحاذاة الطريق من استكمال بنائها بقيت القضية معلقة في أدراج الأمانة دون المباشرة في تنفيذ الطريق منذ نزع ملكيات الأراضي وحتى بعد افتتاح طريق المدينة ينبع السريع قبل ثلاث سنوات.
    وأضاف، أن وزارة النقل لم تعلق على الموضوع مجددا بعد إنجاز الطريق السريع الذي يخدمه طريق فرعي ترابي يقع داخل السياج الحديدي قيد السفلتة حاليا، وأفادتنا أن الأراضي المنزوعة خارج السياج من مسؤولية الأمانة.
    وأشار عبدالرحمن النمر إلى امتلاكه قطعتي أرض في الموقع وطالب الأمانة بتحديد مصيرها إما بالسماح بالبناء عليها أو البدء في تنفيذ الطريق الخدمي وصرف التعويضات للمواطنين،
    وأضاف، نامل أن لا يؤثر تقييم التعويضات على أسعار العقار التي شهدت ارتفاعاً في العامين الماضيين في منطقة حمراء الأسد وعدم مساواة الأراضي المنزوعة حالياً بالتعويضات الممنوحة في فترة ما قبل تنفيذ الطريق السريع (المدينة ينبع).
    من جانبه أوضح وكيل أمانة المدينة المنورة للمشاريع والتعمير المهندس طارق الديولي أن الأمانة عدلت عن تنفيذ الطريق في حمراء الأسد المحاذي لطريق ينبع، مشيراً إلى أن الأمانة عرضت على فرع وزارة النقل قبل تنفيذ الطريق عدم وجود اعتمادات مالية لديها لتنفيذه.
    وأضاف عدم وجود اعتمادات للمشروع أجبرنا على العدول عن استحداث الطريق الخدمي الواقع خارج السياج الحديدي والعدول عن قرار منع استصدار رخص الإنشاء في تلك المنطقة .
    ودعا المواطنين الذين تقع أراضيهم التي سبق نزع ملكيتها إلى مراجعة الأمانة للحصول على رخصة إنشاء بشرط أن يتوفر لهم منفذ من وإلى الطريق الفرعي الآخر الواقع داخل السياج الحديدي وأما أصحاب الأراضي المنزوعة الواقعة خارج السياج والذين لا يتوفر لهم منفذ والتي تقع على واجهة الطريق السريع فإن عليهم مراجعة فرع وزارة النقل في المنطقة للنظر في تعويضهم بحكم تضررهم من تنفيذ الطريق السريع وإقامة السياج على واجهة أراضيهم.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة